موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
تقارير
نظرة على النزاعات الجديدة في منطقة ناغورنو كاراباخ

تحذيرات من قطع الحدود بين إيران وأرمينيا وإمكانية تغيير الحدود الدولية

السبت 20 صفر 1444
تحذيرات من قطع الحدود بين إيران وأرمينيا وإمكانية تغيير الحدود الدولية

مواضيع ذات صلة

رئيسي: تعزيز العلاقات الجيدة بين طهران وباكو يمكن أن يثمر عن تعاون إقليمي مؤثر

الوقت- في يوليو من هذا العام، خاطب المرشد الأعلى للثورة رجب طيب أردوغان وأعلن: "إذا كانت هناك سياسة لإغلاق الحدود بين إيران وأرمينيا، فإن الجمهورية الإسلامية ستعارضها". ومنذ الليلة الماضية، تصاعدت التوترات مرة أخرى في خطوط التماس بين جيش جمهورية أذربيجان وأرمينيا، وامتد العمل إلى تبادل إطلاق نار كثيف. وكما كان من قبل، يزعم المسؤولون في باكو أن الصراع بدأ من قبل الطرف الآخر وأنهم أجبروا على الرد، لكن مستوى الهجمات من قبل جمهورية أذربيجان واستخدامهم المكثف للمدفعية والطائرات دون طيار على خطوط التماس يظهر أنهم بالفعل قاموا بالتحضير لموجة جديدة من الصراع ومسألة إطلاق النار على جنود الحدود الأرمن ما هي إلا ذريعة للتوسع والرغبة في مواصلة التقدم في منطقة كاراباخ من قبل حكومة باكو. ووفقًا لوزارة الدفاع الأرمينية، تحاول القوات المسلحة في باكو التقدم في مناطق نيركين أندا وسوتكا وفيرين شورجي وأرتانيش. ووفقًا لمصادر أرمينية، قُتل 49 شخصًا وسقطت عدة نقاط مراقبة أرمينية في أيدي جنود باكو، وهناك احتمال أن تتقدم باكو لاحتلال سيفنيك وتقطع الاتصال البري بين إيران وأرمينيا.

وسرعان ما دخل على خط الأزمة كل من الولايات المتحدة وفرنسا والاتحاد الأوروبي وروسيا، فقد شددت الولايات المتحدة على أنه "لا حل عسكريا" لهذا الصراع، وقالت الخارجية الأذربيجانية إن كارين دونفريد مساعدة وزير الخارجية الأميركي بحثت في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيراموف التوترات الناشئة عما وصفتها باستفزازات أرمينيا. ومن جانبها قالت باريس إنها ستعرض تطورات الصراع الأرميني الأذربيجاني على مجلس الأمن الدولي الذي تتولى رئاسته حاليا، وذلك بعد محادثة هاتفية بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس وزراء أرمينيا. أما روسيا فقد كشفت عن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان.

وحثت الولايات المتحدة روسيا، الثلاثاء الماضي، لاستخدام "نفوذها الضخم" على أرمينيا وأذربيجان لوقف الأعمال القتالية الجارية بين البلدين والتي خلفت عشرات القتلى. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس، في مؤتمر صحفي، "لا شك في أن تصعيد الأعمال العدائية لن يكون في مصلحة موسكو"، مضيفًا إن روسيا لديها "تأثير ونفوذ فريدين يمكنها استخدامهما لإنهاء الصراع". وأضاف: "دعونا روسيا وندعوهم الآن لاستخدام ذلك النفوذ والتأثير بطريقة تساعد في تحقيق وقف للأعمال القتالية وعلى نطاق أوسع، تهدئة تلك التوترات". وتابع المسؤول الأمريكي: "من الصعب علينا أن نتصور من هنا كيف سيكون نزاع آخر على حدود روسيا في مصلحة أي شخص، بما في ذلك مصالح أولئك الموجودين في موسكو". وجاءت تصريحات برايس بعدما أثار وزير وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، احتمال أن تساعد روسيا في الحد من العنف، قائلا "إن مثل هذا الإجراء سيكون تطورا محمودا".

ومن جانبه، أعلن رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان عن استعداده لاتخاذ قرارات صعبة من أجل إحلال السلام، وفض النزاع مع أذربيجان. وقال باشينيان في كلمة له أمام البرلمان الأرمني: "أنا مستعد لاتخاذ قرارات صعبة لضمان الأمن والاستقرار والسلام على المدى الطويل". وأشار إلى أنه لهذا السبب، يمكن للكثيرين انتقاده، واتهامه بالخيانة، والمطالبة بعزله عن السلطة. وتابع: "ولكن إذا كان هذا القرار يوفر لأرمينيا أرضا تبلغ مساحتها 29.8 ألف كيلومتر مربع (جمهورية أرمينيا الاشتراكية السوفيتية) وسلاما وأمنا على المدى الطويل، فسوف أوقع عليه ولست مهتما بما سيحدث لي لاحقا". وأضاف إن يريفان مستعدة للاعتراف بوحدة أراضي أذربيجان فقط إذا غادرت القوات الأذربيجانية أراضي أرمينيا

وعندما اندلعت حرب كاراباخ الثانية في أواخر سبتمبر 2020، شددت جمهورية إيران الإسلامية، في الوقت الذي طلبت فيه ضبط النفس من كلا الجانبين وضرورة حل النزاعات من خلال المفاوضات، على الحق القانوني لجمهورية أذربيجان في استعادة أراضيها المحتلة. ووفقًا لجميع القرارات الدولية، كان الجزء الجنوبي من منطقة كاراباخ يعتبر الإقليم الرسمي لجمهورية أذربيجان التي احتلها الجيش الأرمني عام 1994؛ على أي حال، بعد صراع عنيف دام 44 يومًا مع خصمه، نجح جيش جمهورية أذربيجان في استعادة جميع المناطق المحتلة، والتي كانت تعادل 15 ٪ من مساحة البلاد، بعد 26 عامًا.

وفي منتصف تشرين الثاني (نوفمبر) 2020، وعندما تم التوصل إلى وقف إطلاق النار بين الجانبين بوساطة روسية، كان من المتوقع أن ينتهي الصراع العسكري بين البلدين وأن تتركز قضية منطقة ناغورنو كاراباخ في مدينة ستيباناكيرت وأن يتم حلها من خلال الحوار ومعرفة قرار سكان هذه المنطقة، لكن للأسف، تم قامت حكومة باكو على تلك المناطق بتحريض من الحكومة التركية. على ما يبدو، تمارس أنقرة ضغوطًا على حكومة إلهام علييف حتى يحتل الجيش الأذربيجاني، بعد تلقيه الدعم العسكري التركي، المناطق الجنوبية من مقاطعة سيفنيك الأرمينية ويربط منطقة ناختشفان المعزولة بالأراضي الرئيسية لهذا البلد. وهذه هي الخلفية لإنشاء خط الأعمال الشهير " ممر زانج زور"، ومع ذلك، فإن جمهورية إيران الإسلامية، التي احترمت قرار جمهورية أذربيجان باستعادة أراضيها، صرحت مرارًا وتكرارًا أنه إذا كانت حكومة باكو تعتزم تغيير الجغرافيا السياسية لمنطقة القوقاز وتغيير الحدود الدولية، فإن جمهورية إيران ستضع جانبا سياسة ضبط النفس والحيادية وتتخذ تدابير مضادة مباشرة.

وعندما وصل رجب طيب أردوغان إلى طهران للمشاركة في الاجتماع التنسيقي لأعضاء قمة أستانا في نفس الوقت مع فلاديمير بوتين، تم تذكير هذا الأمر بحزم ودون إطراء من قبل المرشد الأعلى للثورة لرئيس تركيا. وفي لقائه مع أردوغان، تناول آية الله خامنئي العديد من النقاط المتعلقة بالقضايا الإقليمية، من أهمها قضية أزمة ناغورنو كاراباخ والمحاولة الخرقاء لجمهورية أذربيجان لقطع الأراضي والحدود الدولية لأرمينيا. معربا عن ارتياحه لعودة ناغورنو كاراباخ إلى أذربيجان، وقال: بالطبع ، "إذا كانت هناك سياسة لإغلاق الحدود بين إيران وأرمينيا، فإن الجمهورية الإسلامية ستعارض ذلك ، لأن هذه الحدود هي طريق اتصال تم آلاف السنين".

وفي حين أن جمهورية إيران الإسلامية قريبة جدًا من شعب جمهورية أذربيجان من حيث القرابة الثقافية والدينية، ولكن فيما يتعلق بحماية مصالح جارتها الأخرى، والتي هي دولة أرمينيا، فإنها تؤكد أيضًا على الالتزام بالمبادئ الدولية و ولا تسمح بالتدخل مع أي قوة اقليمية ولن تعطي رأي دولي حول منطقة القوقاز. ولقد تم التأكيد على هذه المسألة في مكالمة هاتفية قبل عدة أيام بين سيد إبراهيم رئيسي ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان.

وفي هذه المكالمة الهاتفية، قال السيد رئيسي لباشينيان: "حرب جديدة في منطقة جنوب القوقاز غير مقبولة وإيران تتابع عن كثب التطورات". وأكد الرئيس الإيراني أن جميع الخلافات في المنطقة يجب حلها سلميا، وموقف إيران من وحدة أراضي الدول واضح. وأشار الرئيس إلى كلام المرشد الأعلى للثورة الإسلامية، آية الله خامنئي، والذي جاء فيه أنه لا ينبغي تعريض علاقة إيران بأرمينيا للخطر ويجب أن تكون قنوات الاتصال تحت حكم الحكومات. وأكد إبراهيم رئيسي أن بلاده مستعدة لدعم إحلال السلام في المنطقة، وقال: "قضية أمن أرمينيا مهمة لإيران".

كلمات مفتاحية :

صراع باكو أرمينيا احتلال قوات قتلى هجوم

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

استقبال العراقيين الحار من الزوار الايرانيين بالولائم

استقبال العراقيين الحار من الزوار الايرانيين بالولائم