موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
تقارير

هل سينهار اتحاد الكومنولث بعد وفاة ملكة إنجلترا؟

الثلاثاء 23 صفر 1444
هل سينهار اتحاد الكومنولث بعد وفاة ملكة إنجلترا؟

مواضيع ذات صلة

مصير المؤسسة الملكية في إنجلترا بعد وفاة الملكة إليزابيث

الوقت- لقد أيقظت قضية وفاة ملكة بريطانيا العظمى العديد من المعادلات الخاصة بهذا البلد المستعمر، والتي يعتقد المراقبون، أنها سوف تحدث الكثير من التغييرات والتطورات المحتملة، خاصة فيما يتعلق بدول الكومنولث باعتبارها الإرث الأكثر أهمية للملكة. ولقد أصبحت العديد من المستعمرات البريطانية مستقلة وتخلت عن النظام الملكي بعد وصول الملكة إليزابيث الثانية إلى السلطة في عام 1952، لكن الملكة رأت أن دول الكومنولث وسيلة للحفاظ على تماسك تلك الدول. ولهذا كان عادة، يتم عقد اجتماع برئاستها كل عامين، وخلال هذه العقود، كان دور الملكة في حماية المثل العليا لهذا الاتحاد رئيسيًا.

وتجدر الإشارة إلى أن "الكومنولث" هو جمعية سياسية تتكون من 56 منطقة كانت في السابق مستعمرات بريطانية. ومن بين هذه المناطق البالغ عددها 56، هناك 14 منطقة هي جزء من اتحاد "الكومنولث" ولا تزال تعترف بأول ملك في إنجلترا باعتباره الملك والرئيس الرسمي لبلدهم. وهذه البلدان هي: أستراليا، وكندا، ونيوزيلندا، وتوفالو، وأنتيغوا وبربودا، وجزر البهاما، وبليز، وغرينادا، وجامايكا، وبابوا غينيا الجديدة، وسانت لوسيا، وجزر سليمان، وسانت كيتس ونيفيس وسانت فنسنت وجزر غرينادين.

الصعود والهبوط التاريخي للكومنولث

تاريخياً، ظهر الكومنولث تدريجياً بدعم من الإمبراطورية البريطانية. ونظرًا للخلفية التاريخية للبلاد لإخضاع البلدان الأخرى وزيادة أراضيها الاستعمارية في القرن التاسع عشر، أصبح العديد من الجهات الفاعلة التابعة لبريطانيا مستقلة برلمانيًا ولهذا فقد تمكنت تلك البلدان من اعادة سيادة بلادهم إلى حد ما.

وعلى الرغم من قانون وستمنستر، الذي تناولت أحكامه على وجه التحديد "كومنولث إنجلترا"، كان لبريطانيا مكانة خاصة في الإمبراطورية العصامية حتى عام 1931، والتي بدأت في عشرينيات القرن الماضي، فتحت الطريق لاستقلال هذه البلدان مع نمو سريع في أجزاء مختلفة من الإمبراطورية، وبدأت هذه القصة في عام 1947 من الهند. لذلك، أعلنت الهند استقلالها في منتصف أغسطس من العام نفسه بعد قرون من الاستعمار، وإلى جانب الهند، أصبحت باكستان أيضًا عضوًا في دول الكومنولث.

وفي عام 1948، أصبحت بورما (ميانمار) مستقلة ورفضت الانضمام إلى ذلك الاتحاد. وفي عام 1949، وللمرة الأولى، تم حذف كلمة "إنجلترا" من هذا الاتحاد، وبعد ذلك تم تغيير الاسم الرسمي للمنظمة إلى "اتحاد الأمم" أو "الكومنولث". ولقد أمضت إليزابيث الثانية السنوات الأولى من حكمها كملكة في محاولة لتأمين مكانة بلادها الأيقونية في عالم سريع التغير. بعد تتويجها، شرعت هي وزوجها فيليب في جولة لمدة 6 أشهر شملت 13 دولة من دول الكومنولث.

وقالت الملكة عند افتتاحها برنامج الكريسماس في عام 1953: "ليس للكومنولث أي شيء مشترك مع إمبراطوريات الماضي، وهو مفهوم جديد تمامًا، مبني على أعلى صفات الروح الإنسانية. ولهذا المفهوم الجديد المشاركة المتساوية للأمم والأجناس، وسأمنح قلبي وروحي في كل يوم من حياتي لهذه الاتحاد". ولكن في الممارسة العملية، لم يحدث هذا، ويبدو أن تشكيل مثل هذا الاتحاد كان بشكل أساسي متماشياً مع قلق إنجلترا لفقدان مكانتها كدولة مستعمرة. ولقد واجهت دول الكومنولث مشاكل أخرى أيضًا، وربما لهذا السبب اختار بعض أعضائها مغادرة المنظمة، كما فعلت أيرلندا (1949) وجنوب إفريقيا (1961) وباكستان (1972)، على الرغم من أن جنوب إفريقيا وباكستان أخيرًا عاد للانضمام إلى هذا الاتحاد.

استمرار عملية الجمهورية والانفصالية

أكد قادة دول الكومنولث في اجتماع 2018 أنهم سيتبعون تشارلز كرئيس للمنظمة بعد وفاة الملكة، ولكن بعد عامين في اجتماع 2022، ظهر رؤساء بعض دول الكومنولث الـ54 في كيغالي، ورواندا، وهم قلقون من نقل رئاسة بلادهم، من إليزابيث الثانية إلى تشارلز، ولهذا فقد أعربوا عن استيائهم. وخلال هذا الوقت، تتزايد أيضًا الدعوات للتغيير بين أقاليم الكومنولث، وقد أعربت بعض الدول عن اهتمامها بأن تصبح جمهورية. ويعتقد المؤرخ البريطاني بروك نيومان أن الوضع قد لا يستمر على نفس هذا الأساس. ويمكن للدول الأعضاء أن تختار عدم اتباع هذه الممارسة والتخلي عن النظام الملكي مرة واحدة وإلى الأبد، وبدلاً من ذلك تتبع سلوك بلد بربادوس.

شرارة الانفصال مع السلوك المناهض للاستعمار في بربادوس

في نوفمبر 2021، أصبحت بربادوس، إحدى أقدم المستعمرات البريطانية، جمهورية وأصبحت أول دولة في العقود الثلاثة الماضية تزيل العائلة المالكة البريطانية من رأس سيادتها. وقبل ذلك، في عام 1992، اتخذت جزيرة موريشيوس إجراءً مماثلاً. وفي السابق، قامت دومينيكا بذلك في عام 1978، وترينيداد وتوباغو في عام 1976، وغيانا في عام 1970.

6 دول الكاريبي في خط للانفصال عن الكومنولث

في أعقاب تحول باربادوس إلى جمهورية في عام 2021، تحاول سلطات 6 دول كاريبية على الأقل إزالة العائلة المالكة البريطانية من سيادة بلادهم. وخلال رحلة الأمير وليام وكيت ميدلتون التي استغرقت 8 أيام إلى منطقة البحر الكاريبي في مارس الماضي، أصبحت هذه الرغبة أقوى بين دول بليز وجامايكا وجزر الباهاما. واضطر وليام، الذي سيخلف والده تشارلز وريثًا للعرش الملكي، إلى إلغاء جزء من رحلته بسبب احتجاجات الناس غير الراضين عن الممارسات الاستعمارية البريطانية.

كما أدى نشر صورة لوليام وكيت وهما يلهوان مع لاعبي كرة القدم الجامايكيين ويتصافحون معهم من خلال الفتحة الموجودة في الأسوار إلى زيادة موجة المعارضة. وعلى الرغم من أن الأمير انتقد حقبة العبودية في مأدبة العشاء مع الحاكم العام لجامايكا، إلا أن ذلك لم يكن كافياً حسب النقاد. وكانوا يعتقدون أن الأمير وليام لم يقبل مسؤولية ودور العائلة المالكة في العبودية في خطابه. وفي نهاية هذه الرحلة، أعلنت 6 دول كاريبية، بما في ذلك جامايكا وبليز وجرينادا، عزمها على إزالة الحكم البريطاني من السيادة السياسية لبلدانها.

أستراليا هي الخيار التالي المحتمل

الآن هناك احتمال أن أعضاء آخرين مثل أستراليا سوف يتخذون قرارات مماثلة. ولقد اتخذت أستراليا بالفعل خطوة على هذا النحو من خلال إجراء استفتاء لتصبح جمهورية في عام 1999. وكانت نتائج الاستفتاء متقاربة نسبياً وصوت حوالي 55 في المئة من مواطني هذا البلد لمصلحة النظام الجمهوري.

وفي 2017، شارك عشرات الآلاف من سكان أستراليا الأصليين في مظاهرات واسعة النطاق في مدن مختلفة من هذا البلد، معلنين اشمئزازهم من العصر المظلم للاستعمار، وطالبوا مرة أخرى بتغيير اليوم الوطني للاستعمار ويقول سكان أستراليا الأصليون إن السجلات التاريخية تُظهر أن الأجيال المتعاقبة منهم قد عاشت عبر القارة، وبالتالي يعترضون على إنكار تاريخهم من قبل حكومتهم (التي تسيطر عليها بريطانيا)، قائلين إنه طالما استمرت هذه العملية، فإن الفجوة ستكون هناك بين الماضي والأجيال الجديدة في هذا البلد.

اسكتلندا وكندا على طريق الموجة الجمهورية

وقد وصلت هذه الموجة الانفصالية تدريجياً إلى اسكتلندا وحتى كندا، لأن الاستطلاع الأخير في كندا يظهر أن شعب هذا البلد، رغم أنه ليس لديهم الكثير من المشاكل مع حكم الملكة إليزابيث على بلادهم، إلا أنهم ضدها بشكل كامل. وهذا يعني أن الإمبراطورية البريطانية خلال فترة تشارلز، إضافة إلى عدم رؤية شروق الشمس في أستراليا، لن تشهد غروب الشمس في كندا أيضًا.

نهاية الكلام

في حين أن معظم فترة حكم إليزابيث الثانية حدثت على ما يبدو في بريطانيا ما بعد الاستعمار، إلا أن معاملة الملكة الاستعمارية للمستعمرات السابقة لم تتغير كثيرًا، ولا تزال بريطانيا تحافظ على ارتباط حي مع ماضيها الاستعماري؛ وهذه القضية متجذرة في العنصرية والعنف ضد المستعمرات البريطانية الآسيوية والأفريقية.

وسوف تتسارع موجة النزعة الجمهورية والانفصالية من دول الكومنولث التي كانت تختمر منذ عقود مع وفاة الملكة إليزابيث، ومن المرجح أن تتسارع بعد مغادرة غيانا وترينيداد وتوباغو ودومينيكا وبربادوس هذا الاتحاد. إجمالاً، مع وفاة الملكة التي كانت مؤسِّسة هذا الاتحاد، سوف تتسارع عملية الانفصال ولن يتمكن تشارلز الثالث من إجبار أي بلد على البقاء أو مغادرة الاتحاد. والحقيقة هي أن هذه البلدان لم تعد مستعمرات بريطانية، بل هي بحكم الواقع جهات فاعلة مستقلة يقرر حكامها وشعبها البقاء أو الانسحاب من الاتحاد وفقًا لمصالحهم الخاصة.

كلمات مفتاحية :

انفصال اتحاد الكومنولث الملكة وفاة استعمار

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

استقبال العراقيين الحار من الزوار الايرانيين بالولائم

استقبال العراقيين الحار من الزوار الايرانيين بالولائم