موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

وفاة الإعلامي وائل الإبراشي والمستشارة تهاني الجبالي وكارثة الانقسام المصريّ!

الأربعاء 8 جمادي الثاني 1443
وفاة الإعلامي وائل الإبراشي والمستشارة تهاني الجبالي وكارثة الانقسام المصريّ!

مواضيع ذات صلة

اسقاط الجنسية.. سلاح يستهدف المعارضين للنظام المصري

رامي شعث.. هكذا لفت الانظار إلى الحريات في مصر

إلى متى تستمر انتهاكات النظام المصري لحقوق الإنسان؟

الوقت- كما هو الحال في أغلب الدول العربية والمنطقة، تنقسم وجهات النظر في الشارع المصريّ على ذاتها، خاصة في العقد الأخير نتيجة الإيديولوجيا أو التوجهات والعقائد في مختلف النواحي وعلى وجه التحديد السياسية منها، لدرجة أنّ وفاة شخصيات بارزة في البلاد باتت تقسم الشارع إلى منتقد ومؤيّد للراحلين، والدليل ما أحدثته وفاة الإعلامي المصريّ، وائل الإبراشي مؤخراً، عن عمر يناهز 59 عاماً، بعد معاناة مع فيروس كورونا المستجد ومضاعفاته، وقبلها أيضاً وفاة النائب الأسبق للمحكمة الدستوريّة العليا المصريّة، تهاني الجبالي عن عمر ناهز 71 عاماً، إثر تدهور حالتها الصحية بسبب مضاعفات كورونا كذلك، والتي أثارت وفاتها انقساماً واسعاً بين المصريين، نتيجة الصراع بين معسكر القوى الإسلاميّة السياسيّة وبالأخص تنظيم "الإخوان المسلمين" المتشدّد، ومعسكر يضم قوى مختلفة من الأحزاب والجماعات ذات التوجهات الليبراليّة واليساريّة.

بمُجرد أن نعت الهيئة الوطنية للإعلام في مصر الإعلاميّ البارز الإبراشي، وكذلك معظم مقدمي البرامج التلفزيونية المسائيّة في البلاد، كان الانقسام المجتمعي هو الراعي الرسميّ الحاضر بقوّة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعيّ بين مدح مواقف الأخير والحديث عن أنّه أحد أبرز الإعلاميين المقربين من السلطة خلال السنوات الماضية، ولم تمنع الحالة الصحية السيئة التي كان يعيشها نتيجة مضاعفات الإصابة أن يكون المذيع الشهير الذي اختفى عن  الظهور في برنامجه على التلفزيون المصري حتى وفاته، حدثاً جديداً للخلاف بين توجهات المصريين.

أيضاً، إنَ المسيرة الصحفيّة لوائل الإبراشي وتنقله بين مجلة روزاليوسف المثيرة للجدل، وتقديم البرامج السياسيّة على المحطات السياسيّة، سواء الحكوميّة أو الخاصة التي كان أشهرها على قناة "دريم" في برنامج "الحقيقة" و"العاشرة مساء" لعدة سنوات، كانت عاملاً هاماً في جعل قضية وفاته حدثاً بارزاً في ميدان الانقسام المصريّ، ويمكن القول أنّ الاستقطاب الذي طبّع المجتمع المصريّ خلال السنوات الأخيرة وبلغ ذروته قبيل تظاهرات 30 حزيران/يونيو، ربما تحوّل لظاهرة ملموسة وسائدة في مصر.

من ناحية أخرى، لم تكن وفاة النائب الأسبق للمحكمة الدستورية العليا المصرية، تهاني الجبالي، أقل انقساماً في الآراء بين المصريين، فمنذ الساعات الأولى لإعلان وفاتها بأحد مستشفيات العاصمة القاهرة الذي نُقلت إليه لتلقي العلاج، تصدّر وسم “#تهاني_الجبالي” القائمة الأعلى تداولًا على تويتر، وكذلك اسمها على محرك البحث غوغل في مصر، وانقسم الناشطون والمواطنون بشأن مواقف المستشارة الراحلة التي أثارت جدلاً واسعاً في السنوات الأخيرة التي أصبح فيها الانقسام شيئاً ثابتاً في كل حدث.

وإنّ الانقسام الجلي في وغير المسبوق المجتمع المصريّ، حلّ مكانَ الوحدة الوطنيّة التي لم تعشها البلاد لفترة طويلة عقب سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك، وأصبح التناقض في المواقف هو المُعبر عن المزاج العام السائد حالياً هناك، وإنّ وفاة الجبالي التي أثارت ضجة كبيرة بتصريحاتها عام 2012، عقب قرار للرئيس محمد مرسي بتعديل الدستور آنذاك ، مطالبة ببطلانه، كما عُرفت بمهاجمتها الكبيرة لجماعة "الإخوان المسلمين" المعروفة بولائها للتنظيم الدوليّ.

وكانت المستشارة الجبالي أطلقت تصريحات عدة مثيرة للجدل في وسائل الإعلام المصريّة والأجنبيّة، إذ كشفت عما كان يجري في الكواليس لإسقاط حكم الرئيس الإخوانيّ الراحل محمد مرسي، وبرلمان ما بعد ثورة يناير/ كانون الثاني عان 2011، وقد قالت االراحلة لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عام 2012، إن أعضاء المحكمة الدستوريّة قرروا إسقاط البرلمان الذي كان يسيطر عليه الإخوان لمنع التيار الإسلاميّ من صياغة الدستور الجديد وتمكين المجلس العسكريّ من تشكيل جمعية تأسيسيّة جديدة لصياغة الدستور بعيدًا عن الأحزاب ذات التوجهات الإسلاميّة - السياسيّة.

خلاصة القول، بات طبيعيّاً أن يجدد المصريون انقسامهم مع كل حدث، وخاصة عند وفاة الشخصيات البارزة في مصر، حيث تتحول مواقع التواصل الاجتماعيّ إلى منبر خلافيّ كبير، لايصال الآراء المتباينة عبر تعليقات بعضها متعصبة بشأن الراحلين ومسيرتهم المهنية، ما يعني أنّ الطرفين انصرفوا إلى معاداة رأي الآخر وتشويه سمعته حتى، وهذا الأمر تعززه القنوات التلفزيونية المتعاطفة مع تنظيم الإخوان، والتي راحت تبثّ برامج متدنّية النوعية ومؤجّجة للمشاعر، تُظهِر فيها المعارضين بأنهم منحطون أخلاقياً ومعادون للإسلام، والعكس كذلك، ليتبادَل الجانبان الأوصاف التي تُصوِّر الآخر بأنه تهديد وجوديّ حقيقيّ، أو أنّه جماعة صغيرة هامشية وغير مؤثرة مقابل الأكثريّة الواضحة التي يدّعي كل طرف امتلاكها، لتبقى "الوحدة الوطنيّة" هي الخاسر الأكبر و"الشعب" هو الضحية.

كلمات مفتاحية :

وائل الابراشي تهاني الجبارة

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

افتتاح معرض "رحیل الشمس" عشیة ذكرى وفاة الامام الخميني (ره)

افتتاح معرض "رحیل الشمس" عشیة ذكرى وفاة الامام الخميني (ره)