موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
تقارير

الحرب في أوكرانيا والسوق المزدهر للأخبار الكاذبة

الثلاثاء 27 ربيع الثاني 1444
الحرب في أوكرانيا والسوق المزدهر للأخبار الكاذبة

مواضيع ذات صلة

أوروبا تحشد قواتها في اوكرانيا وروسيا تعتبر الامر بالخطير

الوقت- بينما ظهرت في الأيام الأخيرة مؤشرات على وقف النزاعات في أوكرانيا، كما أعرب الغربيون عن اهتمامهم بهذه القضية رغماً عنهم، إلا أن بعض التحركات المشبوهة على وشك الحدوث، الأمر الذي يمكن أن يدفع بعملية التطورات في اتجاه آخر. وفي هذا الصدد، نشرت وسائل إعلام عالمية، مساء الثلاثاء الماضي، أنباء عن سقوط صاروخين على الأراضي البولندية وقتل خلالها مواطنان من هذا البلد. ولفت نشر هذا الخبر كل الانتباه إلى روسيا، التي ربما ارتدت عن طريق الخطأ نحو بولندا في الهجمات على أوكرانيا. ونفت السلطات الروسية أي تورط لها في هذه العملية وقالت إنها لم تقم بأي عملية بالقرب من الحدود البولندية، لكن هذه التصريحات لم تقنع الحكومة البولندية، وتم استدعاء السفير الروسي في وارسو على الفور إلى وزارة الخارجية البولندية. ولقد أعطى السفير الروسي تفسيرات حول هذا الموضوع، ولكن لم ينته العمل بالإجراءات الدبلوماسية، كما انطلق المقاتلون البولنديون وبدؤوا في القيام بدوريات في سماء هذا البلد.

وباعتبار أن بولندا عضو في منظمة حلف شمال الأطلسي، فإن الأمريكيين تعاملوا مع هذه القضية بحذر، وبالتنسيق مع السلطات الأوروبية اتخذوا قرارات في هذا المجال تخضع لاستكمال التحقيق النهائي. لأن الموقف غير المدروس في هذا المجال يمكن أن يؤدي إلى صراع مباشر بين روسيا والغرب، وحلف شمال الأطلسي.

وتشاور مسؤولون من واشنطن وأوروبا مع السلطات البولندية هاتفيا من أجل إجراء تحقيق في هذا المجال للوقوف على مصدر هذه الهجمات الصاروخية. وأخيرًا، بعد التحقيقات، تبين أنه على عكس مزاعم الأوكرانيين، لم يتم إطلاق هذه الصواريخ من الجانب الروسي وأن مصدرها كان أراضي أوكرانيا. ووفقًا لروسيا، كانت هذه الصواريخ من نوع S-300 الأوكراني الذي أصاب بولندا، وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن أيضًا إنها من عمل الدفاع الجوي الأوكراني وأن موسكو لم تشارك فيها. كما أعلن الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، أن صاروخ الدفاع الجوي الأوكراني ربما تسبب في الحادث، لكن لم تكن هناك نية وقد تم ذلك عن طريق الخطأ.

سوق مزدهر لعمليات العلم الكاذب

على الرغم من أن قادة الناتو حاولوا إنقاذ أوكرانيا من حرب خطرة ذاتية من خلال وصف الهجوم الصاروخي على بولندا بأنه غير مقصود، فإن الأدلة تشير إلى أن الأوكرانيين خططوا عمداً لمثل هذه الخطة لتحريض الناتو ضد موسكو. وبالنظر إلى أن المكان الذي سقطت فيه الصواريخ في بولندا يبعد مئات الكيلومترات عن جبهات القتال، فإن ذلك يعزز الفرضية القائلة بأن بعض الناس في أوكرانيا كانوا يحاولون جذب المزيد من الانتباه من الغرب.

وكان هذا السيناريو الأوكراني يذكرنا بـ "عمليات العلم الكاذب" التي تحدث في خضم الحروب، وبعض الأطراف التي تشعر أنها في وضع سيئ مقارنة بالخصم، تقوم بتحركات لجعل الطرف الآخر يبدو مذنبًا. إن "عمليات العلم الكاذب" هي العمليات التي تنفذها كيانات عسكرية أو شبه عسكرية أو استخباراتية أو سياسية بطريقة تعطي انطباعًا بأن مجموعات أو دولًا أخرى قد نفذت هذه العمليات. وعلى سبيل المثال، استخدام العلم والزي العسكري للطرف الآخر من قبل قوات أحد الأطراف المشاركة في الحرب لمهاجمة وقتل سكان قرية ومن ثم اتهام هذا الجانب بارتكاب هذا القتل هو مثال على عملية العلم الكاذب. والغرض من عمليات العلم الكاذب هو إخفاء هوية الجناة الرئيسيين أو تشويه سمعة الطرف الآخر وخلق ذريعة لمهاجمته.

ولقد حدث مثل هذا المشروع أيضًا في الحرب في أوكرانيا، وحاولت أوكرانيا اتهام روسيا بالإبادة الجماعية ومهاجمة أراضي الآخرين من خلال خلق سيناريو ضد روسيا. وعلى الرغم من أنه يقال إن إطلاق صاروخين باتجاه أراضي بولندا تم عن طريق الخطأ، حيث يلجأ الأوكرانيون إلى أي تكتيك لتحريض المجتمع الدولي ضد روسيا، ولهذا السبب يبدو أن هذا الهجوم كان متعمدًا وربما من قبل بعض الجيش الأوكراني. وتم إجبار الضباط على توجيه طرف الهجوم نحو موسكو. ويزعم المسؤولون في كييف أنهم في الخطوط الأمامية لمعركة الغرب مع روسيا ويجب أن يتم تزويدهم من جميع الاتجاهات من أجل تحديد موسكو. وفي الأسابيع الأخيرة، انخفض مستوى الدعم الأوروبي والأمريكي للجيش الأوكراني، وسلطات كييف قلقة للغاية بشأن هذه القضية، ونفذت هذا السيناريو لجذب الانتباه، حتى يتمكن الناتو من إرسال المزيد من المساعدات إلى هذا البلد.

ولقد ادعى رئيس أوكرانيا مرارًا وتكرارًا أنه إذا زودهم الغرب بأسلحة متطورة، فيمكنهم هزيمة روسيا، لكن عملية التطوير أظهرت أن هذه الأسلحة لا يمكن أن تغير ميزان الميدان لمصلحة كييف، وحتى 15 ٪ من أراضي أوكرانيا تم ضمها إلى روسيا وفي الأشهر التسعة الماضية، حاولت السلطات الأوكرانية مرارًا وتكرارًا إظهار صورة شريرة لهذا البلد للعالم من خلال خلق جو ضد القوات الروسية. وفي الشهر الثاني من الحرب، نشر الجيش الأوكراني صورًا لجثث وضحايا حرب في منطقة بوتشا، زاعمًا أن الروس ارتكبوا إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية في هذه المنطقة، لكن هذه المزاعم كانت ضعيفة جدًا لدرجة أن الغربيين أنصار كييف لم يؤكدوا صحة هذا الادعاء.

كما حذرت روسيا مرارا من احتمال استخدام الأوكرانيين "قنبلة قذرة" لاتهام موسكو باستخدام أسلحة نووية. لذلك، هذه المرة أيضًا، ربما يكون إطلاق الصواريخ على بولندا جزءًا من مشروع اتهام روسيا حتى يتخذ المجتمع الدولي، وخاصة الناتو، إجراءات حاسمة ضد آلة الحرب الروسية. ولقد ادعى وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو في وقت سابق من هذا الشهر (نوفمبر) أن أوكرانيا يمكن أن تصعد الصراع بقنبلة قذرة. وهذه القنبلة ليس لها التأثير المدمر للانفجار النووي ، لكنها يمكن أن تعرض مناطق واسعة للتلوث الإشعاعي.

وعلى الجانب الآخر من أوكرانيا، قالت روسيا إن مزاعم موسكو المستمرة بأن كييف قد تستخدم قنبلة قذرة هي علامة على استعداد الكرملين لتنفيذ عملية كاذبة. على أي حال، يبدو أنه من خلال مراقبة عملية تناقص الدعم الغربي لكيف، فإن استغلال أوكرانيا لعمليات العلم الكاذب هو إحدى الطرق لإعادة انتباه الغرب من طاولة المفاوضات إلى ساحة المعركة. ويأتي إطلاق الصواريخ على بولندا في وقت يضغط فيه المسؤولون الأمريكيون والأوروبيون على سلطات كييف لتقديم تنازلات مع روسيا. وعلى الرغم من أن سلطات كييف أعلنت ظاهريًا عن استعدادها لاستئناف محادثات السلام مع روسيا، إلا أنها داخليًا لا ترحب بهذه القضية، لأنه لا يوجد مؤشر على التراجع عن الشروط التي أعلنوها للجلوس على طاولة المفاوضات مرة أخرى. وأهم طلب أوكرانيا هو أن يعيد الروس المناطق المحتلة إلى الأرض الرئيسية، لكن موسكو ، مع الاستفتاء الذي أجرته في المقاطعات الشرقية الأربع لأوكرانيا، أظهرت عمليًا أنها لن تعيد هذه المناطق وأعلنتها جزءا لوحدة أراضيها. وتبين أن حسابات أوكرانيا لجر الناتو إلى حرب مباشرة مع روسيا كانت خاطئة، وإطلاق صاروخ على بولندا جلب فضيحة أخرى إلى كييف بدلاً من الإضرار بموسكو، ولقد وقع الغربيون فريسة لأكاذيب الأوكرانيين هذه المرة.

كلمات مفتاحية :

اوكرانيا حرب صاروخ موسكو مزاعم أكاذيب

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها