موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

لماذا تمت إقالة رئيس مكتب إيران في الموساد؟

الثلاثاء 2 صفر 1444
لماذا تمت إقالة رئيس مكتب إيران في الموساد؟

مواضيع ذات صلة

ايران تنشر تفاصيل اعتقالها لشبكة تجسس تعمل لصالح الموساد الإسرائيلي

الوقت- تسببت الضربة التي وجهت إلى رئيس فرع الموساد في أوروبا في خضوع عش التجسس للنظام الصهيوني إلى تغيير كبير. وهنا تجدر الإشارة إلى صدور تقريرين إخباريين عن إيران خلال فترة وجيزة من قبل الدوائر الصهيونية. وفي التقرير الإخباري الأول، تم الإعلان عن تغيير رئيس مكتب إيران في الموساد ومدير جمع المعلومات والتحليل حولها. وبالتزامن مع هذه التطورات الأساسية؛ تحدث صحفي صهيوني عن تأثير الموساد على قناة تلفزيونية مقربة من نظام آل سعود، وقال إن النظام الصهيوني وجه هذا التلفزيون المعادي لإيران بإعطائه بعض الرموز الخاصة، واستخدم الإعلام السعودي للدخول في "حرب المعلومات".

ونشر عش الجاسوسية للنظام الصهيوني الخبر الأول بعنوان وضع امرأتين في منصب مديري أمن رفيعي المستوى والخبر الثاني الكشف عن مستوى النفوذ بين وسائل الإعلام المختلفة. بالطبع، كلا الخبرين اللذين ينشرهما عملاء الموساد لهما تشوهات جوهرية! وفي هذه الأثناء، قام الموساد بتضخيم تعيين امرأة كرئيسة لمكتب إيران كتطور أساسي، كما كان من قبل، وقد استخدم النظام الصهيوني المجرمات كأداة في هذا التنظيم الملوث، وحتى بسبب انجذابهن الجنسي، فقد تمت ترقيتها إلى رتبة مدير عام.

ووفقًا للخبراء، فإن استخدام إمرأة صهيونية كمدير لقسم إيران لن يعتبر حدثًا كبيرًا أو إنجازًا جديدًا للموساد، من ناحية أخرى، إن الاستخدام الفعال لأجهزة المخابرات المختلفة من قبل المرتزقة باللغة الفارسية لا يعتبر معجزة استخباراتية. ومن يعرف المنطقة يعرف جيدًا أن التلفزيون السعودي الدولي جزء من أذرع الحرب النفسية لعدد من الدول الموجودة في المنطقة! وعلى الرغم من أن هذا الإعلام الناطق باللغة الفارسية يتم بثه بدعم مالي من المملكة العربية السعودية، إلا أن المخابرات السعودية هي الأقل تأثيرًا عليها، ويتلقى صحفيو هذا التلفزيون أوامرهم عبر البريد الإلكتروني من ثلاث دول مختلفة.

وعلى سبيل المثال، تم توسيع مهمة هذا التلفزيون في كل من القطاعين الطاجيكي والأفغاني بأمر مباشر من وكالة المخابرات المركزية وتوجيهات سيمونا هالبرين، المديرة العامة لأوراسيا بوزارة الخارجية الصهيونية. وفي هذا الشأن، فإن مهمة النظام السعودي هي تجهيز الاستوديو فقط، وتوفير الموارد المالية والدعم اللوجستي، وليس له دور في محتوى الإنتاج. لكن إذا كانت التغييرات داخل التنظيم والتأثير في حرب الشبكات تعتبر أخبارًا محترقة، فلماذا قدم الموساد هذين العنوانين لوسائل الإعلام على أنهما إنجازات؟ الإجابة على هذا السؤال تتطلب دراسة نموذج ونتائج مهمات جهاز التجسس الصهيوني ضد جمهورية إيران الإسلامية في السنوات الأخيرة.

ألف ضربة غير مجدية للجدار الصلب

في العام الماضي، أفادت صحيفة صباح التركية بتفكك شبكة تسلل للموساد وكتبت أن شبكة تجسس تابعة للنظام الصهيوني قد تم الكشف عنها في اسطنبول وأن أعضاءها كانوا تحت المراقبة منذ ما يقرب من عام. وحتى الآن، حاول الموساد إظهار نفسه كمنظمة ناجحة في العمليات عبر الحدود من أجل خلق انطباع بأن له اليد العليا في التطورات الإقليمية. لكن الكشف عن شبكة الموساد في تركيا كان بمثابة إذلال كبير للنظام الصهيوني.

