موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

هل كان هتلر يتعاون مع المنظمة اليهودية؟

الأحد 6 شوال 1443
هل كان هتلر يتعاون مع المنظمة اليهودية؟

مواضيع ذات صلة

زاخاروفا: روسيا تدين بشدة الاعتداءات الإسرائيلية على سورية وتطالب بوقفها

لماذا أغلقت تركيا سماءها في وجه روسيا؟

الحرب في أوكرانيا تضرب المصالح الجيوسياسية بين روسيا والكيان الصهيوني

الوقت- أثارت تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأخيرة لوسائل إعلام إيطالية، والتي غطتها وزارة الخارجية الروسية، جدلاً سياسيًا كبيرًا.

في المقابلة، سُئل لافروف كيف تقول روسيا إنها تزيل عناصر النازيين الجدد من أوكرانيا، بينما الرئيس فولوديمير زيلينسكي نفسه يهودي. أجاب لافروف: "ربما أكون مخطئا، لكن هتلر كان أيضا لديه دم يهودي"، أن كون زيلينسكي يهودي لا معنى له على الإطلاق، اليهوديون المثقفون يقولون إن أكثر معادٍ لليهود هم عادةً اليهود أنفسهم". وقد أثارت تصريحات لافروف ردود فعل شديدة من مختلف مسؤولي ومؤسسات الكيان الصهيوني.

 ومع ذلك، فقد أحيت مرة أخرى الشكوك حول المزاعم الصهيونية وتاريخ أحداث الحرب العالمية الثانية، وخاصة أسطورة مذبحة ألمانيا النازية لستة ملايين يهودي في غرف الغاز المعروفة باسم الهولوكوست.

رعب إنكار الهولوكوست

بادئ ذي بدء، من الجدير بالذكر أن جميع المسؤولين السياسيين ومؤسسات الدعاية الصهيونية المهمة قد تفاعلوا بحدة وهستيريا مع تصريحات سيرجي لافروف. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إن "تصريحات لافروف حول أصل أدولف هتلر خطيرة للغاية ولا تعكس الحقيقة، تهدف هذه الأكاذيب إلى إلقاء اللوم على اليهود أنفسهم في أبشع الجرائم في التاريخ. "لا حرب اليوم مثل الهولوكوست." كما رد وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد بغضب، واصفا كلام لافروف بأنه "لا يغتفر". وقال "كلام لافروف خطأ تاريخي مخجل ومروع واليهود لم يقتلوا أنفسهم في المحرقة"، "أعلى درجة من العنصرية ضد اليهود هي اتهام اليهود بمعاداة السامية، وتتطلب تصريحات لافروف تقديم اعتذار". وردًا على تصريحات لافروف، قال وزير الاتصالات الإسرائيلي يواز هاندل: "كلام لافروف ممزوج بالوهم، وفي الواقع يريد لافروف تبرير الجرائم التي ارتكبتها روسيا في أوكرانيا". وقال يائير غولان، نائب وزير الاقتصاد الإسرائيلي، "هذه تصريحات كاذبة ضد اليهود، ويجب وقف المقارنات السيئة بين النازيين وهتلر والمحرقة". كذلك ندد داني ديان، رئيس مؤسسة ياد فاشيم، التي تسعى لإحياء ذكرى "ضحايا الفظائع النازية والحفاظ على وثائق وآثار مأساة الإبادة الجماعية اليهودية"، التي تأسست في إسرائيل، بتصريحات لافروف ووصفها بأنها "لا أساس لها من الصحة، ومضللة وخطيرة". العلامة المركزية لجميع ردود الفعل التي أعربت عنها السلطات الصهيونية ليست القلق بشأن الجدل حول ما إذا كان هتلر يهوديًا أم لا، ولكن جميع ردود الفعل تتركز على حقيقة أنه لا توجد شكوك حول الهولوكوست وأحداث الحرب العالمية. ثانيًا، في الأساس، الصهاينة قلقون جدًا من إعادة قراءة التاريخ في السنوات التي سبقت وتبعت الكيان الإسرائيلي المزيف، وهم يعرفون جيدًا أن مثل هذا الأمر سيمهد لهم الطريق لتحدي الحقائق.

هتلر والمحرقة وإقامة الكيان الإسرائيلي المزيف

إحدى الحقائق التي حاول الصهاينة دائمًا الحفاظ عليها سرية وفرض حظر على معالجتها تتعلق بفحص الوثائق الحقيقية لأسطورة الهولوكوست من قبل المؤرخين وعلماء التاريخ، على الرغم من ادعاء الغربيين الصمّ الآذان بحرية التعبير. لكن الحظر المفروض على أي شكوك حول الهولوكوست امتد أيضًا إلى قوانين تلك الدول، ويتم محاكمة المحققين من قبل الحكومات الغربية في كتاب "الصهيونية"، على سبيل المثال، يكشف يوري إيفانوف عن دائرة من القادة الصهاينة وأعضاء المنظمات الإرهابية اليهودية، مثل بن غوريون، ومناحيم بيغن، وإسحاق شامير، وشارون، وآخرين، الذين يخططون لتشكيل دولة صهيونية على أساس قمع واضطهاد حادثة الهولوكوست. يناقش إيفانوف في الكتاب الاتفاق المبرم بين أيخمان، الشريك للجماعة الإرهابية في جيش هتلر، وممثلي منظمة الهاغاناه: "في عام 1944، بموجب اتفاقية موقعة بين أيخمان وزعيم صهيوني مجري، وافق أيخمان على أنه في مقابل عشرات الآلاف من الشاحنات التي يحتاجون إليها لنقل وحداتهم والتركيز على المناطق الأقل عرضة للخطر"، أطلقوا سراح اليهود من المعسكرات الألمانية لنقلهم إلى فلسطين." تم إبرام هذا الاتفاق بناءً على طلب وايزمان، الذي كان في ذلك الوقت على علم بجميع الحركات المعادية للسامية لكيان هتلر وكان يمر به بهدوء شديد وبلا مبالاة.  

على صعيد آخر، من الضروري الانتباه إلى هذه الحقيقة التاريخية، وهي أنه حتى قبل بدء عملية المحرقة، كانت خطة توطين اليهود في فلسطين بالتعاون والدعم من بريطانيا، التي تأثرت باللوبي الصهيوني بصورت أساسية. في عام 1939 نشر كتابًا بعنوان الكتاب الأبيض، حيث تمت قراءة فلسطين بالتساوي من قبل العرب واليهود، واعتبار منطقة القدس، كمنطقة حرة دولية. في هذا الكتاب، نرى أن القافلة الأولى لليهود وصلت في 26 نوفمبر 1940 مجموعة من المهاجرين اليهود الأوروبيين إلى ميناء حيفا على متن سفينة باتريا دون الحصول على إذن من الحكومة البريطانية التي كانت حينها مسؤولة عن فلسطين. وفي الوقت نفسه، كثفت الحكومة النازية من اضطهاد اليهود بموجب الاتفاق المبرم بين أيخمان المقرب من أعضاء منظمة الهاغاناه الإرهابية والقادة الصهاينة، ليقدم أهم خدمة للصهاينة باضطهاد اليهود لدفعهم للسفر إلى فلسطين. وحسب قول أحد الصهاينة: "الأوساط القومية اليهودية مسرورة بسياسة ألمانيا تجاه اليهود. لأنها تساعد على زيادة عدد السكان اليهود في فلسطين. "يمكن للمرء أن يأمل أنه في المستقبل القريب، سيزداد عدد السكان اليهود على العرب".

في الواقع، بدأت "العلاقة السرية" بين الصهاينة والحكومة الألمانية النازية تحت الاسم الرمزي "Crystal Night"، في ذلك الوقت، دخل اثنان من عملاء الموساد قصر هتلر واقترحوا الإسراع في "تنفيذ البرنامج الصهيوني"، الذي ينص على تسريع تهجير اليهود الحاضرين للسفر الى فلسطين. في المقابل، اقترح النازيون أن المركبات التي تقل اليهود إلى فلسطين لا ينبغي أن يكون لها وجهة محددة. حتى في وثيقة تاريخية أخرى نرى أن هتلر كتب في وصيته: "... ليس صحيحًا أنني في عام 1939 دعوت أنا أو شخص آخر في ألمانيا للحرب، لقد شن الحرب حصريًا سياسيون دوليون كانوا بالأصل يهودًا أو يعملون لصالح اليهود".

لكن لا شك أن هتلر كانت له مشاعر معادية لليهود ولم يتردد في قول ذلك. القصة التي تكشف جذور العداء والمشاعر المعادية للسامية هي: "وفقًا للتحقيقات، كان جد هتلر نبيلًا يهوديًا، وذلك لأن جدة هتلر كانت تعمل في منزله، وقد اغتصبت وحملت من قبل مالك عقار ثري يُدعى فرانكن بيرغر. وعندما ولد والد هتلر، رفض فرانكن بيرغر تبنيه، لذلك، في بطاقة هويته، ورد اسمه على أنه غير شرعي وأخذ لقب والدته، التي كانت إلفيس شيجيل غروبر.

حتى بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، قامت الدائرة نفسها من الإرهابيين الصهاينة، بمن فيهم بن غوريون ومناحيم بيغن وإسحاق شامير وشارون وما شابه، بإغراق سفينة مهاجرين يهود في ميناء حيفا عام 1947، وألقت باللوم على البريطانيين، مطالبت إياها بالسماح بالمزيد من المهاجرين اليهود بالدخول إلى فلسطين. أخيرًا، يمكن تعزيز الفرضية القائلة بأن أولئك الذين لعبوا دورًا رئيسيًا في تصميم أسطورة الهولوكوست كانت لهم علاقات سرية مع الحكومة الألمانية النازية وهتلر نفسه لتنفيذ هذه الخطة.

كلمات مفتاحية :

روسيا اسرائيل هتلر

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

تغريدات عربية عشية يوم القدس العالمي

تغريدات عربية عشية يوم القدس العالمي