موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

بريطانيا تقترب من حافة الركود ومستقبل اقتصادي قاتم

الإثنين 19 ربيع الثاني 1444
بريطانيا تقترب من حافة الركود ومستقبل اقتصادي قاتم

الوقت- يرى خبراء أن انكماش الاقتصاد البريطاني بشكل غير متوقع يعني أن البلاد على حافة ركود اقتصادي كبير، فالوضع الحالي سيء، والقادم أسوأ للمملكة المتحدة. وما يقف بين تحول بريطانيا من إحدى أكبر اقتصادات العالم إلى اقتصاد ناشئ، هو عدم وجود أزمة في عملة البلد. فهل سيصمد الاسترليني أمام التحديات التي تنتظر الاقتصاد البريطاني أم سينهار؟

و قد بلغت نسبة الانكماش نحو 0.3 في المئة، في ظل معاناة حقيقية تواجهها المصانع والشركات وفقًا للأرقام الرسمية. فيما يعتبر ارتفاع معدلات التضخم في البلاد لمستويات هي الأعلى منذ 40 عام والزيادة الحادة الحاصلة في أسعار الفائدة، وضعف طلب المتسهلكين، من أهم الأمور التي أضرت بمعدلات النمو.

وبحسب مؤسسة «ريزوليوشن فاونديشن» البحثية، إنه على الرغم من أن الانخفاض جاء أقل مما كان يخشى المستثمرون، فإنه يجعل بريطانيا على الطريق لأسرع عودة إلى ركود منذ منتصف السبعينات. وهذا التراجع قد يكون بداية ركود اقتصادي طويل الأمد، والذي يتم تعريفه بأنه تراجع الناتج المحلي الإجمالي على مدار ربعين سنويين متتاليين.

واقع الركود البريطاني

بحسب بنك إنجلترا، أن الاقتصاد البريطاني سيدخل في ركود يستمر لعامين إذا ارتفعت أسعار الفائدة بالقدر الذي يتوقعه المستثمرون، وهي أطول فترة ركود متتالية منذ بدء الاحتفاظ بالسجلات الاقتصادية الموثوقة في عشرينيات القرن الماضي. وأشار البنك إلى أنه - حتى من دون المزيد من رفع الفائدة - فإن الاقتصاد سينكمش في خمسة من الستة أرباع حتى نهاية عام 2023.

وذكر مكتب الإحصاءات الوطنية، أنه في سبتمبر وحده، عندما أغلقت الكثير من الشركات أبوابها بعد إعلان عطلة عامة ليوم واحد في جنازة الملكة إليزابيث، انكمش الاقتصاد 0.6 في المائة. ويزيد هذا على توقعات في استطلاع أجرته «رويترز» بانكماش 0.4 في المائة، كما أنه الأكبر منذ يناير (كانون الثاني) 2021 عندما كان هناك إغلاق بسبب كوفيد - 19

لكن جرى تعديل بيانات الناتج المحلي الإجمالي في أغسطس (آب) لتظهر انكماشاً طفيفاً عند 0.1 في المائة، مقارنة مع انكماش بنسبة 0.3 في المائة في القراءة الأساسية. كما جرى تعديل بيانات يوليو (تموز) لتظهر نمواً في الناتج المحلي بواقع 0.3 في المائة، مقابل 0.1 في المائة في تقدير سابق.

وفي سياق منفصل، قال وزير الخزانة البريطاني السابق كواسي كوارتينغ، إنه حذر رئيسة الوزراء السابقة ليز تراس من أنها في حاجة إلى «إبطاء وتيرة» خططها الاقتصادية، وإنها «مخبولة» لإقالتها إياه، بحسب  وكالة «بلومبرغ».

فيما جاءت استقالت تراس بعد أقل من أربعة أسابيع على بيانهما المالي الكارثي في 23 سبتمبر، الأمر الذي  أثار اضطراب السوق المالية وترك المواطنين يعانون من ارتفاع تكاليف قروضهم.

المعطيات التي قادت بريطانيا إلى حافة الركود الاقتصادي

توقع روب وودي خبير الاقتصاد البريطاني في "بنك أوف أميركا" ، بحسب مذكرة أرسلها للعملاء، أن ينكمش الاقتصاد البريطاني في عام 2023 بأكمله بنسبة 0.4 بالمئة، وهو ما يمثل انخفاضا عن توقعاته السابقة بنمو 0.20 بالمئة. كما أنه أسوأ من توقعات بنك إنجلترا في شهر مايو بانكماش بنسبة 0.25 بالمئة.

السبب الرئيسي لتغير النظرة المستقبلية للاقتصاد البريطاني، بحسب ما يراه الخبير في "بنك أوف أميركا"، هو الارتفاع الأخير في تكاليف الطاقة بما يضيف أعباء جديدة على كاهل الأسر البريطانية.

حيث كان ارتفاع الأسعار بأسرع من معدلاتها منذ 40 عام و عدم مواكبة الأجور لهذا الارتفاع من أهم الأسباب التي أدت إلى استنزاف مدخرات الناس. ويرى خبراء اقتصاديون أن الفترة المقبلة قد تشهد مزيد من ارتفاع الأسعار في بريطانيا، ما يتطلب زيادة إضافية في معدلات الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية، وسيؤدي ذلك إلى زيادة بنك إنجلترا معدلات الفائدة إلى 1.75 بالمئة من 1.25 بالمئة حاليا. فيما يفترض "روب وودي" أن الاقتراض الحكومي سيرتفع بمقدار 35 مليار جنيه إسترليني خلال العامين المقبلين، ما سيدفع التضخم لأعلى. ويتوقع الخبير الاقتصادي أن التضخم في بريطانيا سيبلغ ذروته عند 12.6 بالمئة، وهو معدل أعلى من توقعاته السابقة عند 11.3 بالمئة. ومن أجل التغلب على هذا التضخم المرتفع سيتعين على بنك إنجلترا بشكل أسرع والحفاظ على معدلات فائدة عالية.

وفي تحليل لمؤسسة "روزليوشن فاونديشن" نشرته الصحف البريطانية، فإن أكثر من نصف مليون أسرة بريطانية في العاصمة لندن وما حولها سيواجهون ارتفاعاً في مدفوعات القسط الشهري لقروض الرهن العقاري بنحو 190 دولاراً (156 جنيهاً استرلينياً)، مع انتهاء فترة القرض بالفائدة الثابتة التي تعاقدوا عليها.

إن ارتفاع أسعار الطاقة، واضطرابات سلاسل التوريد العالمية، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والمرض طويل الأمد الذي يحد من قوة العمل في المملكة المتحدة، كل ذلك بمثابة ضريبة على اقتصاد المملكة المتحدة، مما يؤدي إلى خفض الدخل والإنفاق.

بشكل عام يمكن القول أنه عندما تجتمع الأسعار المرتفعة وأزمة التضخم بعدم الاستقرار السياسي الناتج عن رحيل رئيس الوزراء بوريس جونسون، والاضطرابات التجارية بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتبعات جائحة كورونا حيث أصبح حجم الاقتصاد البريطاني أقل بصورة أكبر مما كان عليه قبل الجائحة، كما أنه الاقتصاد الوحيد ضمن مجموعة السبع الذي لم يتعاف تماماً من الركود الذي تسببت فيه، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الطاقة التي لا يمكن التنبؤ بها بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، كلها تجعل الاقتصاد البريطاني يبدو كأنه اقتصاد من العالم النامي، بدلاً من سادس أكبر اقتصاد في العالم.

التضخم البريطاني و غلاء المعيشة

تشير بيانات التجزئة إلى أن الأسر البريطانية كانت خلال الشهرين الماضيين أسوأ حالاً مما كانت عليه في الفترة نفسها من العام الماضي. فبعد دفع الفواتير الأساسية والضرائب، لا يتبقى لدى الأسرة النموذجية سوى 200 جنيه إسترليني في الأسبوع. بعض المتاجر بدأ منذ الشهر الفائت بتوزيع طعام مجاني للأطفال تحت سن 16 عاماً، عندما تنفق العائلة 5 جنيهات إسترلينية كحد أدنى من المشتريات.

وتقول سامنثا، العاملة في متجر "تيسكو"، إن المنتجات التي كانت تحمل في السابق علامة صفراء تشير إلى نهاية صلاحيتها في اليوم نفسه (الفواكه والخضار) وبالتالي تُباع بسعر أرخص من غيرها، لم تكن لها شعبية كبيرة في متجرهم. إلا أن المتسوّقين يقبلون أكثر فأكثر على هذه المنتجات، وبعضهم يأخذ منها أكثر من حاجته اليومية لتخزينها لليوم التالي، برغم انتهاء صلاحيتها. كما تشير سامنثا إلى أن الشريحة الأضعف هي التي كانت تستفيد في السابق من هذه العلامة الصفراء، بينما يرغبها اليوم معظم المتسوّقين، الفقراء منهم ومتوسّطو الدخل

ويُظهر "مكتب الإحصائيات الوطنية" أن حوالي 24 مليون شخص في بريطانيا حدّدوا استخدامهم للطاقة في منازلهم بين مارس/آذار ويونيو/حزيران من العام الجاري. إلا أن تقليل حجم استهلاك الطاقة خلال الأشهر هذه تحديداً يعدّ أمراً معقولاً، نظراً لأن الشمس لا تغيب حتى الساعة السابعة في نهاية مارس والعاشرة في نهاية يونيو، إضافة إلى عدم الحاجة لتدفئة المنازل بانتظام معظم شهري مارس وإبريل. بينما خفّض حوالي 16 مليون شخص، بحسب المكتب ذاته، إنفاقهم على الغذاء والضروريات.

فيما  رفعت الهيئة البريطانية المنظمة للطاقة سقف الأسعار بنسبة 80 في المئة اعتبارا تشرين الأول/أكتوبر، كما قد يؤدي إلى زيادة فواتير الغاز والكهرباء أيضا "بشكل كبير" العام المقبل، وسط أزمة غلاء المعيشة في البلاد. ونظراً للوضع الحالي، حذر "مكتب أسواق الغاز والكهرباء" من أنّ "الأسعار يمكن أن تسوء بشكل كبير طوال العام 2023"، داعياً الحكومة إلى تقديم مساعدات "عاجلة" في أوج أزمة غلاء معيشة.

وقال "مكتب أسواق الغاز والكهرباء" (أوفغيم)، إنّ "سقف (الأسعار) سينتقل من 1971 جنيهاً استرلينياً سنوياً لكل أسرة متوسطة إلى 3549 جنيهاً استرلينياً ".وبما أن هذه العتبة احتُسبت على أساس متوسط أسعار الجملة للغاز خلال الأشهر السابقة، يتوقع الخبراء أن ترتفع إلى أكثر من أربعة آلاف جنيه استرليني في كانون الثاني/يناير وحتى ستة آلاف جنيه في الربيع حسب التقديرات الأكثر تشاؤماً، مما سيؤدي إلى زيادة التضخم ليتجاوز العشرة في المئة على أساس سنوي في بريطانيا.

وقال جوناثان برييرلي الرئيس التنفيذي ل"أوفغيم" إن الهيئة "تدرك التأثير الهائل الذي سيحدثه رفع سقف الأسعار هذا على الأسر في جميع أنحاء بريطانيا والقرارات الصعبة التي سيتعين على المستهلكين اتخاذها".

ويدعو أرباب العمل والمورّدون والجمعيات إلى اتخاذ إجراء حكومي فوري لتجنّب صدمة "كبيرة" للأسر ذات الدخل المنخفض، التي تواجه أساسا تضخّماً يزيد على عشرة في المئة وهو أعلى معدّل في دول مجموعة السبع.

وأشارت جامعة نيويورك إلى أن 58 في المئة من الأسر البريطانية مهدّدة بالفقر في مجال الطاقة ابتداءً من السنة المقبلة. وذكرت مجلة "ويتش" أن بعض الأسر اضطرت إلى خفض إنفاقها على حاجات ضرورية مثل الطعام والملابس، لتتمكن من دفع فواتير الاتصالات التي لا يمكن الاستغناء عنها.

صورة معتمة

تسير توقعات بنك انكلترا أن يواصل الناتج المحلي الإجمالي البريطاني الانكماش على مدى سنة وربع السنة، وأن تهوي مستويات المعيشة بنسبة خمسة في المئة، كما توقع نمو الاقتصاد البريطاني بالسالب (انكماش) بنسبة -1.25 في المئة العام المقبل 2023، وبنسبة -0.25 في المئة العام الذي يليه 2024، وستكون تلك أول مرة ينكمش فيها الاقتصاد البريطاني لعامين متتالين منذ سبعينيات القرن الماضي. وتوقعت لجنة السياسات النقدية في البنك أن ترتفع الأجور في بريطانيا بنسبة ستة في المئة هذا العام، مع تنافس الشركات والأعمال على استقطاب الأيدي العاملة الشحيحة، لكن البنك توقع ألا يستمر سوق العمل جيداً، وأن تبدأ نسبة البطالة في بريطانيا بالارتفاع من نسبتها الحالية عند 3.8 في المئة إلى 5.5 في المئة العام المقبل.

الخروج من الركود

السؤال  الكبير في السياسة الاقتصادية لبريطانيا هو كيفية إنهاء الركود. الجواب لن يكون في التخفيضات الضريبية،  فالضرائب أقل بالفعل من الدول الأوروبية الأخرى. ويعتبر الاقتصاد البريطاني غير منظم نسبيا، باستثناء استخدام الأراضي. لذلك سيعتمد الأمر على زيادة الاستثمار وجلب الشركات والمناطق المتأخرة إلى الحدود. وسيعتمد على التحسينات في حوكمة الشركات وأسواق رأس المال، مما يشجع الاستثمار والابتكار. بالإضافة إلى التركيز على استغلال ثورة الطاقة لتسريع النمو وخفض الانبعاثات.

 

كلمات مفتاحية :

بريطانيا الركود الاقتصادي أزمة الطاقة الاقتصاد البريطاني

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها