موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

مراسم عاشوراء في الهند وباكستان

السبت 15 محرم 1444
مراسم عاشوراء في الهند وباكستان

مواضيع ذات صلة

انفجار لغم في افغانستان وأنباء عن مقتل زعيم "طالبان" الباكستانية

الاحتجاجات في كاراكالباكستان الأوزبكستانية.. هل ما زالت هناك آثار للغرب؟

قائد الجيش الباكستاني في ضيافة محمد بن سلمان... ما هي أهداف الزيارة؟

الوقت - وصلت مراسم عزاء الإمام الحسين (ع) إلى جميع أنحاء العالم حيث يقام هذا الحفل من قبل الشيعة والديانات الأخرى كل عام. في باكستان، تقام هذه الاحتفالات على أعلى مستوى، وفي العقد الأول من شهر محرم، يأخذ هذا البلد أجواء مختلفة.

كل عام مع وصول محرم، يقيم شعب باكستان مراسم حداد في مناطق ومدن مختلفة من هذا البلد بناءً على عادات تلك المناطق. يُظهر ملايين الشيعة الباكستانيين حبهم وتفانيهم للإمام الحسين ورفاقه من خلال ارتياد المساجد والأماكن العامة، إضافة إلى المساجد والحسينية والتكية، التي تأخذ نكهة الحسينية، يتم تثبيت أعلام الحداد أيضًا في منازل الشيعة، وتكتسب المدن الباكستانية وجهًا دينيًا، يتجمع عشرات الآلاف من الناس في أعداد كبيرة في جميع أنحاء باكستان في أيام تاسوعاء وعاشوراء ويحزنون على الإمام الحسين ورفاقه، ولكل يوم من الأيام العشرة الاوائل من محرم اسم معروف بين الباكستانيين، والشيعة ينوحون ويضربون على صدورهم وبالسلاسل كل يوم وكل ليلة، وتصل طقوس الحداد على شهداء كربلاء إلى ذروتها يومي تاسوعاء وعاشوراء. وتقيم الوفود مراسم الحداد في يومي تاسوعاء وعاشوراء في الشوارع الرئيسية لمختلف مدن باكستان، بما في ذلك إسلام أباد وروالبندي ولاهور وبيشاور وكراتشي وكويتا وحيدر أباد وكشمير تحت إشراف حكومة باكستان.

على الرغم من أن غالبية سكان باكستان هم من السنة، إلا أنه لا توجد قيود على حداد محرم، ويقيم الشيعة هذه الاحتفالات بحرية دون أي تدخل من الحكومة. احتراما للإمام الحسين (ع) وحداد الشيعة، تبث شبكات التلفزة الباكستانية مراسم دينية وحداد مع بدأ هذه الأيام، وفيما يتعلق بشهر محرم يمتنعون عن بث البرامج الموسيقية وغيرها من البرامج الترفيهية.

المسلمون السنة في أجزاء كثيرة من باكستان، على الرغم من أنهم ليسوا حاضرين بشكل مباشر في الحداد، ولكن بسبب إجلالهم للإمام الحسين (ع) ورفاقه واحترامًا للمعزين، فإنهم يساعدون المعزين بتقديم الماء والشراب، عندما تمر مواكب العزاء، يقومون بل يتطوعون لضمان أمن المراسم ويساعدون على إقامتها على أفضل وجه ممكن. وهذا يدل على أن الإخلاص للإمام الحسين (ع) لا يعرف حدودًا وأن الديانات الأخرى لديها أيضًا احترام خاص لهذا الإمام الثائر على الظلم، وتتم إقامة مثل هذه المراسم في العديد من البلدان ذات الأغلبية السنية. أعلنت حكومة باكستان يومي التاسع والعاشر من محرم، الذي يصادف يوم تاسوعاء وعاشوراء، عطلة رسمية، ويقوم الناس بتوزيع نذوراتهم على الجماعات الدينية والفقراء في هذا اليوم.

القادة السياسيون الباكستانيون، بمن فيهم الرئيس ورئيس الوزراء، يصدرون كل عام خلال شهر محرم بياناً عشية عاشوراء، يعلنون فيه أن محرم هو تذكير بتضحية الإمام الحسين (ع) لأجل الدين والعدل في كربلاء ويثبت أنه لا يوجد شيء أفضل للمسلمين من اتباع تعاليم الإسلام. حتى قوات الأمن الباكستانية ترفع من مستوى الإجراءات الأمنية خلال مراسم العزاء لمنع أي أعمال إرهابية ضد المعزين الحسينيين حتى يمكن إقامة هذه الاحتفالات بأمان تام، في بعض المناطق، لشيعة باكستان، إضافة إلى مراسم حداد العشرة الأولى من محرم، هناك تقاليدهم الخاصة، والتي تقام منفصلة عن شهر محرم كل عام. "أسد عاشوراء" هو اسم مراسم العزاء التي يؤديها الشيعة في شمال باكستان في أجواء حارة تخليداً لذكرى عطش الشهداء في صحراء كربلاء الحارقة خلال فصل الصيف، وذلك في عام 61 هجرية وحداداً حتى يفهم المشيعون شدة العطش وحرارة صحراء كربلاء على أجساد الشهداء وأرواحهم.

حداد في الهند في ظل العنف الطائفي

على الرغم من أن الحكومة البوذية في الهند تحاول إزالة مراسم عزاء الإمام الحسين في شهر محرم إلى الأبد من تقويم البلاد، إلا أن هذه الإجراءات لم تكن قادرة على إبعاد الشيعة الهنود عن الحداد على الإمام الحسين (ع). غالبًا ما يقيم الشيعة الهنود مراسم محرم في منازلهم وأماكن دينية خاصة تسمى ((إمامبارها)) وهي أماكن خاصة كالحسينيات في البلدان ذات الأغلبية الشيعية وتستخدم لإقامة مراسم العزاء. تم بناء ((إمامبارها)) في مناطق مثل كشمير ولوكناو وأمروها حيث يعيش الشيعة. في مدينة حيدر أباد، تقام مراسم العزاء حول الراية، وبعد إقامة الصلاة، يجمعون الرايات باحترام، ويدورون حولها ويضربون صدورهم، وأخيراً يتبركون بهذه الرايات. وتبدأ مراسم العزاء في هذه المدينة من الأول من محرم وتستمر حتى الثامن من ربيع الأول كما هو الأصل عن شيعة علي ابن ابي طالب عليه السلام. قبل محرم بيوم أو يومين، يقوم أفراد المنزل والحي بتنظيف إمامبارها وأماكن إقامة العزاء. كما يعتز شيعة الهند بليلة عاشوراء مثل ليالي القدر ويبقون مستيقظين حتى الصباح ويؤدون مراسم العزاء. كما أن الشيعة لا يأكلون أي شيء في يوم عاشوراء من الصباح إلى المساء، وفي المساء يذهبون إلى إمامبارها ويأكلون هناك وجبة نذرية تسمى "الإفطار". كما أقام بعض الناس في الهند في يوم عاشوراء محطات للصلاة على الطرق الرئيسية لتوزيع الشاي والعصير وأحيانًا الطعام، وهو ما يسميه الشيعة الهنود "سبيل".

تقام أهم مراسم الحداد في الهند في منطقة كشمير، حيث الغالبية العظمى من المسلمين. في هذه المدينة وُضعت رايات وكتابات سوداء في جميع أنحاء المنطقة لتذكير الناس بما حدث في معركة كربلاء قبل 1400 عام. في الأسبوع الأول من محرم هذا العام، عقدت عدة مؤتمرات مشتركة بخطب لعلماء السنة والشيعة في جميع أنحاء كشمير لتكريم شهداء كربلاء، ومواساة مجاميع العزاء على الإمام الحسين (ع) من خلال حضور مناطق خاصة حددتها الحكومة الهندية، ومع ذلك، أعلنت الحكومة الهندية هذا العام استمرار التقييدات على طرق العزاء التقليدية في محرم في كشمير. منذ 32 عامًا حتى الآن، لم يُسمح للشيعة الكشميريين بإقامة المراسم في وسط مدينة سريناغار، ولا يُسمح لهم إلا بإقامتها في المناطق المأهولة بالشيعة. بالنظر إلى أن الحكومة الهندية تضغط على المسلمين وتعرض المسلمين الكشميريين للمضايقات والعنف من قبل الهندوس المتطرفين المدعومين من الحكومة لسنوات عديدة، يحاول الشيعة والسنة أن يتحدوا هذه التضييقات الغير مبررة ويمكن رؤية هذه الوحدة بوضوح في مراسم عزاء محرم، وهذا هو سبب اختلاف مراسم محرم في كشمير عن مناطق العالم الأخرى. يعتقد علماء الدين في كشمير أن شهر محرم هو وقت الوحدة بين الشيعة والسنة ضد أعداء الإسلام. الوحدة هي أداة لمحاربة أولئك الذين يحاولون تحقيق مصالحهم الشخصية من خلال نشر الإسلاموفوبيا. رغم أن الحكومة الهندية تدعم الحريات الدينية ظاهريًا، إلا أنها عمليًا لا تمتنع عن ارتكاب أي جريمة بحق المسلمين الكشميريين، وفي كل عام تهاجم قوات الأمن المعزين الحسيني بذرائع مختلفة وتعتقل بعضهم.

لدى شيعة الهند احترام خاص لشهري محرم وصفر، ولتكريم هذين الشهرين وإظهار حبهم لأهل البيت (عليه السلام) وحزنهم على الحسين عليه السلام، فإنهم يراعون العديد من النقاط في شؤونهم الشخصية والحياتية. من بين العادات الخاصة لشهري محرم وصفر بين الشيعة الهنود أنهم لا يقيمون مراسم زواج في هذا الشهر ويفضل الناس عدم شراء ملابس جديدة وتجنب إقامة المناسبات مثل حفلات أعياد الميلاد.

في بلاد الهند، يتأثر الهندوس وغير المسلمين بالحداد والرثاء وينضمون إلى المسلمين وحتى في بعض المدن والمناطق، بنى الهندوس المباني وخصصوها للإمام الحسين (ع) وهم يبكون عليه هناك. يوجد في الهند العديد من القراء والمعزين من غير المسلمين يتبعون الديانة الهندوسية، لكن لم يكفهم الاعجاب بالإمام الحسين (ع)، بل يعتبرون أيضًا الخطابة والبكاء لأجل الإمام الحسين شرفًا لهم.

في بعض المدن، يشارك البراهمة أيضًا في مراسم الحداد خلال أيام محرم والأربعين. من الماضي وحتى يومنا هذا، يشارك العديد من المهراجا الهنود أيضًا في احتفالات التعزية. في أيام تاسوعاء وعاشوراء يقدم الناس في الهند عروضهم في شكل طعام مع أطعمة أخرى الذي يعرف بالحاضر، يقدم للمعزين والمحتاجين. في حين أن العديد من القادة السياسيين في العالم يعتبرون مراسم العزاء الحسينية تتعارض مع خططهم للحداثة ويحاولون إزالة مثل هذه الطقوس من أذهان الجمهور، ولكن كلما زادت القيود، يزداد حماس الشيعة لإقامة كل هذه المراسم أيضًا. من الواضح في الهند أن من يحبون أبا عبد الله الحسين (ع) ينعون آل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم من كل قلوبهم وأرواحهم خلال مراسم شهر محرم، لا يخشون الموت لأجل حبهم وولائهم هذا.

كلمات مفتاحية :

باكستان الهند الشيعة

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها

الرئيس السوري بشار الأسد في حلب لأول مرة منذ تحريرها