موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

مبارزة الشارع بين الصدر واطار التنسيق

الإثنين 17 محرم 1444
مبارزة الشارع بين الصدر واطار التنسيق

مواضيع ذات صلة

الحشد الشعبي العراقي يطارد مجموعة من "داعش" شمال بغداد

تحديات على المدى القريب والبعيد لإجراء انتخابات مبكرة في العراق

شيعة العراق وسيف العنف ذو الحدين

الوقت - استمرار الأزمة السياسية لعدة أشهر وعدم قدرة الجماعات السياسية على حل الخلافات أوقع العراق في حالة من التخبط والفوضى السياسية، حيث أصبح من الصعب للغاية التنبؤ بالأوضاع المستقبلية لتطورات هذا البلد. لكن من المؤكد أنه ، بناءً على استمرار العملية الحالية ومع مرور الوقت ، سيصبح اتباع طرق الحل السلمية أقل احتمالا  للخروج من هذه الأزمة بينما تجد البدائل المزعزعة للاستقرار مجالًا أكبر في ردود فعل النخب والأحزاب والأطراف والائتلافات السياسية.

في الأيام التي أعقبت احتلال أنصار التيار الصدري لمجلس النواب العراقي ، يواصل قادة هذا التيار تشجيع أنصارهم على الجلوس في المنطقة الخضراء ببغداد والقيام باحتجاجات في الشوارع. وبينما يتجاهل مقتدى الصدر مقترحات الإطار التنسيقي للتفاوض والتوصل إلى اتفاق حتى الآن ، يرد اطار التنسيق بدعوة مناصريه لعمل اعتصامات في الشوارع كدفاع عن الوطن و القانون، تحت شعار (الشعب يحمي الدولة).

وفي هذا الصدد ، قال "ايسر الجادري" ، عضو حركة الحكمة الوطنية العراقية ، في حديث مع وكالة "المعلومة" للأنباء: إن "الإطار التنسيقي قدم العديد من الخطط والمقترحات لإنهاء المأزق السياسي الحالي في العراق". لكن الطرف الآخر يحاول "استغلال مظاهرات الشوارع لمفاقمة الأوضاع في العراق وحرمان أكبر فصيل برلماني من حقه القانوني في تشكيل الحكومة".

بالأمس ، عقب دعوة الإطار التنسيقي الشيعي ، تحرك أنصار هذا التيار السياسي باتجاه المنطقة الخضراء في بغداد ، وحسب موقع "بغداد اليوم" ، منعت القوات الأمنية ذات التواجد الكبير في هذه المنطقة أنصار الإطار التنسيقي من دخول هذه المنطقة.

كما أفادت قناة "صابرين نيوز" بتحرك أعضاء وأنصار حزب الدعوة الإسلامية وأنصار السيد عمار الحكيم باتجاه موقع مظاهرة أنصار الإطار التنسيقي حول المنطقة الخضراء والجسر المعلق. كما نزل أنصار إطار التنسيق إلى الشوارع في أجزاء أخرى من العراق ، وخاصة البصرة والموصل.

لذلك ، في موقف يدعو فيه الإطار التنسيقي لخيار النزول الى الشوارع كنتيجة لسلوك الصدر ، يطرح السؤال: هل يمكن لهذا الفعل أن يُجبر مقتدى الصدر على تغيير سلوكه في الواقع السياسي أم لا؟ رداً على ذلك ، يمكن رؤية ثلاثة احتمالات في نوع رد فعل الصدر ومستقبل صراعه السياسي مع التحالف الشيعي الكبير.

الاستمرار في اعتصام الشارع بسياسة تجنب التوتر

فشل التيار الصدري ، الذي يعتبر نفسه الفائز الرئيسي في انتخابات العام الماضي ، في تشكيل حكومة أغلبية وطنية تم التخطيط لها على أساس احتكار السلطة وتعطيل مبادئ وقواعد اللعبة السياسية خلال سنوات ما بعد عام 2003 وتشكيل مجلس الوزراء جديد، يهدف الآن لحل مجلس النواب واعادة الانتخابات، وقد قدم استقالات جماعية لممثليه من مجلس النواب لأجل ذلك، لكن هذه الحيلة لم تكن مثمرة ، وقد نجح بعده الإطار التنسيقي بانتخاب رئيس وزراء وإنهاء الجمود السياسي أخيرًا حتى دون مشاركة التيار الصدري ، لذا فقد كان النزول الى الشارع هو الحل الوحيد لقادة هذه المنطقة للمحافظة على السياق القانوني للدولة.

لذلك ، ففيما يتعلق بخيارات مقتدى الصدر بعد الإجراء المضاد للإطار التنسيقي هو أنه يأمل في نتائج اعتصام أنصاره على اساس امتلاكه اليد العليا في مجال تطورات الشوارع ، ويفسر المواجهة مع الخصم على أنه عمل عابر ومؤقت ، وعلامة أولية على نجاح سياساته ، ولهذا السبب يجب أن يواصل التيار الصدري اعتصام الشارع ، دون أن يدخل في توتر أو صراع مع الطرف المقابل.

وعليه ، فإن الصدر ، في أول رد فعل له على وجود أنصار الإطار التنسيقي في الشوارع ، طالب في رسالة له بسلام المسيرة الاحتجاجية ، وهو يعتبر أن مطالب جماهير الفصيل المنافس تتوافق مع مطالبه، ليبين أنه يقوم حاليا بتقييم التطورات ويتطلع إلى الأيام المقبلة وما سيحدث ، وخاصة إلى متى وإلى أي مدى سيستمر اعتصام الجماهير المتنافسة.

العودة إلى العملية السياسية أم السيطرة على الشارع بالعنف؟

ما لا شك فيه أن استمرار الإصرار على مظاهرات الشوارع في الأيام والأسابيع المقبلة سيجعل الجماعات السياسية مسؤولة عن النتائج المحتملة للتعبئة الجماهيرية. وبالتالي ، في هذه المرحلة ، سيكون من الحاسم اختيار الأولويات السياسية بين المصالح قصيرة المدى والمصالح الفئوية للاستيلاء على السلطة أو منع خلق أسباب لتصعيد الأزمة من باب المصلحة العامة وبناء على وجهة النظر الوطنية.

ما لا شك فيه أن عمل الإطار التنسيقي هو جلب المؤيدين إلى الميدان من أجل تحقيق التوازن في مشهد المنافسة السياسية وإجبار الصدر على العودة إلى طاولة المفاوضات ، والنظر الى الإطار التنسيقي كتحالف أغلبية يضم التيارات القوية والشعبية للبيت الشيعي في العراق ، والصدر هو فصيل واحد فقط بين الفصائل الشيعية ، ونتيجة لذلك يأمل هذا التحالف في إجبار الصدر على التنازل عن مواقفه. من ناحية أخرى ، يرى مقتدى الصدر ، بخطابه المناهض للفساد وتأكيده على القومية العراقية ، أنه من الممكن كسب الدعم الاجتماعي للساخطين في المجتمع ، ولا سيما بين أنصار حركة احتجاج 2019.  لذلك ، في غضون هذا ، قد يسبب الإصرار على إمكانية السيطرة على الشارع وطرد المنافس من الميدان، أن يصعب بشكل كبير من إمكانية الاتفاق، والذي هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة بسلام، من خلال لعب بعض الجهات الفاعلة النافذة مثل عملاء المخابرات الأجنبية أو العناصر البعثية وداعش ، إلخ.

كلمات مفتاحية :

العراق مقتدى الصدر اطار التنسيق الشيعي

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

استقبال العراقيين الحار من الزوار الايرانيين بالولائم

استقبال العراقيين الحار من الزوار الايرانيين بالولائم