كان عمق الهجوم على هذه الشبكة عميقاً لدرجة أن عناصرها في كرواتيا وحتى فرعها السويسري تم الكشف عنها وتم التعرف على أوراق هويتهم. ومن المثير للاهتمام ملاحظة أنه في ذلك الوقت لم تقبل منظمة المخابرات التركية (MET) المسؤولية عن الهجوم على الشبكة ورفضت وسائل الإعلام التركية ذكر العملاء الذين تم كشفهم. ويبدو الأمر كما لو أن الأيدي الخفية لدولة إقليمية أخرى لعبت دورًا رئيسيًا في هزيمة شبكة الموساد.

إن انكشاف الفروع الثلاثة المهمة للموساد في الخارج (في تركيا وكرواتيا وسويسرا) تم اعتباره حادثة مهمة فقط في الحالة التي تعاونت فيها السفارات الأوروبية مع الموساد على أكمل وجه وقامت بإصدار تأشيرات للأعضاء الصهاينة. وبعد أسبوع من تفكك شبكة التجسس هذه، أعلن موقع الجزيرة في خبر حصري أنه حصل على معلومات حصرية حول أنشطة الموساد في اسطنبول، والتي ستنشرها قريبًا. المثير في هذا الخبر أن الجزيرة قالت إنها حصلت على هذه المعلومات الحصرية من مصادر مختلفة غير تركية توضح كيف يتحرك الموساد في تركيا وأنشطته وتعاونه مع مختلف السفارات في الدولة التي يتواصل معها. إن هذه الوثائق أرعبت النظام الصهيوني ووكالة المخابرات المركزية لدرجة أنهم صُدموا لفترة طويلة بعمق اختراقهم في تركيا.

وبعد أن كشفت قناة الجزيرة هذه الاخبار، تحدث مسؤول أمني في النظام الصهيوني أخيرًا وأعلن أن حياة المواطنين الصهاينة في تركيا على المحك وأن إيران لديها معلومات استخباراتية مكثفة عنهم. هنا فقط أدرك الموساد من أين جاءت الضربة الأولى. وبعد هذه الحادثة، أعلنت شبكة Kan 13 الصهيونية أن الضربة التي تلقاها الموساد شديدة لدرجة أنه تم تشكيل مجموعة خاصة في الجهاز الأمني، تضم موظفين من الشابك ومؤسسات عسكرية وأمنية أخرى، لتحليل المعلومات على مدار 24 ساعة في اليوم.، وسبعة أيام في الأسبوع، وذلك من أجل دراسة التهديدات الصهيونية في تركيا في الوقت الحقيقي وبشكل شامل. وبعد هذه الضربة القاسية لجسد منظمة الموساد الإرهابية والفاسدة، أعلن نفتالي بنت، رئيس وزراء النظام الصهيوني ، بإيماءة سياسية سخيفة أنه من الآن فصاعدًا، سيتبنى "استراتيجية ألف جرح" وسيستخدم كل عوامله الإقليمية لمهاجمة إيران.

وكان هذا الادعاء باهظًا وغريبًا لدرجة أن داني سيترينوفيتش، عضو مركز أبحاث Atlantic Council ، كتب في ملاحظة: وقال أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست إن "الأيام التي ألحقت فيها إيران مرارًا أضرارا بإسرائيل ووسعت فروع الإرهاب في منطقتنا... نقوم بعمليات في كل مكان وفي أي وقت وهذا الامر سوف يستمر." لكن في ذلك الاجتماع، انتقد كبار أعضاء الجيش الإسرائيلي تصريحات بينيت وقالوا إن مثل هذه التصريحات تزيد من دافع إيران ضد إسرائيل. واعتقدوا أنه في الوقت الحالي سيكون من الأفضل له أن يصمت ويسكت؛ لأن الموساد فقد فعاليته ولا يمكنه التنبؤ بسلوك إيران.

وبالطبع، سرعان ما أظهر التنبؤ بتأثير إيران على تحركات الصهاينة من قبل كبار مسؤولي المخابرات والجيش الإسرائيلي نتائجه، لدرجة أن بعض الخبراء حذروا في تصريحاتهم من أن إيران تؤثر على الانتخابات في الأراضي المحتلة. وقال الشاباك إنه يشعر بالقلق من أنه في أعقاب تصاعد الخلافات بين ممثلي الكنيست، سيبدأ المواطنون أيضًا في فوضى سياسية تحت تأثير حرب المعلومات التي تشنها طهران. وأعلنت القناة 12 الإسرائيلية في تقرير تكميلي أنه في انتخابات 2019، كشفت شركة Vocative للتكنولوجيا ومقرها الولايات المتحدة عن استخدام آلاف الباتات الإيرانية لزيادة الانقسام الاجتماعي والسياسي بين الإسرائيليين وتعميق الخطاب السياسي الراديكالي على الإنترنت.

وبينما كان الموساد يحاول استخدام موارده الإقليمية لإحداث تأثير مدمر على جمهورية إيران الإسلامية، في غضون بضعة أشهر لم يفقد فروعه الثلاثة في الخارج فحسب، بل كان أيضًا على وشك الدخول في أزمة اجتماعية حادة. ووصل هذا الضغط إلى حد وصفه ناصر قنديل ، السياسي اللبناني ورئيس تحرير مجلة البنا، بالقول إن "النظام الصهيوني كان تحت المراقبة الذكية لإيران وتعرض لحرب مشتركة".

إن إقالة بينيت للعديد من المسؤولين الأمنيين والتغيير في ترتيبها بحجة تأنيث الموساد ما هي إلا ذريعة لفقدان مسار عدم فعالية منظمة التجسس متعددة الجنسيات هذه ضد الإجراءات المتعمدة لجمهورية إيران الإسلامية. وفي موقف حاول فيه الموساد العام الماضي التقليل من شأن الأعمال الخبيثة التي يقوم بها ضد طهران من خلال تنفيذ مشروع آلاف الخناجر؛ في عملية مفاجئة قام الحرس الثوري بتفكيك عش العدو وتنظيفه. إن تلقي ضربتين متتاليتين في تركيا والعراق جعل النظام الصهيوني يعيش مرتبكاَ للغاية.

عقيدة الأخطبوط وإخراج الموساد من العمليات الخارجية!

أدى فشل استراتيجية آلاف الخناجر وتقويض المرافق الإقليمية للنظام الصهيوني إلى كشف بينيت عن أطروحة جديدة بعنوان "ركل رأس الأخطبوط" من خلال مراجعة الأمن في الداخل في نفس الوقت الذي تقترب فيه الانتخابات. وكان هذا التغيير في الاستراتيجية الأساسية يعني أن التركيز قد ازداد داخليًا ويجب أن تركز أجهزة المخابرات في النظام الصهيوني على الاضطرابات الداخلية بدلاً من المنطقة.

وفي العقيدة الجديدة، سيكون للموساد دور أصغر في المعادلة ويجب أن يعيد بناء نفسه، ومن ناحية أخرى، سيكون لذكاء جيش النظام الصهيوني (أمان) مجال عمل أكبر. طبعا إن تقليص قوة الموساد وزيادة نطاق "أمان" لا يخلو من تكلفة على الصهاينة! وسبق أن كشفت صحيفة "هآرتس" أن الخلافات بين المخابرات العسكرية للنظام الصهيوني والموساد جدية وأصل هذا الاختلاف أكثر ارتباطا بمجال نشاطهما. في الوقت الحالي، وصل مستوى الخلاف بين الموساد و"أمان" إلى درجة أن المخابرات الصهيونية كتبت في وصفها أن الموساد اعتبر الاتفاق النووي الإيراني ضار بمستقبل إسرائيل، وتعتقد مخابرات الجيش أن هناك مزايا في الاتفاقية أيضًا.!

لقد أدى تزايد الخلافات بين أجهزة المخابرات في النظام الصهيوني إلى دق ناقوس الخطر بشأن مستقبل هذا النظام المزيف. وقد أعلن كل من تامير باردو، الرئيس السابق للموساد، وإيهود باراك، رئيس الوزراء السابق، في غضون فترة وجيزة لبعضهم البعض أن وجود إسرائيل معرض لخطر الدمار وأن هذا النظام الزائف لن يشهد عيد ميلاده الثمانين.

كلمات مفتاحية :

زوال معلومات هزائم طهران تل أبيب اخفاقات

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها