موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
تقارير

أكراد سوريا وتكرار كابوس الخيانة الأمريكية

الأحد 10 جمادي الاول 1444
أكراد سوريا وتكرار كابوس الخيانة الأمريكية

مواضيع ذات صلة

موقع أمريكي: كيف تلعب أمريكا بتركيا والاكراد؟

الوقت- عقب تهديدات السلطات التركية ببدء جولة جديدة من العمليات البرية في شمال سوريا بزعم القضاء على التهديدات الإرهابية، تتركز أنظار المجتمع الدولي وخاصة الأكراد السوريين على موقف وقرارات البيت الأبيض وهل ستدافع واشنطن عن حليفها الأكراد ففي ضجة الحرب في أوكرانيا هل ستفضل أمريكا تركيا أم الأكراد السوريين؟. وفي الأيام الماضية، عارض المسؤولون الأمريكيون على ما يبدو العمليات البرية التركية في شمال سوريا وأعربوا عن قلقهم من هذه المسألة، لكنهم غيروا لهجتهم تدريجياً وأعطوا أنقرة الحق في القلق من التهديدات الإرهابية، وأخيراً بالانسحاب من المناطق التي يوجد فيها الإرهابيون، يخطط الجيش التركي لإجراء عمليات عسكرية ضد الأكراد. وعلى الرغم من ادعاء المسؤولين في واشنطن أنهم سيدعمون الأكراد، إلا أنه يبدو أنه تم التوصل من وراء الكواليس إلى اتفاقات بين أنقرة وواشنطن لبدء العملية العسكرية.

ولم يشجع انسحاب الجنود والدبلوماسيين الأمريكيين من شمال سوريا الأكراد فحسب، بل زاد أيضًا من قلقهم بشأن هجوم الجيش التركي الذي يعد الجيش الثاني قوة في الناتو . هذا بينما اتهم الرئيس الأمريكي جو بايدن دونالد ترامب بخيانة الأكراد السوريين خلال حملة الانتخابات الرئاسية لعام 2020. إن انسحاب أمريكا من المناطق الكردية في سوريا، بينما حاول مسؤولو البيت الأبيض، بعد خيبة أملهم من خيار الإرهابيين الإطاحة بالحكومة السورية، أخذ الأكراد تحت مظلة دعمهم واستخدامهم كقوات مشاة للدفع بمخططاتهم في سوريا، وخلال هذا الوقت بذريعة مواجهة تهديدات داعش، قدموا العديد من الأسلحة للميليشيات الكردية من أجل الحد من استعداد الأكراد للتعاون مع الحكومة المركزية.

وحتى في كانون الأول (ديسمبر) 2016، عندما كانت روسيا وإيران وتركيا يحاولون إيجاد مخرج للأزمة السورية، أعلن كبار المسؤولين في الجماعات الكردية أنهم يدرسون خطة شاملة لتشكيل حكومة فيدرالية في الشمال مع حلفائهم الأجانب في سوريا. وهذا السيناريو الذي تم وضعه على جدول أعمالهم بضوء أخضر من واشنطن، وتم تنفيذه بهدف فصل هذه المنطقة عن سيطرة الحكومة المركزية، لكن مثل هذه التحركات كانت جزءًا من المشروع التدميري للولايات المتحدة والذي هو المفتاح لعملية تفكك سوريا.

وزعمت الولايات المتحدة مرارًا أنها تعتبر قوات سوريا الديمقراطية (قسد) القوة العسكرية الأكثر فاعلية في محاربة داعش في سوريا وتخطط لدعمها بكل الطرق الممكنة، وفي السنوات الأخيرة، إضافة إلى المساعدات العسكرية، قدمت مئات الملايين من الدولارات للقوات الكردية. ورغم هذا الدعم وفي اللحظات التاريخية التي نفذت فيها تركيا عدة عمليات عسكرية ضد الأكراد في سوريا، تركت واشنطن المسرح وتركت حلفاءها في فم الأسد. وبنفس الطريقة، في الأيام الأخيرة، غادر مئات من القوات الأمريكية المناطق الكردية وتم نقلهم إلى إقليم كردستان العراق، وهو ضوء أخضر للحكومة التركية لبدء عملياتها البرية بسهولة في مناطق شمال سوريا.

الأكراد لا يتعلمون من انسحاب أمريكا من أفغانستان

إن الأكراد السوريين، الذين تضرروا أكثر من غيرهم على يد حليفهم الأمريكي، لم يتعلموا من هذه الأعمال ويواصلون التمسك بسلة واشنطن الفاسدة للحفاظ على أمن المناطق الواقعة تحت سيطرتهم. وكان انسحاب أمريكا من أفغانستان في أغسطس 2021 درسًا للجماعات الكردية للتوقف عن الاعتماد على هذه القوة العظمى المزيفة. وكانت الحكومة الأفغانية مدعومة من قبل الولايات المتحدة لمدة 17 عامًا، وخلال الاتفاقيات، التزمت واشنطن بتقديم الدعم العسكري والأمني ​​لكابول، ولكن في غضون أسابيع قليلة، تغير كل شيء مرة واحدة، وأعاد الأمريكيون كل أفغانستان إلى طالبان بعد عشرين عاما سلموها وسقطت حكومة أشرف غني.

وفي سبتمبر 2021، قارنت الفايننشال تايمز مدينة كوباني الكردية بكابول في تقرير، وأكدت أن الأكراد السوريين قد يفقدون وضعهم المستقر الحالي برحيل الأمريكيين. ووصف هذا المنشور القوات الكردية السورية بأنها قوات النخبة والشجاعة، لكنه كتب: "إن سقوط كابول يؤكد أن موقف الأكراد السوريين هش أيضًا".

ولقد حاول قادة الميليشيات الكردية السورية، الذين شعروا بالتهديد من الرحيل غير المتوقع للولايات المتحدة، الحصول على ضمان بعدم تكرار أحداث أفغانستان في شمال سوريا. وقال مظلوم عبدي، قائد المجموعة المعروفة باسم قوات سوريا الديمقراطية، في محادثة مع وسائل الإعلام الغربية في سبتمبر 2021، إن هذه القوات تخشى أن تقوم الولايات المتحدة بإدارة ظهرها لهذه القوات في شرق سوريا، على غرار ما حدث في أفغانستان. وبعد قلق الأكراد، أعلن مسؤولون أميركيون في أيلول (سبتمبر) 2021 طمأنة الأكراد بأن خيار مغادرة شمال سوريا ليس مطروحاً على الطاولة وموقف أفغانستان مختلف عن موقف سوريا. وحتى واشنطن أرسلت مساعدات أسلحة إلى شرق سوريا لتظهر أنها لا تزال تقف إلى جانب الأكراد ولن تتركهم وحدهم في مواجهة الحكومة المركزية وتركيا. وعلى أساس هذه التشجيعات الكاذبة، وثق الأكراد مرة أخرى بمسؤولي البيت الأبيض.

دمشق، المنقذ الوحيد للأكراد السوريين

إن الأكراد السوريين، الذين تعرضوا للغدر عدة مرات، يعلمون أن الطريقة الوحيدة المتبقية لهم الآن هي العودة إلى أحضان الحكومة المركزية في أقرب وقت ممكن قبل فوات الأوان، حتى يكونوا في مأمن من الهجمات التركية. وطالما أنهم مرتبطون بالدعم الأمريكي، قاوم القادة الأكراد طلب التعاون مع الحكومة السورية، لكن في الأيام الأخيرة، فور خروج القوات الأمريكية من المنطقة، خففوا من نبرتهم وقالوا إن البوابات الشمالية مفتوحة للحكومة المركزية. وكان الروس قد اقترحوا انسحاب الأكراد ضمن دائرة نصف قطرها 30 كيلومترًا حيث تخطط تركيا لبدء عملياتها وتسليم أمن هذه المناطق إلى الجيش السوري حتى تمتنع تركيا عن بدء العمليات البرية، لكن الأكراد عارضوا ذلك. ولكن الآن يبدو أن الأكراد السوريين ليس لديهم خيار سوى التوجه نحو الحكومة المركزية، مع الأخذ في الاعتبار أن سلطات دمشق أعلنت أيضًا أنها مستعدة لقبول الجماعات التي نأت بنفسها عن الحكومة في أزمة أحد عشر عامًا، ويمكن للأكراد استغلال هذه الفرصة لاستخدام التقارب مع الحكومة المركزية وضمان أمن المناطق الشمالية ضد التهديدات التركية.

ومن ناحية أخرى، فإن غدر وخيانة واشنطن هو إنذار أخير لمواطني المناطق الشمالية من سوريا، وخاصة الأكراد، الذين يسعون لتحرير أنفسهم من نيران الجماعة الإرهابية وحزب العمال الكردستاني ووحدات الحماية الشعبية، التي أصبحت أداة في يد قوات الاحتلال الأمريكية، والتي لم تستطع فقط ضمان أمن المناطق الكردية، بل أصبحت أيضًا ذريعة دائمة في أيدي تركيا لاحتلال مناطق شمال سوريا دائمًا.

إن انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان وإدارة ظهرها للأكراد في سوريا هو تحذير خطير للمشيخات العربية في الخليج الفارسي التي عهدت بأمنها لواشنطن، حتى لا تعتمد على ذلك الدعم من الآن فصاعدًا، لأنه بالنسبة لقادة البيت الأبيض، فإن تحقيق أهدافهم هو فوق كل شيء.

كلمات مفتاحية :

الاكراد هجمات تركيا دمشق عمليات عسكرية

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

مخيم جنين.. هكذا حولت عملية القدس العزاء إلى أفراح

مخيم جنين.. هكذا حولت عملية القدس العزاء إلى أفراح