موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

أهداف السعودية من احتجاز سفن النفط اليمنية

الثلاثاء 2 صفر 1444
أهداف السعودية من احتجاز سفن النفط اليمنية

مواضيع ذات صلة

تحالف العدوان السعودي يستمر في احتجاز السفن النفطية

الوقت- على الرغم من الاتفاق بين السعودية وحركة أنصار الله اليمنية على تمديد وقف إطلاق النار اليمن، إلا أن الجانب السعودي كما في الماضي لم يلتزم بأي من التزاماته فيما يتعلق بوقف إطلاق النار ويواصل انتهاك هذا الاتفاق، وعلى الرغم من أنه كان من المفترض إرسال المساعدات الإنسانية إلى اليمنيين بناءً على الاتفاقيات التي تم التوصل إليها بوساطة ممثل الأمم المتحدة لحل جزء من مشاكل البلاد، إلا أن السعوديين لم ينتهكوا وقف إطلاق النار مئات المرات فقط، ولكن أيضًا قاموا أيضا بمنع ناقلات النفط من الدخول لليمن، وبينما يواجه الشعب اليمني نقصًا حادًا في الوقود، استولى التحالف السعودي المعتدي على أربع سفن وقود تابعة لليمن في الأيام الأخيرة. وردا على هذه القرصنة من قبل السعوديين، قال عصام المتوكل المتحدث باسم شركة النفط الوطنية اليمنية، إن ثلاث سفن محملة بالوقود، من بينها سفينتان تحملان زيت الوقود لمحطات الكهرباء، وسفينة واحدة محملة بالديزل، تم الاستيلاء عليها، في حين أن جميع السفن لديها تصاريح من الأمم المتحدة.

وحسب المتوكل، ووفقًا لوقف إطلاق النار، فقد تم الاتفاق على وصول 54 سفينة محملة بالوقود إلى الموانئ اليمنية، لكن حتى الآن وصلت إلى هذه الموانئ 33 سفينة فقط. وحسب مسؤولين في أنصار الله، فإن الأمم المتحدة التي تشرف على وقف إطلاق النار لم تضغط على التحالف المعتدي للسماح بالسفن التي تحمل منتجات نفطية بالدخول إلى الموانئ اليمنية، ومنذ بدء وقف إطلاق النار، بالكاد دخل عدد قليل من سفن الوقود إلى اليمن. وعلى الرغم من رغبة اليمنيين في توفير موارد الوقود من دول محايدة، كما قال المتحدث الرسمي باسم شركة النفط اليمنية، فقد قامت دول التحالف المعتدي والأمم المتحدة بتقييد واردات الوقود اليمني من موانئ الإمارات ورفعت أسعار السفن مسبقًا لمصلحة بنوك الإمارات.

قامت الإمارات باحتلال العديد من مناطق اليمن الغنية بالنفط في السنوات الأخيرة بمساعدة مرتزقته، وجنت الكثير من الدخل من خلال نهب هذه الموارد. كما أن الإمارات العربية المتحدة تحاول الاحتفاظ بهذه الموارد النفطية والغازية إلى الأبد، وتسعى إلى تقسيم اليمن.

ضبط ناقلات نفط لإحداث أزمة في اليمن

من خلال الاستيلاء على ناقلات النفط اليمنية وتسليم القدر اليسير منها لأنصار الله، تحاول السعودية وضع الشعب اليمني تحت ضغط اقتصادي وخلق أزمات جديدة لحكومة الإنقاذ الوطني بقيادة أنصار الله. لأن اليمنيين الآن بحاجة ماسة إلى موارد الوقود ليتمكنوا من حل جزء من مشاكلهم الاقتصادية، ونقص موارد الوقود يمنع أنصار الله من حل المشاكل الاقتصادية. ولقد امتدت أزمة الوقود إلى جميع أنحاء اليمن لدرجة أن المخابز تواجه العديد من المشاكل في خبز الخبز.

ووفقا للتقرير الذي نشرته وكالة رويترز سابقا عن مشاكل الوقود في اليمن، فإن الخبازين في هذا البلد يقومون الان باستخدام الحطب كنظام تدفئة للخبازين وهذا الامر أدى إلى ازدهار تجارة الأخشاب على الرغم من المشاكل البيئية التي يعاني منها هذا البلد بعد الحرب مع السعودية لأن تجارة الأخشاب قد فرضت الكثير من الضغط على غابات هذا البلد.

كما أن نقص الوقود في قطاع النقل وتقديم الخدمات للأفراد قد واجه أيضًا العديد من التحديات، كما أن تأخر الناس في محطات الحافلات يمكن أن يجعل الوضع الداخلي متوتراً. وتسبب هذا الوضع في نقص حاد في الوقود للمرافق الحيوية في اليمن، بما في ذلك المستشفيات والمراكز الطبية ومحطات الطاقة. وتسبب نقص الوقود في ارتفاع أسعار السلع الأساسية بشكل حاد، كما أن ارتفاع الأسعار في ظل وضع يواجه فيه اليمنيون أزمة غذائية وكارثة إنسانية يمكن أن يجعل عمل أنصار الله أكثر صعوبة من أي وقت مضى.

إن زيادة الاستياء العام من عملية تقديم المساعدة لأنصار الله هي نفس السياسة التي تنتهجها سلطات الرياض من أجل تأجيج المشاكل الاقتصادية وتحريض الناس ضد أنصار الله من خلال احتجاز الوقود اليمني. وبالنظر إلى أن فصل الشتاء قادم أيضًا، تحاول المملكة العربية السعودية جعل الظروف المعيشية في اليمن أكثر صعوبة من خلال الاستيلاء على ناقلات النفط، لكن اليمنيين أظهروا في السنوات الثماني الماضية أنهم يقفون بحزم ضد أي ضغوط ولن يستسلموا لمطالب المعتدين.

