موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
تقارير

وسط قلق أوروبي.. هل تسير الجزائر والمغرب باتجاه خطر الحرب؟

الأحد 13 شوال 1443
وسط قلق أوروبي.. هل تسير الجزائر والمغرب باتجاه خطر الحرب؟

الوقت - قالت مجلة “إيكونوميست” في تقرير لها عن التوتر بين المغرب والجزائر، ربما كانت هذه أوقات عصيبة لعاشر منتج للغاز الطبيعي في العالم إلا ان غزو روسيا لأوكرانيا جعلت دول أوروبا تبحث عن أماكن إمدادات جديدة. وترسل الجزائر نسبة 80% من إمداداتها إلى أوروبا، ومعظمه ينقل عبر الأنابيب إلى إسبانيا وإيطاليا. ولكونها ثالث مزود للغاز إلى أوروبا فقد كان يجب عليها أن تزيد من قدراتها على الإنتاج ونقل المزيد منه. لكنها تهدد بتخفيض كمياته.

ففي العام الماضي قررت الجزائر إغلاق خط الأنابيب إلى إسبانيا عبر المغرب. وكان القرار هو فعلا عبر عن ضيق صدر الجزائر من المغرب، التي تحصل على نسبة 7% من الغاز كرسوم وتحصل على كل غازها الطبيعي من الجزائر. ولا تزال إسبانيا تحصل على الغاز الجزائري من خط أنابيب صغير من البحر ويتجاوز المغرب. لكن الجزائر هددت في الشهر الماضي بإغلاق هذا الخط أيضا، بعدما طلبت الرباط من إسبانيا نقل بعض الغاز عبر الخط الساكن الذي يمر عبر أراضيها. وهددت الجزائر بأنها ستوقف كل إمدادات الغاز لو فعلت إسبانيا هذا.

وترى الـ”إيكونوميست” أنه ربما كان هذا مجرد صراخ، لأن الجزائر لا تريد خسارة المال الإسباني. وتقول المجلة إنه على أي حالة فالخطاب الناري من الجزائر نابع من السياسة الداخلية. لكن التهديدات تقوم بمفاقمة النزاع الطويل مع المغرب.

وحسب المجلة يقول الجزائريون المطلعون على خبايا الأمور إن المواجهة بين الجارين ربما انحرفت نحو الحرب. ويعود التوتر بين البلدين إلى عام 1963 عندما تقاتل البلدان في “حرب رمال” قصيرة في نزاع على منطقة من الأرض الحدودية وبعد عام من استقلال الجزائر عن فرنسا.

ومنذ ذلك الوقت تعمق النزاع الايديولوجي مع المغرب. فالمغرب هو ملكية محافظة موالية للغرب، أما الجزائر فهي عضو مهم في حركة دول عدم الانحياز، وكانت على علاقة صداقة مع الاتحاد السوفييتي السابق.

وأغلقت الحدود البرية بين البلدين عام 1994 بشكل أفرح المهربين وأزعج البقية. وبدأت الجزائر في السبعينات من القرن الماضي بتقديم الدعم لجبهة بوليساريو، التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية والتي ضمها المغرب عام 1975 بعد رحيل الدولة المستعمرة لها، إسبانيا.

وتقول المجلة إن قرار إغلاق خط الغاز مرتبط بالأحداث في الصحراء الغربية التي حصل فيها المغرب على مكاسب عسكرية ودبلوماسية. ولن يترك القرار آثارا مؤلمة على المغرب واقتصاده لأن نسبة 60% من الطاقة تولد من النفط. وتم تحويل محطتين تعملان على الغاز لمواجهة الطلب في وقت الذروة. وناقش المسؤولون المغاربة شراء شحنات غاز من قطر التي تعتبر أكبر مصدر للغاز المسال في العالم. وأصدر المغرب عطاءات لإنشاء محطة لإعادة تدوير الغاز وهي تدفع باتجاه استخدام الطاقة المتجددة.

وزادت التظلمات الجزائرية في الفترة الأخيرة. فقد كشفت التقارير الصحافية الدولية عن عمليات استخدام برنامج التجسس “بيغاسوس” الذي أنتجته الشركة الإسرائيلية “أن أس أو” من المغرب ضد هواتف 6.000 جزائري، بمن فيهم ساسة وهو أمر ينفيه المغرب.

وكان سفير المغرب بالأمم المتحدة قد دعا إلى حق المناطق القبائلية في شمال الجزائر لتقرير مصيرها. ورأت الجزائر في كلامه تهديدا، بل حملت المغرب مسؤولية الحرائق المدمرة بهذه المناطق الصيف الماضي.

وحاول الملك محمد السادس تخفيف حدة التوتر في العام الماضي ودعا إلى الحوار في خطاب العرش السنوي. ولكن الجزائرين ليسوا راغبين بالمصالحة على ما يبدو، حسب المجلة. وقالت إن النظام في الجزائر في وضع سيء، فالحركة الاحتجاجية التي عرفت باسم “الحراك” أدت قبل ثلاثة أعوام للإطاحة بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعد 20 عاما في السلطة. وعبر المحتجون عن أملهم في ظهور قادة يمثلون الجيل الجديد. لكن سقوط بوتفليقة أدى، كما ترى المجلة، إلى إضفاء الرسمية على “النظام” وهم زمرة من الرجال الذي غطى الشيب رؤوسهم وأداروا العرض طوال حكم بوتفليقة. وبحسبها لم يفعلوا أي شيء لإصلاح الإقتصاد الذي يعاني من وضع مخيف ومحاربة الفساد ومعالجة البطالة التي وصلت إلى 12% وهي أعلى بين الشباب وزادت نسبة التضخم إلى 8.5% في العام الماضي. وعليه، ترى المجلة، فافتعال أزمة مع المغرب هي طريقة لتعبئة الشعب المحبط.

وحسب “الإيكونوميست” يبدو أن الطرفين يتجهان نحو النزاع. ولدى الجزائر والمغرب ثاني وثالث أكبر جيوش القارة الأفريقية. وبميزانية دفاعية تصل إلى 9.1 مليارات دولار، فالجزائر هي سادس أكبر مستورد للسلاح في العالم. وينفق المغرب 5.4 مليارات دولار على الأسلحة، بزيادة الثلث عام 2019. وهو الرقم العاشر في العالم من ناحية الإنفاق الدفاعي بالنسبة للناتج المحلي العام. فنسبة الإنفاق الجزائري هي 5.6% مقابل 4.2% بالنسبة للمغرب. لكن الجزائريين، حسب المجلة ليسوا راغبين بالحرب أكثر من قادتهم. فالشباب يرغبون من حكومتهم التركيز على الوظائف والاقتصاد بدلا من التهديد بالحرب.

 كما أن الأوروبيين يخشون من تطور الأحداث على الجانب من البحر المتوسط. ففي العام الماضي حصلت إسبانيا على نسبة 40% من غازها الطبيعي من الجزائر. فأزمة في العلاقات قد تترك آثارا صعبة في وقت ترتفع فيه أسعار الطاقة. وأجبرت الحرب في أوكرانيا إسبانيا التخلي عن الغاز الروسي. ولا يمكنها خسارة مزود آخر.

وتخلص المجلة للقول إنه “فوق كل هذا فنزاع بين دولتين جارتين عربيتين لا تبعدان كثيرا عنها يعني موجة جديدة من المهاجرين. وفي النهاية فالحرب لن تكون في مصلحة أي طرف”.

وفي تحرك ديبلوماسي جديد ، تقوم السعودية بوساطة بين المغرب والجزائر لعودة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها.

وتهدف الرياض، حسب صحيفة “العلم” المغربية (لسان حزب الاستقلال) إلى تذويب الخلافات بين الدولتين الجارتين في شمال إفريقيا، من خلال تراجع الجزائر عن قرارها قطع علاقاتها الديبلوماسية مع الرباط، وتغليب المصلحة العربية المشتركة على أي مصلحة أخرى.

وأفادت المصادر بأن السعودية تنطلق في وساطتها من مبادئ ميثاق الجامعة العربية وميثاق منظمة التعاون الإسلامي.

وجددت السعودية مساعيها هذه الأيام لإقناع الجزائر بضرورة المصالحة مع المغرب، وذلك مع اقتراب موعد احتضان الجزائر للقمة العربية.

 وأعلنت الجزائر عن شروط دبلوماسية معينة لإعادة علاقاتها مع المغرب التي قطعتها منذ آب/ أغسطس الماضي.

 وقد عرض المسؤولون الجزائريون هذه الشروط على نظرائهم السعوديين في المحادثات الأخيرة. منذ أن قررت الجزائر تعليق العلاقات مع الرباط، قدمت الرياض نفسها كوسيط بينهما.

من أجل إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين العربيين، يجب على المغرب التخلي عن أي تعاون عسكري وأمني مع إسرائيل، ومنذ ديسمبر 2020، استأنفت المغرب وإسرائيل علاقاتهما، بعد 20 عامًا من القطيعة. هذا النهج، الذي روجت له الولايات المتحدة ، يعني تعاونًا وثيقًا بين البلدين في مجالات مختلفة: الدفاع ، والتعليم ، والتكنولوجيا ، والأمن.

إن إعادة العلاقات بين المملكة المغربية والكيان الصهيوني ، وعلى وجه الخصوص ، ارتباط كلاهما في الشؤون العسكرية ، هي إحدى النقاط التي تثير القلق الأكبر في الجزائر.

وقبل أيام قليلة من قطع العلاقات، اتهمت الجزائر العاصمة الرباط بجر إسرائيل إلى “مغامرة خطيرة” ضد البلاد ، وبعد زيارة وزير “الدفاع” الإسرائيلي بيني غانتس إلى المغرب، أصرت الجزائر على أن الزيارة كانت “هدفاً مباشراً” لهذا التعاون.

و لايزال البلدان يسيران نحو التصعيد ففي آخر المستجدات، شكل اجتماع اللجنة الأممية حول تصفية الاستعمار مسرحا لجلسة ألزم خلالها ممثل الجزائر الدائم السفير نذير العرباوي الوفد المغربي حده.

فقبل إلقاء خطابه المخصص لموضوع اليوم الثاني من أشغال الملتقى حول الصحراء الغربية ألزم السفير العرباوي مشاركة صحراوية جاءت من الأراضي المحتلة بالصحراء الغربية مكلفة بمهمة، بعد أن قامت بترديد أقاويل و تصريحات تم إعدادها في مقرات المديرية العامة للدراسات والتوثيق  التابعة لمصلحة الاستعلامات ومكافحة التجسس في المغرب بخصوص انتهاكات حقوق الإنسان في تندوف (..) كذلك الأمر بالنسبة لأعضاء وفد مندوبي الدول الصديقة للمغرب الذين تطرقوا في مداخلاتهم التي وزعت لهم من طرف الوفد المغربي وكأنهم فرقة باليه تقدم عرضا عديم الذوق إلى مسألة الموائد المستديرة وضرورة إشراك الجزائر.

وركز السفير العرباوي في بداية مداخلته على المشاركة “الصحراوية” آخذا الحضور كشهود حيث أكد قائلا :”تم ذكر اسم بلدي 3 مرات على لسان أحدهم (..) و قد قرر وفدي عدم الرد على هذه الادعاءات باعتبار أن هذا الشخص لا يمثل سوى نفسه مع العلم أنه طبقا للوائح الأمم المتحدة فان جبهة البوليساريو هي الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي, فلا داعي للحديث مطولا بخصوص هذه النقطة”.

وتابع يقول: “بخصوص ذكر اسم بلدي على لسان بعض المندوبين، لا بأس أن نذكرهم للمرة الألف و الأخيرة أن بلدي ليس طرفا في النزاع فهو مثله مثل موريتانيا يحظى بصفة بلد جار مراقب، إلا إذا كان الهدف من إقحامه نابع من رغبة مشتركة و فاشلة في جعل النزاع “متعدد الأطراف”…لكن النزاع يبقى في جوهره، إن أراد المغرب ذلك أو رفضه، مسألة تصفية استعمار.

و في الشق الثاني من مداخلته أفحم السفير العرباوي السفير المغربي عمر هلال خلال النقاش العام حيث قام هذا الأخير بعد أن تاهت عنه السبل بالالتحاق بقطيعه المسعور و إطلاق هجومه المعتاد على الجزائر وهو ما تسبب في حالة استهجان من قبل الوفود الأخرى، بعضها وصفه “بالموقف المشين و غير اللائق” بالنسبة لدبلوماسي و البعض الآخر ب”الموقف غير المتحضر”.

وفيما يخص مزاعم “حق تقرير مصير منطقة القبائل”, أوضح السفير العرباوي أن الوفد المغربي يسعى من خلال هذه الادعاءات و بشكل بائس إلى إحداث حالة من اللبس و خداع الرأي العام الوطني والدولي باللجوء إلى اختلاق مسألة موازية لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و المعترف به من طرف الشرعية الدولية ولوائح الأمم المتحدة ذات الصلة.

وقال إن الوفد المغربي يعاني من عجز كبير و نقص في المعطيات الدولية التاريخية بسبب عيشه في محمية فهو لا يعرف معنى قيم وتضحيات الكفاح في سبيل تحرير الوطن.

كلمات مفتاحية :

قلق اوربي الجزائر المغرب

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

تغريدات عربية عشية يوم القدس العالمي

تغريدات عربية عشية يوم القدس العالمي