موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

رعب إسرائيليّ من المنهج التعليميّ المقاوم.. دلالاته وأبعاده؟

الجمعة 13 رمضان 1443
رعب إسرائيليّ من المنهج التعليميّ المقاوم.. دلالاته وأبعاده؟

مواضيع ذات صلة

مجدداً.. مستوطنون إسرائيليون يقتحمون الأقصى

جميع ممارسات الكيان الصهيوني إرهابية... فلماذا لا يسمي مجلس الامن «إسرائيل» إرهابية ؟

المقاومة الفلسطينية: سياسة الاحتلال الإسرائيلي لن تفلح في عزل أي جزء من الشعب الفلسطيني

الوقت_ في سياق المنهج الإسرائيلي المعتدي على حقوق الشعب الفلسطيني ومقدساته وثرواته، ومواصلة العدو الغاصب قتل واعتقال وتعذيب وتشريد الفلسطينيين وتدمير وسرقة وتخريب الآثار الفلسطينية، والاعتداء على الهوية الثقافية والحضارية لفلسطين، تدعي تل أبيب في الوقت الحاليّ بشكل أكبر أنّ المناهج الدراسية الفلسطينية تمارس ما أسمته "التحريض" على تنفيذ الهجمات الفدائية من جهة والتي تأتي كرد على الاعدامات الميدانيّة والاقتحامات المتكررة وغيرها، ومن جهة أخرى تربي الأجيال الفلسطينية على رفض العدو الذي احتل أرضهم وسلب منازلهم وطردهم وشردهم، وتدفع نحو كراهيته أكثر وعدم الاعتراف به، من خلال ما يدرس لها في الكتب المنهجية، وجميع البرامج الدرسيّة.

على الرغم من أنّ الإسرائيليين أنفسهم يؤمنون بحقيقة إجرامهم وعنصريتهم المقيتة بحق الفلسطينيين، ويتعلمون في مدارسهم أنّ "اليهود هم الذين على حق وهم الذين يدافعون عن أنفسهم دائما، والفلسطينيون فقط مخربون"، وأنّ المناهج الدراسية التابعة للعدو زاخرة بالكلمات التحريضية والمفاهيم العنصرية وتعج صفحاتها  بالأوصاف السيئة والمشينة ضد الفلسطينيين والعرب والمسلمين، دون أن تحظى بأيّ إدانة دولية، تتحدث دراسة أكاديمية إسرائيلية جديدة أجراها معهد أبحاث IMPACT-SE وهو معهد يحلل مضمون الكتب المدرسية التي تطبعها وزارة التعليم التابعة للسلطة الفلسطينية والأونروا، زعمت تزايد معدلات ما قالت إنّه "تحريض على العنف" في المناهج الفلسطينية بما يحطم الأرقام القياسية، سواء من خلال تمجيد منفذي الهجمات ضد العصابات الصهيونية إضافة إلى الحث على واجب الجهاد من أجل تحرير فلسطين من المحتل الغاشم.

وعلى اعتبار أنّ طريقة تفكير الصهاينة منفصلة عن الواقع وفقاً لبعض كتابهم، ويؤمنون بأنهم "شعب الله المختار" ويتهمون كل شخص لا يتفق معهم بأنه "معاد للسامية"، يتحدث المركز البحثي أنّ معاني مقاومة الاحتلال منتشرة في جميع البرامج الدرسيّة، الجغرافيا والتاريخ والرياضيات والفيزياء واللغة العربية والتربية الدينية، بما يعزز مسألة استهداف الإسرائيليين –وكأن الفلسطينيين هم المحتلون-، وزيادة المستويات الأكثر ثوريّة من الكتب المدرسية السابقة، بزعم أن استعراض أكثر من 10 آلاف صفحة من المناهج الجديدة الفلسطينية يكشف عن مزيد من الدروس التي تدعو إلى الجهاد، وتروج "لمعاداة السامية بصورة علنية"، وهو الشيء الذي أثقبت "إسرائيل" مسامعنا به.

ومع تزايد الجرائم الصهيونيّة الممنهجة بحق الفلسطينيين –أصحاب الأرض والمقدسات-، بسبب غياب محاسبة قادة الاحتلال على ما يقترفونه من جرائم ضد الإنسانيّة، يورد البحث الإسرائيلي أن طلاب الصف العاشر في المدارس الفلسطينية يتلقون تعليمات تدعو لمهاجمة الاحتلال، انطلاقا من مبدأ أن "الجهاد من أجل تحرير فلسطين واجب شخصي على كل مسلم"، أما طلاب الصف السابع فيأخذون في درس الرياضيات طريقة للإحصاء تتعلق بحساب أعداد الشهداء الذين ماتوا في الانتفاضات ضد الكيان الإسرائيليّ، في حين يتعلمون نظرية "الجاذبية" للعالم نيوتن من خلال استخدام فكرة مقلاع رشق الحجارة، وكيف يكون أكثر سرعة إذا تمت مضاعفة قوته.

وكأن الكيان الإسرائيليّ الذي يُتهم على الساحة الدوليّة بـ"العنصريّة"، ويتعرض لانتقادات لاذعة حول خروقات حقوق الإنسان التي تتم في الأراضي المحتلة الموجهة ضد الفلسطينيين، بما يشبه نظام “أبرتهايد" أو الفصل العنصريّ، واستمراره في مسلسل الإجرام بحق أبناء هذه الأرض، يرغب الإسرائيليّ على ما يبدو أن يسرق منزلاً دون زراعة حقد أو أن يقتل والداً أمام طفله وينسى أو أن يشرد عائلات بأكملها ويرتكب مجازر جماعية وتمحى، ما هذا الكيان الأحمق!، ربما تناسى لوهلة أنّه "العدو المحتل"، ونهايته الأكيدة كعين الشمس باعتراف الصهاينة أنفسهم عنوانها العريض المقاومة والوحدة.

وبما أنّ الفلسطينيين واضحين للغاية فيما يخص هذا الموضوع، يؤكدون باستمرار أن المقاومة هي "اللغة الوحيدة" التي يفهمها العدو الإسرائيليّ الغاصب، كما أنّ العمليات الفدائية التي تزلزل الكيان توصل رسالة مفادها بأنّ الدم الفلسطينيّ ليس رخيصاً، وأنّ العدو كلما صعد سيدفع ثمن جرائمه بحق الأبرياء وبطرق مختلفة، وإنّ رصد المركز الإسرائيلي للطلاب الفلسطينيين يتعلمون قوانين "الاحتمالات الرياضيّة" من خلال الاستعانة بعمليات إطلاق النار على السيارات الإسرائيلية، ولا سيما تلك الخاصة بالمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، وعند الحديث عن "المعادلات" يلجأ الكتاب المدرسي لـ "مذبحة الحرم الإبراهيمي" التي قام فيها جنود الاحتلال الإسرائيلي في الحرم بعد إغلاق أبواب المسجد لمنع المصلين من الهرب، ويُطلب من الطلاب حساب عدد الشهداء والجرحى في المجزرة، كي يعرفوا أن عدد الجرحى يبلغ خمسة أضعاف عدد الشهداء، وكأن الإسرائيليّ يرغب في أن ينسى الفلسطينيّ دماء شهدائه.

وإنّ الشيء الذي يعتبره الإسرائيليون تحريضاً يؤمن الفلسطينيون بأنّه "مقاومة تحرير"، ولا يخفى على عاقل أنّ الكيان الصهيونيّ المستبد يستبيح أرواح الفلسطينيين دون أيّ رادع أخلاقيّ أو إنسانيّ، في جريمة تاريخيّة مستمرة تؤكد بما لا شكل فيه ضرورة توجيه الرأي العام الفلسطينيّ وبالأخص العقول الفتية نحو مقاومة سارق الأرض ومهجر الشعب وقاتل الأبرياء وضرورة التحام كل أبناء فلسطين وقواهم، لمواجهة العدو الصهيوني الذي لا يرحم صغيراً ولا كبيراً ولا رجلاً ولا امرأة، وتحتم على الكل الفلسطينيّ إبقاء جمرة المقاومة مشتعلة، إضافة إلى الاشتباك مع الاحتلال بكل الوسائل وخاصة عند حواجز الموت التي تملأ أرجاء الضفة والقدس المُحتلتين، كما أنّ جرائم الاحتلال تتطلب استراتيجيّة وطنيّة شاملة للسير نحو النصر المؤزر على كامل التراب الفلسطينيّ وإعادة الحق إلى أصحابه.

في النهاية، إنّ "إسرائيل" الدولة اللقيطة ستطالب بالتأكيد الاتحاد الأوروبي بإزالة المحتوى الذي يعتبرونه "يحض على كراهية الاحتلال" من الكتب المدرسية الفلسطينية كشرط لاستمرار الدعم الذي يقدر بأكثر من 200 مليون يورو، فيما أبناء فلسطين بمختلف توجهاتهم، على أنّهم لا يمكن أن يتخلوا عن قضيتهم العادلة ولن ينسوا دماء شهداء فلسطين وسيقاومون بكل الوسائل كي لا تذهب تضحياتهم هدراً، بل ستزيد نار المقاومة اشتعالاً، وستجعل جرائم العدو وجناياته واعتداءاته الفلسطينيين أكثر تصميماً على مواصلة طريق المقاومة حتى تحرير أرضهم وإزالة الاحتلال عن كل شبر من أراضيهم المسلوبة.

كلمات مفتاحية :

إسرائيل مناهج دراسية

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

تغريدات عربية عشية يوم القدس العالمي

تغريدات عربية عشية يوم القدس العالمي