تخوف سعودي من تجهيز الصواريخ بالوقود

إن أحد أسباب عدم سماح السعودية بدخول مزيد من الوقود إلى اليمن هو أن السعوديين قلقون من أن أنصار الله سيستخدمون هذه الموارد لتطوير الصواريخ ومن خلال تكديس هذه الأسلحة في ترساناتهم، في حالة فشل اتفاقيات وقف إطلاق النار، سوف يتم استخدامها لاستهداف التراب السعودي. وعلى الرغم من أن اليمنيين لديهم الآن ما يكفي من الصواريخ التي يمكنهم استخدامها لاستهداف مئات القواعد في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، ولكن لا يزال السعوديون يحاولون تعطيل طريق إمداد الوقود إلى اليمن، حيث لا يمكن لأنصار الله صنع المزيد من الأسلحة.

إن الاستيلاء على ناقلات النفط مثال واضح على انتهاكات وقف إطلاق النار، وقد أكد قادة أنصار الله مرارًا أنه إذا لم يلتزم المعتدون بشروط الاتفاق، فسوف يستأنفون عملياتهم الصاروخية ضد المواقع السعودية. بل إنهم حذروا من أن هذه كانت المرة الأخيرة التي مددوا فيها وقف إطلاق النار، وإذا انتهكته السعودية، فلم تعد هناك حاجة لتمديده، وبعبارة أخرى، فقد منحوا السعوديين الفرصة الأخيرة للتعويض عن آثامهم، لكن السعوديين لا يستمعون إلى هذه التحذيرات.

مؤامرة ضد أنصار الله

توصلت السلطات السعودية إلى استنتاج مفاده أنها لا تستطيع الخروج بسهولة من المستنقع الذي صنعه بنفسها في اليمن ويجب أن تستمر في هذا الوضع لفترة غير محددة من الزمن، ومن ناحية أخرى، فهي على يقين أيضًا من أن أنصار الله لن تقبل وقف إطلاق النار الذي لن يحقق أي نتائج، وتحذيرات أنصار الله من أن وقف إطلاق النار من جانب واحد لصالح السعودية لم يستفد منه اليمنيون، هو سبب تقدير السعوديين أن أنصار الله ستستأنف عملياتها قريباً. لذلك، من خلال الاستيلاء على ناقلات النفط، تعمد السعوديون تمهيد الطريق لتحريض أنصار الله على القيام بعمليات محدودة ضد منشآت أرامكو النفطية، وبهذا العذر يقتلون عصفورين بحجر واحد. فمن ناحية، باتهام أنصار الله بانتهاك وقف إطلاق النار، سيتم تحريرهم من عبء الهجوم العالمي لخرقهم المتكرر لوقف إطلاق النار، وسيوجهون أصابع الاتهام على الفور إلى اليمنيين، ومن ناحية أخرى، يمكن للسعوديين استغلال هذا الحادث عند المجتمع الدولي ضد أنصار الله.

لأن الهجوم على منشآت النفط السعودية في وضع يواجه فيه العالم أزمة طاقة بسبب آثار الحرب في أوكرانيا يمكن أن يؤدي إلى زيادة أسعار النفط، والغربيون الذين يحاولون خفض سعر ناقلات الطاقة ستقاتل أنصار الله. وبناءً على ذلك، تأمل سلطات الرياض أن تتمكن من إحداث تغيير في وضعها العسكري السيئ. لذلك سيحاول السعوديون إقناع مسؤولي البيت الأبيض بتزويدهم بالمزيد من أنظمة الصواريخ من أجل تأمين المنشآت النفطية حتى يتمكنوا من الدفاع عن مصالحهم، رغم أن هذه الأنظمة كانت غير فعالة حتى الآن ولم تكن قادرة على اعتراض صواريخ أنصار الله.

على الرغم من إثارة الحرب في المملكة العربية السعودية، كان قادة أنصار الله دائمًا يقظين ووضعوا استراتيجية استجابة متوازنة أمام جرائم التحالف المعتدي وحاولوا منع حدوث المزيد من التوترات. وإذا واصلت المملكة العربية السعودية خروقها، يمكن لأنصار الله الاستفادة من الخيارات الميدانية لتلبية احتياجات من الوقود، ومن خلال تجهيز قواتها في المناطق الغنية بالنفط في شبوة وفي محافظة مأرب، يمكن أن تضع هذه المناطق تحت سيطرتها. وتمتلك هذه المحافظات احتياطيات نفطية وغازية كافية يمكنها حل جزء كبير من مشاكل اليمنيين في الوضع الراهن، وفي هذه الأثناء حدثت بعض التطورات في الآونة الأخيرة على جبهة الأعداء لمصلحة أنصار الله. وبسبب الخلافات بين المرتزقة الإماراتيين والسعوديين في المحافظات الجنوبية لليمن، وجدت بعض الجماعات في جنوب هذا البلد زاوية مع المعتدين. وبناءً على ذلك، فإن جماعة الإخوان المسلمين في جنوب اليمن لديها خلاف عميق مع المجلس الرئاسي الذي تقوده السعودية، وهذه فرصة جيدة لأنصار الله لاستخدام الجانبين في جبهة العدو لمصلحتهم ودفع تقدمهم إلى الأمام وتحرير المزيد من المدن اليمنية.

كلمات مفتاحية :

استغلال نفط سفن انصار الله تحالف العدوان

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها