موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

نظرة على دور تركيا في أزمة أوكرانيا

الإثنين 1 صفر 1444
نظرة على دور تركيا في أزمة أوكرانيا

مواضيع ذات صلة

وزير الخارجية التركي: العلاقات بين واشنطن وانقرة باتت على وشك القطيعة

الوقت- تمثل أوكرانيا تحديًا معقدًا في النظام الدولي وذلك لانها تسببت في تغيير سلوك العديد من الجهات الفاعلة في النظام الدولي وتهافت الجميع للحصول على أقصى فوائد من هذه المياه الموحلة. ولقد حاولت كل من القوى الإقليمية استغلال هذه الازمة من أجل تعظيم مستوى نفوذها وقوتها في المنطقة لزيادة مصالحها. وفي غضون ذلك، كانت تركيا ليست مستثناة من ذلك وبذلت كل جهودها في شكل وساطة لحل الصراع الحالي والاستفادة من أقصى فوائد هذا الوضع.

وعلى الرغم من مرور أكثر من 180 يومًا على الأزمة في أوكرانيا، لم تتقدم أي من الخطط لمصلحة كل طرف من أطراف النزاع، ولم تتمكن روسيا من التقدم بسرعة، ولم تتمكن كييف من إشراك الناتو بشكل مباشر في الحرب. وتُظهر الظروف أن الاتفاق السياسي على وقف إطلاق النار ليس بالأمر السهل في ظل هذه الظروف. هذا بينما نشهد المزيد من التوترات بين روسيا والغرب كل يوم. وهذه التوترات ليست فقط بين الغرب وروسيا، بل امتد نطاقها أيضًا إلى شركاء روسيا الأوروبيين مثل فرنسا وألمانيا، ويتطلب حل هذه التوترات والصراعات وقتًا طويلاً.

وعلى الرغم من أن هذا الاستنزاف والحرب بالوكالة كان لهما الكثير من التكاليف العسكرية والبشرية لكلا الجانبين، إلا أن وراء هذه الازمة، مصالح استولت عليها روسيا. ومن خلال هذه الأزمة، حسنت روسيا موقعها في ميزان التهديدات في شرق آسيا وخلقت ظروفًا جديدة في النظام الدولي، من أهمها انتقال النظام الدولي من عالم أحادي القطب وهذا السيناريو كان أحد الاهتمامات الرئيسية لروسيا في المنافسة مع الغرب منذ السنوات التي أعقبت انهيار الاتحاد السوفيتي.

كما أن تركيا من جهة عضو في حلف الناتو وتلعب دورًا مهمًا في انضمام فنلندا والسويد إلى هذا الاتفاق العسكري، ومن جهة أخرى لديها موقف شديد القسوة تجاه سياسات روسيا في أوكرانيا، وخاصة ضم شبه جزيرة القرم، وحتى أنها باعت طائرات دون طيار عسكرية إلى كييف، واليوم تجد نفسها في موقف صعب. ولدى انقرة علاقات وثيقة مع أوكرانيا في صناعة الدفاع حيث تبيع طائراتها دون طيار ولديها عقد دفاعي نشط للإنتاج المشترك، في حين أنها تعتمد بشكل كبير على مشتريات الغاز والدفاع الروسية.

لقد لعبت الطائرات دون طيار التركية دورًا رئيسيًا في قدرة كييف على صد القوات الروسية، لكن علاقة أنقرة المعقدة وشراكتها الاقتصادية مع روسيا يمكن أن تضر بشكل خطير بصورة أنقرة في الغرب كصانعة سلام ذات مصداقية في الصراع. ومن ناحية أخرى، يمكن أن تكون تركيا نقطة دعم الكرملين للمفاوضات مع أوكرانيا وشريكًا موثوقًا به. ولقد بذلت تركيا قصارى جهدها منذ الأزمة الأوكرانية للتوسط وحل هذا الصراع.

أردوغان يحاول جاهداً ترتيب لقاء بين بوتين وزيلينسكي.

الحقيقة أن الوضع معقد للغاية، فمن ناحية، هناك مؤشرات على أن روسيا والعديد من الدول الأوروبية، بما في ذلك فرنسا وألمانيا، تبحث عن وقف لإطلاق النار بوساطة تركيا، ولكن من ناحية أخرى، فإن أحداث الأيام الأخيرة ستؤدي إلى حدوث رد فعل حاد من موسكو. ومن خلال تعزيز القوة الدفاعية لأوكرانيا من خلال توفير المعدات العسكرية إلى كييف، تتبع تركيا سياسة الردع تجاه روسيا، لكن من الناحية الخطابية، تفضل أنقرة الدبلوماسية على التصعيد.

لذلك تبدو تركيا حريصة على تجنب الانضمام إلى أي جهد لفرض عقوبات شديدة على روسيا أو مواجهة عسكرية. في الواقع، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرارًا عن استعداده للتوسط بين روسيا وأوكرانيا. وليست تركيا حاليًا في وضع يمكنها التضحية بعلاقاتها مع أوكرانيا أو روسيا، حيث طورت علاقات استراتيجية مهمة مع كلا البلدين على مدى السنوات القليلة الماضية.

وبسبب القضايا الاقتصادية، فضلًا عن اكتساب مكانة دولية وإقليمية، تسعى حكومة أنقرة إلى استغلال الأزمة في أوكرانيا بما يتماشى مع مصالحها، وفي هذا السياق، بدأت مفاوضات بين كييف وموسكو. وفي هذا الصدد، يجب على أنقرة فحص العديد من العوامل، بما في ذلك ميزان القوى في منطقة البحر الأسود ومستقبل النظام الأمني ​​الأوروبي.

إن البحر الأسود هو الحدود الزرقاء المشتركة لتركيا مع روسيا وأوكرانيا، ومن الناحية الجغرافية، فإن تصعيد أي صراع واستمراره في هذه المنطقة سيؤدي إلى أضرار اقتصادية واجتماعية لا يمكن إصلاحها لتركيا. وإذا نظرنا بتفاؤل وتجاهلنا الدور المتزايد لروسيا في هذا البحر بعد ضم سواحل المناطق الأوكرانية إلى أراضيها وزيادة القدرة التفاوضية في هذا البحر، فإنه في الوضع الحالي، من المهم أن يكون لتركيا دور في إحلال السلام بين روسيا وتركيا وهذا الامر له قيمة كبيرة بالنسبة لأنقرة.

ومن ناحية أخرى، تسبب وصول اللاجئين الأوكرانيين الذين اختاروا تركيا كوجهة قادمة لهم في مزيد من القلق لمسؤولي أنقرة، ما يزيد من أهمية دور أنقرة في الأزمة الروسية الأوكرانية. أيضًا، مع اقتراب الموسم السياحي، يشكل السياح الأوكرانيون والروس تقليديًا حوالي خمس إجمالي زوار تركيا.

ليس من السيئ ذكر مؤتمر طهران واجتماع أستانا الذي عقده رؤساء الدول الثلاث إيران وروسيا وتركيا. وفي هذا اللقاء نجحت تركيا في انتشال معظم مصالحها الوطنية من بحر الأزمة في أوكرانيا بعد اجتماع مع نظيرتها الروسية. وكانت نتيجة تلك الاتفاقية تصدير الحبوب الأوكرانية من البحر الأسود، وأصبحت تركيا مركز تنسيق لتصدير القمح الأوكراني.

ومع ذلك، لا ينبغي إغفال أن تركيا تمكنت من الحصول على هذا الامتياز في ظل الشروط التي تم اعتمادها في هذه الاتفاقية، على التصدير الحر للحبوب والأسمدة من روسيا بشرط ألا تتدخل السفن الأمريكية والبريطانية في العملية وأن تتم عملية تصديرها عبر البحر الأسود.

وفي غضون ذلك، رفعت تركيا بذكاء شديد، بالنظر إلى تلاشي القوات الروسية في سوريا، عملياتها العسكرية وحصلت على امتياز تفتيش سفن النقل، وجعلت نفسها صاحبة امتياز تصدير القمح الأوكراني.

يمكن التعبير عن إجراءات التوازن التركية في مناقشة الوساطة والأزمة الأوكرانية على النحو التالي:

• ساعدت أنقرة أوكرانيا على تجنب الفشل

• تجنبت أنقرة الدخول في صراع مفتوح مع روسيا وأظهرت التضامن مع الغرب

• زيادة الوزن الدبلوماسي لأنقرة الإقليمي.

وفي الحالات الثلاث، كان أداء الأتراك جيدًا. ولقد ساعد التسليم المبكر للمساعدات العسكرية، وخاصة الطائرات المسلحة دون طيار، في إبطاء الهجوم الروسي على كييف. ووفقًا للحالات المذكورة، وجد بعض المحللين أنه من المستحيل مواصلة التعاون التجاري والسياسي بين روسيا وتركيا، هذا إذا تصرفت تركيا بحذر مع مراعاة المخاوف الاقتصادية والإقليمية.

كما تُظهر اتفاقية ممر الحبوب، أن الدور المؤثر لتركيا في هذه الحرب يجعل من المرجح أنها ستلعب دورًا فعالاً في أي سلام يتم تشكيله. حتى الآن، كانت سياسة أنقرة تجاه موسكو تتألف من الردع والحوار. وفيما يتعلق بالردع، فإن تركيا أقرب إلى أعضاء الناتو من خارج الاتحاد الأوروبي مثل الولايات المتحدة وإنجلترا. ومع ذلك، في حين أن هناك درجة من التشابه بين مواقف تركيا وبعض الدول الغربية في الأزمة الحالية، فإن تقارب مصالحها لم يؤد بعد إلى تعاون ذي مغزى. وعلى المدى القصير، لا يزال المسار الموازي للردع والحوار يمنح تركيا فسحة لمواصلة مناوراتها. لكن ما تشير إليه الأخبار الأخيرة وتصاعد التوترات بين روسيا والغرب، يبدو أنه يجب علينا انتظار عملية جديدة من روسيا في أوكرانيا. وفي غضون ذلك، ستبحث تركيا عن مصالحها الخاصة، سواء في الغرب أو فيما يتعلق بالشرق، بسياسة سقف واحد وهواءين، والتي تتقدم بها بطريقة دقيقة وحذرة.

كلمات مفتاحية :

مصالح أنقرة أزمة موسكو كييف هجمات حرب

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها