موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات
آخر استطلاعات الرأي في الدول العربية

ماذا يقول المواطنون العرب في المنطقة عن قوة إيران والولايات المتحدة؟

الثلاثاء 8 شوال 1443
ماذا يقول المواطنون العرب في المنطقة عن قوة إيران والولايات المتحدة؟

الوقت - اليوم، في السياسة العالمية، من أجل قياس قدرة ومكانة قوة ما على المستويين الإقليمي وعبر الإقليمي، إضافة إلى مؤشرات القوة الصلبة في شكل مكونات مثل القدرة العسكرية، تعتبر قدرة القوة الناعمة للدول مؤشرًا رئيسيًا أيضًا.

وبتعبير أدق، تعدّ درجة التأثير الناعم ومكانة الفاعل على المستوى العالمي، مكونًا رئيسيًا يمكن من خلاله قياس تأثير القوة في المعادلات الدولية.

في غضون ذلك، حاولت الولايات المتحدة ترسيخ مكانتها باعتبارها القوة الأولى في العالم على مدى العقود الماضية، مع التركيز على عنصري القوة الناعمة والقوة الصلبة.

لكن خلافًا لتوقعات استراتيجيي البيت الأبيض، في كل السنوات التي تلت عام 2000، أي بعد وصول جورج دبليو بوش إلى السلطة، شهدنا انخفاضًا في مصداقية الولايات المتحدة وتأثيرها العالمي، واستمر هذا الاتجاه التنازلي خلال السنوات الماضية أيضًا.

إن تدخل واشنطن في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ودعمها للجماعات الإرهابية، وعدم الثقة بالولايات المتحدة، من أهم الأرضيات التي أفقدت واشنطن مصداقيتها في جميع أنحاء العالم، وخاصةً في غرب آسيا وشمال إفريقيا.

وإثباتاً لهذا الادعاء أيضًا، خلص معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى(WINEP-Washington Institute for Near East Policy) مؤخراً في استطلاع كبير في العديد من البلدان العربية، إلى أن مصداقية واشنطن قد تراجعت على نطاق واسع بين شعوب غرب آسيا وشمال إفريقيا.

وأظهرت الاستطلاعات التي أجراها المعهد في مارس الماضي قبل حلول شهر رمضان، نتائج مروعة في مصر والأردن والكويت والسعودية والإمارات.

والطريقة المستخدمة في الاستطلاع تؤكد صحة النتائج؛ لأن ألف شخص، أي نحو 16٪ من الناس في كل منطقة، يتم اختيارهم عشوائيًا من كل دولة، ويتم الحصول على النتائج من خلال المقابلات الشخصية معهم، وبأقصى قدر من السرية وعدم الكشف عن هويتهم.

أمريكا.. شريك غير موثوق

النتيجة الأكثر أهميةً للاستطلاعات التي أجراها معهد واشنطن للأبحاث، کانت انخفاض الثقة بالولايات المتحدة على المستوى الإقليمي.

واعتبر غالبية من شملتهم الاستطلاعات، وخاصةً في الدول الخليجية، الولايات المتحدة شريكًا غير موثوق به، وأظهروا ميلًا أكبر نحو روسيا والصين. حتى أنهم أرادوا زيادة علاقات بلادهم مع بكين وموسكو.

على سبيل المثال، في الدول الخليجية الثلاث(الكويت والسعودية والإمارات)، كانت هناك ثلاثة اتجاهات مختلفة: ترى شعوب هذه الدول أن علاقات حكوماتهم مع روسيا لا تقل أهميةً عن علاقاتهم مع الولايات المتحدة.

کما يعتبر خمسون بالمئة من المشاركين أن الولايات المتحدة شريك غير موثوق به على الإطلاق، وحتى 75٪ من المشاركين يرون أن جهود واشنطن لإحياء الاتفاق النووي مع إيران لا تحقق لهم أي إنجاز. على سبيل المثال، يرى غالبية 70٪ من العراقيين بوضوح أن واشنطن غير جديرة بالثقة، وأن سياساتها سلبية.

مجموع نتائج هذه الاستطلاعات يظهر بوضوح أن السياسات الأمريكية في منطقة غرب آسيا قد فشلت، على عكس الماضي حيث كانت ذات أهمية خاصة للمواطنين العرب.

کما تتصاعد المشاعر المعادية لأمريكا في المنطقة، وقد توصل الرأي العام العربي إلى استنتاج مفاده بأن العلاقات الأحادية الجانب مع الولايات المتحدة لا تخدم مصالحهم الوطنية.

وبشكل عام، يمكن القول إن الدور التخريبي لواشنطن في المشهد الداخلي لدول غرب آسيا، ونشر القوات التكفيرية وعدم التزامها بالاتفاقيات المبرمة مع العرب، أدى إلى ارتفاع حالة التشاؤم بشأن سياسات الولايات المتحدة في العالم العربي.

الموقف العربي الإيجابي لتقوية العلاقات مع إيران

رأت الغالبية العظمى من المشاركين(ما يقرب من 90٪) في استطلاع معهد واشنطن للأبحاث، أن إقامة علاقات مع إيران ذات أهمية خاصة.

وحسب المشاركين، فإن إيران وروسيا والصين هي القوى الثلاث التي تعمل تدريجياً على إضعاف قوة الولايات المتحدة في منطقة غرب آسيا.

في هذه الأثناء، فإن الأردن هو البلد الوحيد الذي يواصل فيه المشاركون تقييم الحفاظ على العلاقات مع الولايات المتحدة علی أنه علی درجة کبيرة من الأهمية.

لکن مواطنو الدول الأخرى، وخاصةً مصر والسعودية والإمارات، دعوا إلى علاقات متساوية مع إيران وروسيا والصين.

کذلك، بناءً على نتائج هذا الاستطلاع، قيمت الغالبية العظمى من السكان الشيعة في الدول الخليجية وجود إيران في المنطقة على أنه عدم تدخل، وشددت على أن دور إيران في تعزيز الاستقرار والأمن في المنطقة إيجابي.

أيضًا، كان رأي غالبية المشارکين أنه بغض النظر عما إذا كان إحياء الاتفاق النووي الغربي مع إيران يتحقق أم لا، فإن إقامة علاقات مع إيران يجب أن تكون على جدول الأعمال.

وفي هذا الصدد، أشاد المواطنون العراقيون أكثر من أي دولة أخرى بدور إيران في العلاقات مع بغداد، ودعوا إلى تعميق التعاون.

كلمات مفتاحية :

إيران غرب آسيا العالم العربي معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى الولايات المتحدة

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

تغريدات عربية عشية يوم القدس العالمي

تغريدات عربية عشية يوم القدس العالمي