موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

أمريكا علی أعتاب الانهیار والحرب الأهلیة

الجمعة 19 جمادي الاول 1443
أمريكا علی أعتاب الانهیار والحرب الأهلیة

مواضيع ذات صلة

التضخم في امريكا يبلغ مستويات غير مسبوقة والسبب في الخبر!

دول التحالف البوليفاري تدين تدخلات واشنطن في شؤون دول امريكا اللاتينية

تقرير امريكي يكشف انخفاض معدلات التوظيف وارتفاع نسب البطالة في امريكا

الوقت - مع بقاء بضعة أيام فقط على الذكرى السنوية الأولى لهجوم أنصار ترامب على الكونجرس الأمريكي في 6 يناير 2021، أعرب عدد كبير من المراقبين السياسيين وحتى العسكريين عن قلقهم بشأن اتساع التفكك في الولايات المتحدة ولقد حذروا من الانهيار والحرب الأهلية في البلاد.

في الأيام الأخيرة، حذر الجنرال السابق بول إيتون، والعميد السابق ستيفن أندرسون، واللواء السابق أنطونيو تاجوبا، في مذكرة إلى صحيفة واشنطن بوست، من أن الولايات المتحدة منقسمة، وعلينا الاستعداد لاتخاذ السيناريو الأسوأ. مع اقتراب الذكرى الأولى لاقتحام الكونجرس، هناك قلق متزايد بشأن عواقب الانتخابات الرئاسية لعام 2024 واحتمال حدوث فوضى عسكرية قاتلة تعرض جميع الأمريكيين لخطر جسيم، حسبما ما كتب المسؤولون العسكريون الأمريكيون الثلاثة في المذكرة. حقيقة الأمر هي أنه، على عكس عقود من التمثيل الإعلامي في الولايات المتحدة، تواجه البلاد الآن صعوبات متزايدة في الحفاظ على وحدة وحتى سلامة البلاد.

لماذا يزداد القلق من انهيار الولايات المتحدة

إن أحداث الكونجرس الأمريكي في يناير 2021، مثل أي حدث كبير آخر، هي بلا شك بؤرة اهتمام مراكز الدراسة والباحثين الأمريكيين. اعتُبرت "الترامبية" في السابق شكلاً من أشكال الفاشية الأمريكية الجديدة، وركزت معظم الدراسات على تجزئة المجتمع الأمريكي، مع أو ضد ترامب. في السياق الحالي، عشية الذكرى السنوية لهجوم أنصار ترامب على الكونجرس، أثارت قضيتان مخاوف بشأن انهيار الولايات المتحدة أكثر من أي قضية أخرى.

أولاً، تشير استطلاعات الرأي إلى أن نحو نصف الناخبين يشعرون أن الوقت قد حان لتفكك البلاد.

لكن المسألة الثانية والأكثر أهمية هي أن احتمال وقوع انقلاب عسكري في الولايات المتحدة عام 2024، خلال الجولة الجديدة من الانتخابات الرئاسية، أثار قلق المراقبين السياسيين.

يبدو هذا الأمر أكثر خطورة عندما تظهر الأدلة أن العديد من المشاركين في الهجوم على الكونجرس كانوا من قدامى المحاربين أو حتى من العسكريين في الجيش الأمريكي. من وجهة نظر عالم اجتماع سياسي، هذا يعني أن قسمًا راديكاليًا من المجتمع الأمريكي يسعى للاستيلاء على الكونجرس موجود في الجيش الأمريكي ومستعد لحمل السلاح في مواجهة التوترات السياسية الجديدة بين ترامب والمناهض لترامب في عام 2024 والقيام بانقلاب.

أداء بايدن الضعيف في بناء الوحدة وسد الفجوات

أدى أداء جو بايدن في السياسة الداخلية والخارجية منذ توليه منصبه في 20 يناير 2021 إلى تعزيز المجتمع الأمريكي أكثر من أي وقت مضى. خلال حملتي الديمقراطيين وبايدن، ادعى الديمقراطيون بأن الشعب الأمريكي يجب أن يصوت لصالح بايدن ليعيد الوحدة للولايات المتحدة، وحذر باستمرار من أنه إذا لم يفوزا بالانتخابات، فإن الولايات المتحدة ستنهار وتتقسم، ولكن الآن نرى أنه بعد ما يقرب من عام من تولي الديمقراطيين وبايدن للحكم، تصرفوا بطريقة انضمت فيها العديد من الديمقراطيين المتشددين إلى المعارضة الحاكمة. خلال الأشهر القليلة الماضية، أظهرت الغالبية العظمى من استطلاعات الرأي بوضوح استياء المواطنين الأمريكيين من بايدن وتراجع شعبية رئيس البيت الأبيض. في هذا الصدد، وفقًا لاستطلاع جديد نشرته PBS/NewsHour/Marist Poll في 20 ديسمبر 2021، فإن التراجع في شعبية الرئيس الأمريكي جو بايدن قد سجل رقماً قياسياً جديداً وأكثر من نصف الأمريكيين. أعرب الناخبون بايدن عن استيائهم. في ذلك الاستطلاع، عارض حوالي 55 في المائة من الأمريكيين السنة الأولى لبايدن في البيت الأبيض، بينما عارض 44 في المائة بشدة العام الأول. أظهر الاستطلاع أن شعبية بايدن تراجعت بنسبة 20 في المائة منذ أن أطاح بالرئيس السابق دونالد ترامب في يناير الماضي. تم إجراء استطلاع PBS / NewsHour / Marist في الفترة ما بين 11 و13 ديسمبر على 1400 بالغ مع معدل خطأ 4٪. من ناحية أخرى، أظهر استطلاع حديث أجرته Ipsus و ABC News أن 28 بالمئة فقط من الأمريكيين راضون عن أداء بايدن في كبح التضخم، و 69 بالمئة غير راضين عن أدائه في هذه القضية المهمة.وهذا الأمر دفع بالمواطنين الأمريكيين ليس فقط إلى رؤية بايدن على أنه مُرمم ومنقذ للسلام والاستقرار في البلاد، ولكن أيضًا لرؤيته على أنه سبب المزيد والمزيد من التفكك السياسي والاجتماعي.

الفجوات الاجتماعية بين الولايات الأمريكية

تواجه الولايات المتحدة فجوات اجتماعية كبيرة، على الرغم مما يحاول السياسيون ووسائل الإعلام تمثيله. في السياق الحالي، يمكن اعتبار الانقسام الأكثر أهمية ونشاطًا في الولايات المتحدة "عنصريا"، والتي اتخذت لون ورائحة الفاشية. اليوم، أصبح الحزب الجمهوري عمليا بؤرة للنشاط الفاشي الجديد وتفوق البيض. حقيقة الأمر هي أن وصول ترامب إلى السلطة كان الفرصة الوحيدة للكشف عن أنشطة هذا الفكر الذي كان موجودًا في الطبقات الدنيا من المجتمع الأمريكي لسنوات. نسبة كبيرة من الجمهوريين والبيض الآن يؤمنون فعليًا بالصراع الوجودي من أجل البقاء ضد السود والملونين، وأولئك الذين يرونهم "أجانب غير شرعيين"، حيث انهم يريدون اخذ مكانهم. الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن هؤلاء السكان العنصريين، الذين يشكلون أيضًا غالبية مؤيدي ترامب، يؤمنون بعمق بأن بايدن فاز في الانتخابات عن طريق التزوير ولا يعتبرونه الرئيس الشرعي للبلاد. أيضًا، لدى المواطنين الأمريكيين في العديد من الولايات إيمان عميق بانفصالهم لتشكيل دولة جديدة على مدى العقود القليلة الماضية. في الواقع، على مدى عقود، تحدث سكان ألاسكا وتكساس ونيوهامبشاير ونيويورك وولايات أخرى بشكل دوري عن الانفصال، ولكن دون جدوى. ولا تزال هناك انقسامات داخلية عميقة في العديد من الولايات، مثل فلوريدا وبنسلفانيا وويسكونسن وميتشيغان، والتي تشهد تنامياً للتيارات الانفصالية بسرعة.

كلمات مفتاحية :

امريكا

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

افتتاح معرض "رحیل الشمس" عشیة ذكرى وفاة الامام الخميني (ره)

افتتاح معرض "رحیل الشمس" عشیة ذكرى وفاة الامام الخميني (ره)