موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

عواقب الغزو الإسرائيلي لرفح؟

الثلاثاء 6 ذی‌القعده‏ 1445
عواقب الغزو الإسرائيلي لرفح؟

مواضيع ذات صلة

اتحاد القبائل العربية في سيناء يطالب بإجبار العدو الصهيوني على الانسحاب من معبر رفح

افتتاح الرصيف الأمريكي... المرحلة التكميلية لاحتلال رفح؟

كاتب أمريكي: جرائم “إسرائيل” في رفح تفشل محاولات بايدن اليائسة لجذب الناخبين

الوقت- في الوقت الذي يشهد فيه الصراع في الشرق الأوسط تصاعدًا مستمرًا، يأتي هجوم الکیان الصهيوني على مدينة رفح بقطاع غزة كنقطة تحول مهمة تستحق التحليل الدقيق، وتبدو الأوضاع الحالية كمحطة مهمة في الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، وقد يكون لها تأثيرات عميقة على الساحة الإقليمية والدولية، وأولاً وقبل كل شيء، يجب أن ننظر إلى هذا الهجوم ضمن السياق الأوسع للصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، وإن استمرار النزاع وتصاعده يجعل من الضروري فهم دوافع الأطراف المتصارعة وتأثيرات الأحداث على القوى الداخلية والإقليمية، ويبدو أن الهجوم على رفح يأتي كتصعيد للتوتر الذي يجعل الوضع أكثر خطورة، وهو محاولة للکیان الصهيوني لتحقيق أهدافه في القطاع، بما في ذلك إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين، ومع ذلك، يبدو أن هذا الهجوم لم يكن ناجحًا في تحقيق تلك الأهداف، بل أدى إلى تكثيف الضغوط الداخلية والخارجية على الکیان الصهيوني.

تحديات إضافية على الكيان

يبدو أن المقاومة الفلسطينية قد أظهرت استعدادًا كبيرًا للتصدي للجيش الإسرائيلي في رفح، وقد تمكنت من تنفيذ عمليات معقدة تظهر قوتها وجاهزيتها للقتال، وبالإضافة إلى ذلك، يبدو أن الهجوم على رفح قد أثر على العلاقات الإقليمية، ما يشكل تحديًا للعلاقات بين الکیان الصهيوني والغرب وبعض الدول العربية، بما في ذلك السعودية، ولكن السؤال الأساسي هو: ما هي الآفاق المستقبلية للصراع؟ هل سيؤدي الهجوم على رفح إلى مزيد من التصعيد، أم سيدفع الأطراف المعنية نحو البحث عن حلول سلمية؟ من المهم مراقبة تطورات الأحداث في الأيام والأسابيع المقبلة، حيث من المرجح أن تتغير الديناميات الإقليمية والدولية بناءً على استجابة الأطراف المعنية لهذا التصعيد.

ويظهر هجوم الصهاينة على رفح كنقطة تحول مهمة في الصراع الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، ويجب أن يتم تحليله بعناية لفهم تأثيراته المحتملة على الأوضاع الإقليمية والدولية، وإن هجوم الصهاينة على رفح يبرز الصراع العنيف الذي لا يزال يعصف بالمنطقة، ويظهر مجددًا أن حل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي يبقى مسألة غير محلولة، وعلى الرغم من الجهود المستمرة لإحلال السلام والتوصل إلى حلول دبلوماسية، إلا أن التصعيدات المتكررة والهجمات العسكرية الإسرائيلية تؤكد على أن الطريق نحو السلام ما زال مليئًا بالتحديات والعقبات فالاحتلال ليس من طباعه السلام.

ومن الواضح أن هجوم الصهاينة على رفح لم يحقق أهدافه المعلنة، وهذا يعكس عجز الحلول العسكرية في إحلال الاستقرار والسلام في المنطقة، وبالرغم من قوة الجيش الإسرائيلي وقدرته العسكرية، إلا أن المقاومة الفلسطينية تظل قوية ومستعدة للتصدي لأي هجوم، ومن الجدير بالذكر أن هجوم الصهاينة على رفح لم يقتصر تأثيره على الصعيد العسكري فقط، بل أثر أيضًا على العلاقات الإقليمية والدولية، فالضغوط الدولية المتزايدة على الکیان الصهيوني تشير إلى تزايد الاستنكار الدولي للأعمال العدوانية وانتهاكات حقوق الإنسان في فلسطين.

وبالمقابل، يتعين على المجتمع الدولي الضغط بشكل أكبر على "إسرائيل" للتوصل إلى حل سياسي عادل وشامل للصراع، ويجب أن يكون هذا الحل يستند إلى قرارات الأمم المتحدة ومبادئ حقوق الإنسان، ويضمن حقوق الفلسطينيين في الحرية والعدالة والكرامة، وعلاوة على ذلك، يجب أن تعكس الجهود الدولية لحل الصراع محاسبة تل أبيب وتحقيقات حقيقية للعدالة والمساواة، وتضمن حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم وتعويضهم عن الخسائر التي لحقت بهم.

ويظهر هجوم الصهاينة على رفح أن الكيان الإسرائيلي لا يزال يشكل تحديًا كبيرًا للسلام والأمن في المنطقة، ويتطلب جهودًا دولية موحدة وحازمة لتحقيق حل سياسي عادل ودائم لهذا الصراع الطويل، وعلى الرغم من الآمال الكبيرة التي قد تكون لدى الصهاينة في تحقيق نجاح كبير من خلال هجومهم على رفح، إلا أن الواقع يظهر أنهم فشلوا في مختلف المجالات وأصيبوا بأضرار خطيرة.

خطوة استفزازية مؤثرة

لا شك أنّ هجوم الصهاينة على رفح يمثل خطوة استفزازية في إطار الصراع الدائر منذ فترة طويلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وعلى الرغم من التوترات المستمرة والتصعيد المتكرر في المنطقة، إلا أن هذا الهجوم يأتي في ظل تطورات إقليمية ودولية تزيد من تعقيدات الأوضاع، ويتجلى فشل الصهاينة في مختلف المجالات من خلال عدم تحقيق أهدافهم المعلنة، بما في ذلك إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين وتحقيق مكاسب عسكرية وإستراتيجية، وبالإضافة إلى ذلك، أصيبت الصهيونية بأضرار خطيرة في مجالات الدبلوماسية والعلاقات الإقليمية والدولية، ما يشكل تحديات جديدة لمستقبل الكيان ومنطقة الشرق الأوسط بأسرها.

وبالنظر إلى هذا السياق، يبدو أن الصهاينة وقعوا في فخ التصعيد العسكري دون تقدير للتداعيات السياسية والإنسانية لتلك الخطوة، ومع استمرار التوترات والتصعيدات، يزداد وضع الصهاينة تعقيدًا ويبدو أنهم بعيدون عن تحقيق أي نجاح حقيقي في إحلال السلام وتحقيق الاستقرار في المنطقة وبالتالي تأثيرات تهدد تل أبيب على الصعيدين الداخلي والخارجي، وإن ما يجب استخلاصه من هجوم الصهاينة على رفح هو أن الحلول العسكرية للكيان لن تؤدي سوى إلى إنهاء الوجود الإسرائيلي.

ورغم معرفتهم الواسعة بالوضع المحلي والدولي، إلا أن الإسرائيليين وجدوا أنفسهم في حيرة بالغة بشأن موقفهم في الهجوم على رفح، فقد تبين لهم أن الوضع في رفح أسوأ بكثير من غزة وخانيونس، ما جعل هذه المواجهة أكثر تعقيدًا وخطورة، وعلى الرغم من ذلك، قام نتنياهو بالمغامرة بهذه العملية بدافع الضرورة، ربما لتحقيق أهداف سياسية داخلية أو لتغطية تقصيره في الملفات الدولية وهروبا من ملفات داخلية.

ويبدو أن قرار نتنياهو بالمغامرة في هجوم رفح جاء كجزء من إستراتيجية يأمل من خلالها في تحقيق مكاسب سياسية وعسكرية ملموسة، رغم مخاطرها الكبيرة، فقد قدم الهجوم على رفح فرصة فاشلة للکیان الصهيوني للتباهي بقوته العسكرية ولإظهار قدرته على التصدي لأي تحديات تهدد أمنه، ومع ذلك، فإن الواقع الميداني يظهر أن هذه المغامرة قد تسببت في خسائر كبيرة للصهاينة، سواء على المستوى البشري أو السياسي، فإلى جانب الخسائر البشرية، فإن الصهاينة وقعوا في مأزق دبلوماسي جديد قد يؤثر سلباً أكثر على صورتهم الدولية وعلاقاتهم مع الجهات الدولية.

وبالنظر إلى هذه الجوانب، يبدو أن مغامرة نتنياهو في هجوم رفح لم تكن سوى خطوة متهورة في إطار سعيه لتحقيق مكاسب سياسية قصيرة الأجل، دون أن يأخذ بعين الاعتبار التداعيات طويلة الأمد والمخاطر الكبيرة التي قد تنجم عنها، وبالنسبة لنتنياهو، أصبحت قضية الإيصال أمرًا جدّيًا للغاية، حيث إن الإسرائيليين يطالبون بنتائج ملموسة في مواجهة التهديدات الأمنية وتأمين الأمن القومي، ومن هنا، يُشكّل الحديث عن الأسرى في المحادثات مسألة حساسة جدًا، حيث يمكن أن يُفتقد إلى هذا الجانب بعض الدعم الداخلي الضروري، وفي هذا السياق، فإن محنة الأسرى تُعتبر قضية شائكة يسعى الإسرائيليون إلى تجنبها بأي شكل من الأشكال، حيث يُفضلون عدم استعراضها في الساحة العامة لتجنب إثارة المشاعر والانقسامات الداخلية.

الختام، يسعى الإسرائيليون إلى تدمير بقية الأسرى من خلال تدمير هذه العملية وإبعاد النقاش حول مصير الأسرى والمفاوضات المحتملة بهذا الصدد، فتصاعد الضغوط الدولية والداخلية للتفاوض على إطلاق سراح الأسرى يمثل خطرًا على الجهود الأمنية والسياسية للحكومة الإسرائيلية، وإن الهجوم الصهيوني على رفح يمثل خطوة استفزازية في إطار الصراع الدائر بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ورغم الجهود المبذولة، إلا أنه لا يبدو أن هناك أي أمل في تحقيق أهدافه المعلنة، بما في ذلك إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين، بالإضافة إلى ذلك، فإن اجتياح رفح أدى إلى تكثيف الضغوط الداخلية والخارجية على الکیان الصهيوني.

 

كلمات مفتاحية :

عواقب غزو إسرائيل رفح

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

جرائم مائة يوم للكيان الصهيوني في غزة

جرائم مائة يوم للكيان الصهيوني في غزة