موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
تقارير

الموت يغيب آخر شعراء الثورة الفلسطينية "عز الدين المناصرة"

الثلاثاء 23 شعبان 1442
الموت يغيب آخر شعراء الثورة الفلسطينية "عز الدين المناصرة"

الوقت- توفي في العاصمة الأردنية عمان، فجر اليوم الاثنين، الشاعر والمفكر الفلسطيني، عز الدين المناصرة، عن عمر يناهز الـ74 عاما، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

والمناصرة هو شاعر وناقد ومفكر وأكاديمي فلسطيني من مواليد بلدة بني نعيم في محافظة الخليل في فلسطين. وحائز على عدة جوائز كأديب وكأكاديمي. وهو من شعراء المقاومة الفلسطينية منذ اواخر الستينيات حيث اقترن اسمه بالمقاومة المسلحة والثقافية وبشعراء مثل محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد، أو كما يطلق عليهم مجتمعين "الأربعة الكبار في الشعر الفلسطيني". حيث غنى قصائده مارسيل خليفة وغيره واشتهرت قصيدتيه "جفرا" و"بالاخضر كفناه" الشهيرة ومطلعها:

بالأخضر كفّناه بالأحمر كفّناه

بالأبيض كفّناه بالأسود كفّناه

لا الريح تحاسبنا إن أخطأنا لا الرمل الأصفر

لا الموج ينادينا إن خطف النوم أعيننا

والورد إحمرّ

يا دمَهُ النازف إن كنت عذاباً يومياً

لا تصفرّ

لمحة عن حياته

حصل المناصرة على اجازة جامعية في اللغة العربية والعلوم الإسلامية من جامعة القاهرة عام 1968 حيث بدأ مسيرته الشعرية، ومن ثم انتقل إلى الأردن وعمل كمدير للبرامج الثقافية في الإذاعة الأردنية في العام 1970 وحتى 1973. كما اسس في الفترة نفسها رابطة الكتاب الأردنيين مع ثلة من المفكرين والكتاب الأردنيين.

وانخرط المناصرة في صفوف الثورة الفلسطينية بعد انتقالها إلى بيروت، حيث تطوع في صفوف المقاومة العسكرية بالتوازي مع عمله في المجال الثقافي الفلسطيني والمقاومة الثقافية كمستقل، وأيضاً ضمن مؤسسات الثورة كمحرر ثقافي لمجلة "فلسطين الثورة" الناطقة باسم منظمة التحرير الفلسطينية وكمدير تحرير ل"جريدة المعركة" (الصادرة اثناء حصار بيروت) إضافة إلى عمله كسكرتير تحرير "مجلة شؤون فلسطينية" التابعة لمركز الأبحاث الفلسطيني في بيروت. ثم تم انتخابه كعضو للقيادة العسكرية للقوات الفلسطينية – اللبنانية المشتركة في منطقة جنوب بيروت إبان بدايات الحرب الاهلية اللبنانية عام 1976.

وأكمل دراساته العليا لاحقاً، وحصل على (شهادة التخصص) في الأدب البلغاري الحديث، ودرجة الدكتوراه في النقد الحديث والأدب المقارن في جامعة صوفيا عام 1981. وبعد عودته إلى بيروت عام 1982 شارك في صفوف المقاومة من جديد اثناء حصار بيروت، واشرف على إصدار جريدة المعركة إلى أن غادر بيروت ضمن صفوف الفدائيين كجزء من صفقة إنهاء الحصار.

تنقل المناصرة بين عدة بلدان قبل أن تحط به الرحال في الجزائر عام 1983، حيث عمل كأستاذ للأدب في جامعة قسنطينة ثم جامعة تلمسان. وانتقل في مطلع التسعينيات إلى الأردن حيث أسس قسم اللغة العربية في جامعة القدس المفتوحة (قبل أن ينتقل مقرها إلى فلسطين) وبعدها صار مديرا لكلية العلوم التربوية التابعة لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وجامعة فيلادلفيا حيث حصل على رتبة الأستاذية (بروفيسور) عام 2005. وحصل على عدة جوائز في الأدب من ضمنها: جائزة الدولة الأردنية التقديرية في حقل الشعر عام 1995، وجائزة القدس عام 2011.

مجموعاته الشعرية وكتبه النقدية 

ومن مجموعات الراحل الشعرية الشهيرة نذكر: يا عنب الخليل، القاهرة – بيروت، 1968. والخروج من البحر الميت، بيروت، 1969. ومذكرات البحر الميت، بيروت، 1969. وقمر جَرَشْ كان حزيناً، بيروت، 1974. وبالأخضر كفّناه، بيروت، 1976. وجفرا، بيروت، 1981. وكنعانياذا، بيروت، 1981. وحيزية عاشقة من رذاذ الواحات -عمّان، 1990. ورعويّات كنعانية، قبرص، 1992. ولا أثق بطائر الوقواق،- رام الله، 2000. ولا سقف للسماء،- عمَّان، 2009. ويتوهج كنعان، (مختارات شعرية)، دار ورد، عمّان، 2008.

الكتب النقدية، والفكرية: الفن التشكيلي الفلسطيني-منشورات فلسطين الثورة-بيروت -1975. السينما الإسرائيلية في القرن العشرين، بيروت، 1975. إشكالات قصيدة النثر، بيروت – رام الله 1998. موسوعة الفن التشكيلي الفلسطيني في القرن العشرين (في مجلّدين)، عمّان، 2003. نقد الشعر في القرن العشرين، الصايل للنشر والتوزيع، عمّان، 2012. الكف الفلسطيني تناطح المخرز الأمريكي- الصايل للنشر والتوزيع عمان 2013. والنقد الثقافي المقارن- 2005- علم الشعريات 2007- جمرة النص الشعري 2007.

وبهذا يكون الادب العربي عامة والفلسطيني خاصة قد خسر احد كبار المفكرين والناقدين وشعراء الثورة الفلسطينية والذي يعد الشاعر الوحيد الذي حمل السلاح بيده لاحقاق الحق والدفاع عن القضية الفلسطينية والقضايا العادلة.

كلمات مفتاحية :

الموت شعراء الثورة الفلسطينية "عز الدين المناصرة"

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

افتتاح معرض "رحیل الشمس" عشیة ذكرى وفاة الامام الخميني (ره)

افتتاح معرض "رحیل الشمس" عشیة ذكرى وفاة الامام الخميني (ره)