موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
أخبار

مساندة لولدها في سجون الاحتلال... والدة ناصر أبو حميد تعلن إضرابها عن الطعام

الخميس 9 جمادي الثاني 1443
مساندة لولدها في سجون الاحتلال... والدة ناصر أبو حميد تعلن إضرابها عن الطعام

مساندة لولدها في سجون الاحتلال... والدة ناصر أبو حميد تعلن إضرابها عن الطعام

الوقت-أعلنت والدة الأسير الفلسطيني ناصر أبو حميد إضرابها عن الطعام إلى حين إطلاق سراح ابنها، وخروجه لتلق

مواضيع ذات صلة

الخوف من الفلسطينيين يسقط ضابطين إسرائيليين كبيرين!

قانون إسرائيليّ يُهدد المحتوى الفلسطينيّ على مواقع التواصل الاجتماعيّ.. الأسباب والنتائج؟

لا يرحم لا الصغير ولا الكبير... هكذا نكل الاحتلال بمسنّ فلسطيني (80 عام) حتى الموت!

الوقت-أعلنت والدة الأسير الفلسطيني ناصر أبو حميد إضرابها عن الطعام إلى حين إطلاق سراح ابنها، وخروجه لتلقي العلاج، وذلك بعد تدهور وضعه الصحي، وغيابه عن الوعي في مستشفى "برزلاي" الإسرائيليّ.

وفي السياق، أفادت مصادر فلسطينية أن وضع الأسير أبو حميد خطر جداً في ظل معاناته من فشل رئوي، وتسمم بالدم من جراء مرض السرطان الذي يعاني منه، ما أدى إلى تدهور حالته الصحية بشكلٍ متسارع.

وأضافت أن سلطات الاحتلال، رغم صعوبة الوضع الصحي الذي يعاني منه أبو حميد، رفضت نقل الأسير المريض إلى الأردن أو القاهرة للعلاج.

وكانت والدة أبو حميد قالت في آخر زيارة له قبل أيام أن "ولدها كان مقيداً بالسرير، وفاقداً للوعي، ولم يسمحوا لها برؤيته إلا من مسافة مترين، دون لمسه"، مؤكدةً أن المستشفى "كان ثكنة عسكرية"، وأنها تعرضت وابنها باسل لتفتيش مذلّ قبل الزيارة.

وكان نادي الأسير الفلسطينيّ، قد أكّد قبل أيام أنّ الأسير ناصر أبو حميد (49 سنة)، والمصاب بالسرطان، غائب عن الوعي، في مستشفى "برزلاي" الإسرائيليّ، وموضوع تحت أجهزة التنفس الصناعيّ بسبب معاناته من التهاب في الرئتين، ووضعه الصحي الخطر يتصاعد بشكلٍ متسارع.

إلى ذلك، ذكر البيان أن الوضع الصحي للأسير أبو حميد بدأ بالتدهور منذ شهر آب/أغسطس الماضي، حين بدأ يعاني من آلام في صدره، قبل أن يتبين أنه مصاب بورم في الرئة، وتمت إزالة الورم مع قرابة 10 سنتم من محيطه، قبل أن يعاد نقله إلى سجن "عسقلان"، الأمر الذي أوصله إلى وضع صحي خطر، وبعد إقرار الأطباء بضرورة العلاج الكيميائي تعرّض مجدداً لمماطلة متعمدة.

وتعرّض ناصر للاعتقال الأول قبل انتفاضة عام 1987، لمدة أربعة شهور، وأُعيد اعتقاله مجدداً، ثم حكم عليه بالسّجن عامين ونصف عام، وأفرج عنه ليُعاد اعتقاله للمرة الثالثة عام 1990، وحكم عليه الاحتلال بالسّجن المؤبد، وبعدما أمضى من حكمه أربع سنوات، تم الإفراج عنه في إطار المفاوضات، وأُعيد اعتقاله عام 1996.

وإبّان "انتفاضة الأقصى"، انخرط أبو حميد في مقاومة الاحتلال، واعتُقل في عام 2002، وحكم عليه الاحتلال بالسّجن المؤبد سبع مرات و50 عاماً، وما زال في الأسر حتّى اليوم.

كلمات مفتاحية :

إضراب عن الطعام ناصر أبو حميد سجون الاحتلال الإسرائيلي نادي الأسير الفلسطيني

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

افتتاح معرض "رحیل الشمس" عشیة ذكرى وفاة الامام الخميني (ره)

افتتاح معرض "رحیل الشمس" عشیة ذكرى وفاة الامام الخميني (ره)