موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

العراق في طريق المنظومة العربية.. بين التحديات والواقع

الإثنين 1 رجب 1444
العراق في طريق المنظومة العربية.. بين التحديات والواقع

مواضيع ذات صلة

الرئيس العراقي: الشهداء حاضرون في ما بيننا وفي ذاكرة الشعب

الطاقة... على رأس الاتفاقيات بين ألمانيا والعراق

الوقت- رغم مرور أسابيع قليلة على انتهاء صراعات القوى السياسية على تعيين وزراء الحكومة العراقية الجديدة، أبدى رئيس وزراء العراق محمد شياع السوداني رغبة في تعزيز التكامل العربي والقرب من دول الخليج الفارسي في سياسته الخارجية. ورغم أن هذا التوجه شوهد في السياسة الخارجية لحكومة مصطفى الكاظمي السابقة، تحرك السوداني أيضا في هذا الاتجاه، إلا أنه لم يؤد إلى النتائج المرجوة والملموسة لتقليص مشاكل العراق المختلفة.

 الآن، يبدو أن السوداني، على الأقل في بداية نشاط الحكومة الجديدة، كان يهدف إلى السير على خطى الحكومة السابقة وإكمال نصف الطريق. وعلى الرغم من أنها تبدو جذابة في البداية، إلا أن تحدياتها لا تزال موجودة.

السودان وإرث من الأزمات الواسعة

ويواجه العراق، حيث يتولى السوداني رئاسة مجلس الوزراء، أزمة كبيرة نتيجة سنوات من أخطاء رجال الدولة السابقين في هذا البلد، والتي حولت العراق إلى أنقاض. يعاني العراق الآن من العديد من المشاكل الاقتصادية والمعيشية، وقد سئم العراقيون من هذا الوضع ويريدون حل الأزمات المعيشية من أجل التخلص من هذه الظروف الصعبة.

 ارتفع معدل التضخم في العراق في الأشهر الأخيرة وأسعار العديد من السلع في ارتفاع، لذا فإن التغلب على هذه الأزمة يتطلب تعاون التيارات السياسية المحلية والدعم الخارجي من الحكومات المعطاءة للعراقيين.

لطالما كان تطوير القطاعات الصناعية والبنى التحتية لتحسين مكانة هذا البلد في المنطقة من الاهتمامات الرئيسية لرجال الدولة العراقيين، ولن يكون ذلك ممكناً دون مساعدة الدول العالمية المتقدمة التي لديها قدرات كبيرة في هذا المجال، ويجب أن يواجه السوداني هذه التحديات الكبيرة.

قضية أخرى هي الفساد المالي الذي أُبتلي به النظام الإداري العراقي، وقد أعلن السوداني إحدى خطط حكومته للقضاء على الفساد. إن اختلاس 2.5 مليار دولار في حكومة مصطفى الكاظمي رئيس وزراء العراق الأسبق، والتي يشار إليها بـ "سرقة القرن"، هي قضية يريد العراقيون معالجتها ومنع تكرار مثل هذه الحوادث في المستقبل لكن هل سينجح السوداني في القضاء على الفساد أم أنه سيقدم وعودا فارغة مثل رؤساء الوزراء السابقين.

من ناحية أخرى، تورط العراق في الإرهاب على مدار العقد الماضي، وعلى الرغم من تدمير تنظيم داعش الإرهابي، إلا أن بعض الإرهابيين المنتمين إلى هذه المجموعة لا يزالون منتشريين في هذا البلد وخلقوا مشاكل للجيش والشعب. يجب أن يتعامل السوداني مع الإرهابيين الذين يزدادون قوة هذه الأيام بمساعدة بعض الدول الأجنبية.

مد يد الصداقة للعرب

بالنظر إلى المشاكل المذكورة أعلاه، يحاول السوداني التغلب على هذه المشاكل بمساعدة الدول العربية في الخليج الفارسي، لكن من الضروري ذكر بعض الأشياء حول ما إذا كان شيوخ المنطقة لديهم القوة اللازمة لمساعدة العراق.

لقد مد السوداني يد الصداقة إلى مشيخات الخليج الفارسي، والتي تعد من الأسباب الرئيسية للأزمات الأخيرة في العراق. في وقت الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، دعمت الدول العربية التي اعتبرت نظام صدام البعثي تهديدًا لها هذا الاحتلال، ونُفذت جميع الهجمات على العراق من القواعد الأمريكية في دول الخليج الفارسي، وخاصة الكويت، التي تم غزوها من قبل العراق، وتجمعت القوات البرية الأمريكية في هذا البلد.

انخرطت دول مجلس التعاون الخليجي بشكل غير مباشر في هذا الاحتلال الذي دمر السلام والاستقرار في العراق وأدخل هذا البلد في أزمة فراغ أمني. في وقت هجوم تنظيم داعش الإرهابي على العراق في يونيو 2014، دعمت كل من السعودية والإمارات هذه المجموعة من أجل زيادة نفوذها في هذا البلد من خلال الإطاحة بحكومة بغداد.

في وقت تحرير المدن العراقية من أيدي التكفيريين، حاولت وسائل الإعلام السعودية الموالية للولايات المتحدة تعطيل عملية التحرير وإبقاء الجماعات الإرهابية على قيد الحياة لبضعة أيام أخرى بدعاية وأجواء مناهضة للحركة.

كما اعترف المسؤولون العراقيون السابقون بدور السعودية في إرسال مقاتلي داعش إلى هذا البلد، وتم نشر العديد من الوثائق حول الدعم المالي للسعوديين للإرهابيين وبعبارة أخرى، جزء كبير من مصائب العراق، سببته المملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى في المنطقة. وبدلاً من مساعدة العراق، تسعى هذه الدول إلى خلق أزمة في هذا البلد، لأنها ترى في عراق مستقر تهديدًا لمصالحها.

ولكي تظهر الدول العربية أنها مع العراقيين، قطعت وعودًا بمساعدة العراق في اجتماع عقده المجتمع الدولي عام 2018، بحجة إعادة بناء العراق وإبعاد هذا البلد عن إيران. أعلنت الرياض أنها ستستثمر 1.5 مليار دولار في دعم قطاع التصدير الاقتصادي العراقي.

كما وعدت قطر بمنح العراق مليار دولار كاستثمار وقرض. وقالت الإمارات إنها ستستثمر 500 مليون دولار لمساعدة العراق. وأعلنت الكويت، التي كانت مسؤولة عن استضافة هذا المؤتمر والمبادرة بتشكيله، أنها ستخصص نحو ملياري دولار لمشاريع البناء العراقية، على شكل منح وقروض، للحكومة العراقية. ومع ذلك، مرت ست سنوات على هذا الاجتماع، والعديد من هذه الوعود لم يتم الوفاء بها وبقيت مجرد كلمات.

من جهة أخرى، يعتمد السوداني على مساعدة العرب في حل مشاكل بلاده الاقتصادية، فالعرب، مثل العراق، دول ذات منتج واحد تعتمد على عائدات النفط وليس لديها القدرة على مساعدته. الدول العربية في الخليج الفارسي نفسها لديها كل البنى التحتية الاقتصادية التي أنشأتها الدول الغربية، وحتى إدارة العديد من الشركات الصناعية العربية في أيدي المهندسين الغربيين.

إذا كانت هذه الدول قادرة على مساعدة العراق، فبدلاً من إنفاق تكاليف باهظة على الشركات الأجنبية، كانت ستساعد اقتصاداتها باستخدام القدرات المحلية. يمكن للدول أن تساعد بعضها البعض عندما يكون لديها اقتصادات تكاملية، لكن الاقتصادات العربية متوازية وكلها دول مصدرة للنفط، وبهذا المعنى فإن الشعارات الجميلة عن التقارب الاقتصادي لهذه الدول لتوفير التكنولوجيا اللازمة والصناعات قد تكون ممكنة بالعلاقات مع القطبين الاقتصاديين الغربي والشرقي على سبيل المثال، بناءً على الاتفاقات المبرمة بين بغداد وسلطات طهران في الأشهر الأخيرة، من المفترض أن تشارك الشركات الإيرانية في قطاع النفط والغاز العراقي لتزويد العراقيين بقدراتهم وخبراتهم. كما ستشارك إيران بفاعلية في الاستثمار في المدن الصناعية العراقية لمساعدة العراقيين في هذا المجال أيضًا.

نقطة أخرى هي أزمة الاستثمار التي تخوضها الدول العربية. وحسب التقديرات العالمية ، هناك حاجة إلى ما يقرب من 100 مليار دولار لإعادة إعمار العراق ، ويرى السوداني أن الدول العربية في المنطقة يمكن أن تساعد في هذا المجال ، لكن تجدر الإشارة إلى أن هذه الدول تبحث عن استثمارات أجنبية لتنفيذ استثماراتها المحلية.

تحتاج المملكة العربية السعودية إلى رؤوس أموال بمئات المليارات من الدولارات لتحقيق الرؤية الاقتصادية 2030 وإنشاء مدينة الأحلام نيوم، وبسبب قلة المستثمرين الأجانب، فإن هذه الخطط نصف مكتملة. حتى السعوديون اضطروا لبيع 5٪ من أسهم أرامكو لتغطية جزء من تكاليف هذه المشاريع.

بسبب وجود احتياطيات نفطية ضخمة، يكسب العراق الكثير من الدخل بهذه الطريقة، ووفقًا للإحصاءات المعلنة، فإن هذا البلد باع نفطًا يصل إلى 115 مليار دولار في عام 2022، وهو أعلى رقم في السنوات الأربع الماضية. تشكل صادرات النفط الخام حوالي 90٪ من دخل العراق ، وهذا البلد هو ثاني أكبر مصدر للنفط بين أعضاء أوبك بعد المملكة العربية السعودية. لكن على الرغم من هذه المداخيل الضخمة، بسبب سوء الإدارة بين رجال الدولة العراقيين، إلا أن الأزمة الاقتصادية متفشية في هذا البلد، وهذه المشكلة إلى جانب عدم الاستقرار السياسي المستمر خلقت ظروفاً صعبة للعراقيين.

يتجه السوداني نحو التكامل العربي في حين أن الدول العربية في المنطقة لديها العديد من الخلافات الجوهرية والأيديولوجية مع العراق، ولن تتسامح السعودية وأبو ظبي، حالها حال بعض دول الجوار، مع وجود عراق قوي في جوارهما. لأن هذه الدول أظهرت أن هدفها من التسلل إلى العراق هو دفع مخططات الولايات المتحدة والكيان الصهيوني إلى الأمام، وسيكثف السعوديون والإماراتيون معاناتهم بدلاً من رفع العبء عن كاهل العراقيين.

كلمات مفتاحية :

العراق محمد شياع السوداني العراق والدول العربية

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

انطلاق احتفالات عشرة الفجر المباركة في ايران

انطلاق احتفالات عشرة الفجر المباركة في ايران