موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

المقاومة في الضفة تقف على أنقاض اتفاقية "أوسلو"

السبت 5 ربيع الاول 1444
المقاومة في الضفة تقف على أنقاض اتفاقية "أوسلو"

مواضيع ذات صلة

تكتيك جديد للمقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية

مصادر فلسطسنية: اندلاع مواجهات بين الفلسطينيين والقوات الصهيونية في القدس والخليل

الوقت - السلطات الصهيونية التي تشعر بقلق بالغ إزاء توتر الأوضاع وتصاعد موجة المقاومة المسلحة في الضفة الغربية، تلوم السلطة الفلسطينية وزعيمها محمود عباس في هذه الأزمة الأمنية، لكن المنظمة تقول أيضا: إنها سبب التطورات، وإسرائيل نفسها هي التي تغذي تصعيد التوتر مع المقاتلين الفلسطينيين.

منذ توقيع اتفاقيات أوسلو في عام 1993، كان للمنظمة المتمتعة بالحكم الذاتي تعاون استخباراتي وأمني مع الكيان الصهيوني لما يقرب من ثلاثين عامًا وقدمت خدمات قيمة للصهاينة خلال هذه الفترة، في هذه الأيام، هناك فجوة واسعة في كل من رؤوس السلطة والمستويات الأدنى من المنظمة. السلطات الصهيونية، التي تحتاج إلى مساعدة استخباراتية وأمنية من المنظمة للسيطرة على الوضع في الضفة الغربية، باتت تصارع لمنع حدوث انشقاق في جسم هذه المنظمة.

 لكن عملية التطورات لا تتقدم كما يريد المحتلون، والفجوة بين كبار المسؤولين في المنظمة والقيادات الأمنية الأدنى تتسع يوما بعد يوم، ما يشكل إنذاراً لتل أبيب.

انتشرت أنباء كثيرة في الأشهر الأخيرة عن ظهور خلافات بين قادة المنظمة حول خلافة محمود عباس. وتفاوتت هذه الخلافات إلى درجة أن مصادر فلسطينية مطلعة أفادت في الأيام الأخيرة باختطاف مجموعة مجهولة لعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، توفيق الطيراوي. واختطفت هذه المجموعة المجهولة مدير مكتب توفيق الطيراوي في إطار الخلافات بين مختلف فصائل منظمة الحكم الذاتي. وأكدت هذه المصادر أنه في الآونة الأخيرة بسبب الحالة الجسمية لمحمود عباس، اشتدت حدة الحرب على خلافته، والطيراوي الذي تولى مناصب أمنية عالية، هو أحد المرشحين لخلافة محمود عباس.

لذلك، كلما اتسعت الفجوة في منظمة الحكم الذاتي، ازدادت صعوبة الأمر على الصهاينة، واللقاءات والاتصالات المتكررة التي جرت بين مسؤولي هذا الكيان وعباس في الأشهر الأخيرة كلها تدل على حقيقة أن تل أبيب تكافح لبقاء عباس في السلطة لكي يكون قادرًا على تنفيذ خططه ضد الضفة الغربية والفصائل الفلسطينية من خلاله.

وفي نفس السياق، أعلن رونين بار، رئيس الشاباك، في لقائه أخيراً مع باربرا ليف، نائبة وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى، أن الشاباك يدعم تقوية السلطة الفلسطينية، لكن لأن فترة الانتخابات في إسرائيل هي حساسة للغاية، من الصعب اتخاذ قرارات في هذا المجال.

وأعلن رافيد، نقلاً عن مصادر مطلعة، أن رئيس الشاباك يشعر بقلق بالغ إزاء أوضاع السلطة الفلسطينية وقوتها الأمنية. لذلك، فإن وجود شخص ضعيف الذهن مثل عباس على رأس منظمة الحكم الذاتي يجعل هذه المنظمة تسيطر على المقاتلين الفلسطينيين وكأنهم دمىً في أيدي الصهاينة.

أثناء رئاسته في رام الله، كان محمود عباس دائمًا متسقًا مع سياسات إسرائيل ولم يسمح لفصائل المقاومة في غزة بالتسلل إلى الضفة الغربية، واعتقل مرارًا وتكرارًا أعضاء من حركتي حماس والجهاد الإسلامي بذرائع مختلفة من أجل إظهار خدمة جيدة لإسرائيل والحصول على ميزانية صغيرة لإدارة المنظمة تحت إمرته.

وزعمت الأجهزة الأمنية التابعة للكيان الصهيوني، في الأيام الماضية، أنها اعتقلت فريقًا محسوبًا على حماس كان يخطط لتنفيذ عملية ضد الصهاينة في الضفة الغربية، ويبدو أن اعتقال هؤلاء الأشخاص تم بمساعدة المخابرات من منظمة الحكم الذاتي، وهو عمل قد يؤدي إلى رد فعل من حماس.

وطالبت حماس الأجهزة الأمنية في المنظمة المتمتعة بالحكم الذاتي بوقف اعتقال المقاتلين الفلسطينيين في أسرع وقت ممكن ووقف التعاون الأمني ​​مع إسرائيل، وحذرت من استمرار التعاون الأمني ​​بين المنظمة والكيان الصهيوني لملاحقة النشطاء الفلسطينيين.

أشار داود شهاب، رئيس المكتب الإعلامي لحركة حماس، مؤخرًا إلى أن السلطة الفلسطينية هي حامية للصهاينة، وقال إن اتفاقية أوسلو كانت كارثة على فلسطين، ومازالت نتائجها تعصف بالفلسطينيين. وحسب هذا المسؤول في حماس، فإن الموقعين على هذا الاتفاق حاولوا تغيير مسار النضال الوطني الفلسطيني وتحويل المسار من تحرير الأرض الفلسطينية إلى الجانب الآخر، لكن هذه الإجراءات أسفرت عن نتائج عكسية.

الضفة الغربية عند نقطة الغليان

على الرغم من أن الكيان الصهيوني ومنظمات الحكم الذاتي تحاول السيطرة على الوضع الأمني ​​في الضفة الغربية، إلا أن التوتر بين الفلسطينيين ومحتلي القدس يتصاعد يومًا بعد يوم، لدرجة أن المسؤولين الصهاينة والأمريكيين يحذرون من بداية انتفاضة جديدة في هذه المنطقة. ودعا جهاز الشاباك الأمني ​​إلى تشديد الإجراءات الأمنية في شمال الضفة الغربية وحذر من خروج الضفة الغربية عن السيطرة، وأوصى الجيش وأجهزة الأمن في تل أبيب بتشديد الإجراءات الأمنية قبل خروج الوضع عن السيطرة.

نشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية مرارًا صورًا لمئات الفلسطينيين وهم يهاجمون قوات الاحتلال بالحجارة والرصاص، وقالت إن المعارك لم تعد تخص جنين أو نابلس، لكنهم شاهدوا هذه الصور من كل مدينة وقرية وحتى من ضواحي مدينة القدس المحتلة ومع ذلك، فقد تم توسيع نطاق النشاط الفلسطيني ليشمل الضفة الغربية بأكملها والقدس المحتلة، والسلطات الإسرائيلية قلقة للغاية من انفجار الوضع الأمني.

إن منظمة الحكم الذاتي ومحمود عباس نفسه ضد أي كفاح مسلح للفلسطينيين ضد الكيان الصهيوني وهم يسعون دائماً لاعتقال المقاتلين الفلسطينيين الذين ينوون الاستشهاد وعدم السماح لهذه المنطقة بأن تصبح مقراً ضد المحتلين مثل غزة.

رغم الجهود الكبيرة التي يبذلها الصهاينة ومنظمات الحكم الذاتي، فإن كل هذه الإجراءات جاءت بنتائج عكسية، واختار العديد من الفلسطينيين في الضفة الغربية طريق الكفاح المسلح، لأنهم أصيبوا بخيبة أمل من منظمات الحكم الذاتي فيما يتعلق بتحرير الأراضي المحتلة. وتحاول إجبار الجنود الإسرائيليين على الخروج من الضفة الغربية والقدس. إن زيادة العمليات الاستشهادية في العام الماضي، والتي تحولت إلى كابوس لقادة الكيان الصهيوني، تشير إلى أن الفلسطينيين لم يعودوا يقبلون منظمة الحكم الذاتي، ويعتبرونها أداة للصهاينة المستعدين لقتل الفلسطينيين مقابل حفنة من الدولارات.

انتشار فصائل المقاومة في الضفة الغربية

بينما كان الفلسطينيون الذين يعيشون في الضفة الغربية سلاحهم الوحيد ضد المحتلين هو الحجارة، لكنهم الآن غيروا مسار مقاومتهم، وبحمل السلاح حرموا الصهاينة من النوم.

إضافة إلى حقيقة أن الفجوة في قمة هرم المنظمة المتمتعة بالحكم الذاتي آخذة في الاتساع من أجل الاعتماد على قاعدة القوة، في الرتب الدنيا من هذه المنظمة، كان الفلسطينيون الذين سبق لهم العمل الاستخباراتي والأمني ​​في المنظمة. يغادرون هذه المنظمة. في الأشهر الثلاثة الماضية، انتفضت فصائل المقاومة الجديدة في الضفة الغربية لتحرير وطنها من الغزاة، إلى جانب إخوانهم في غزة.

إضافة إلى حقيقة أن الفجوة في قمة هرم منظمة الحكم الذاتي المعتمدة على قوة السلطة الفلسطينية آخذة في الازدياد. يغادر في الرتب الدنيا من هذه المنظمة، الفلسطينيون الذين قاموا في السابق بعمل استخباراتي وأمني في المنظمة. في الأشهر الثلاثة الماضية، انتفضت فصائل المقاومة الجديدة في الضفة الغربية لتحرير وطنها من الغزاة إلى جانب إخوانهم في غزة.

بعد أن أعلنت مجموعة "كتيبة طوباس" التابعة لسرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، عن وجودها في الضفة الغربية في شهر تموز من العام الجاري ونفذت عدة عمليات مسلحة ضد جهاديين إسرائيليين، اعلنت هذه المرة جماعة فلسطينية جديدة تسمى "عرين الاسود" عن وجودها في الضفة الغربية في الايام الاخيرة من خلال اصدار بيان، وقالت انها ستواصل طريق المقاومة وستوجه بندقيتها التي تستهدف فقط الغزاة والمستوطنين والمرتزقة الذين يساعدونهم على الأرض.

عرين الأسود هي جماعة مسلحة ينشط فيها عشرات المقاومين المنشقين عن منظمة الحكم الذاتي، وقد اختاروا البلدة القديمة في نابلس مقراً لهم، وتستهدف الجنود الصهاينة والمستوطنين في أي مكان وزمان.

في الأيام الماضية، ازداد عدد العمليات الاستشهادية في الضفة الغربية، وكل هذه العمليات ينفذها أعضاء هذه المجموعة الناشئة. وقد ضاعف هذا الموضوع قلق الصهاينة، وقاموا بتكثيف الإجراءات الأمنية في الأراضي المحتلة والضفة الغربية والقدس، من أجل تحييد عمليات هذه المجموعة قبل تنفيذها، لكنها لم تنجح في هذا. وتخشى السلطات الأمنية في الكيان الصهيوني من هذه القضية لدرجة أنها طلبت من المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة والقدس حمل أسلحة نارية للدفاع عن أنفسهم في حالة تعرضهم لمحاولة اغتيال من قبل الفلسطينيين.

ومع ذلك، يبدو أن ظروف الصهاينة والسلطة الفلسطينية أصبحت أكثر صعوبة من ذي قبل. كانت هذه المجموعات الفلسطينية المسلحة في السابق من بين الأجهزة الأمنية والاستخباراتية للتنظيم، ولكن بسبب خيبة أملها من هدف تحرير القدس واستسلام قادة المنظمة لرغبات كيان الاحتلال، انفصلوا عن هذا التنظيم واستلهموا من جماعات المقاومة في غزة النجاحات العديدة التي حققوها ضد إسرائيل خلال العقد الماضي، وفتحوا جنبًا إلى جنب جبهة أخرى ضد الصهاينة. زيادة العمليات الاستشهادية في الأشهر الأخيرة وتزايد مجموعات المقاومة في هذه المنطقة يمكن أن يغير الميدان لمصلحة الفلسطينيين، وبما أن قادة حماس والجهاد الإسلامي يدعمون أيضًا المقاتلين الفلسطينيين، فسيمكَنهم ذلك من ضرب العدو من جبهتين.

منذ أن نفذت العملية الاستشهادية للفلسطينيين بالسلاح البارد حتى الآن، لم تسفر إلا عن إصابة جنود ومستوطنين صهاينة، ولكن إذا نفذت هذه العملية بالأسلحة النارية، فلن تزداد خسائر الصهاينة فحسب، ولكن سلطات هذا الكيان ايضا لن تكون قادرة على التعامل معها.

حقيقة أن يائير لابيد، رئيس الوزراء المؤقت للكيان الصهيوني، تحدث لأول مرة كمسؤول كبير في هذا الكيان في الجمعية العامة للأمم المتحدة حول حل إقامة "دولتين" في الأراضي المحتلة، أظهر أن هذا العجز والرضوخ لمطالب الفلسطينيين ليس بسبب التعاون، بل الفضل يعود إلى اليأس الذي يتملك الصهاينة بسبب المقاتلين الفلسطينيين الذين حرموا قادة كيان الاحتلال النوم، وبفضل جهود هؤلاء المقاتلين سيفشل مشروع تهويد القدس أيضا.

كلمات مفتاحية :

فلسطين الضفة الغربية الكيان الاسرائيلي

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها