موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.net
مقالات

القمع الطائفي يتجلى بأسوأ مظاهره في سجون آل خليفة

السبت 8 محرم 1444
القمع الطائفي يتجلى بأسوأ مظاهره في سجون آل خليفة

الوقت- أصبح التغني و التفاخر بشعارات الحريات الدينية في البحرين كذبة مكشوفة للملأ و تدليسا لا مثيل له فالتضييق على شيعة البلاد و منعهم من إحياء شعائر خلال موسم عاشوراء و تمزيق يافطات عاشوراء و التهديد و التوعيد لخطباء المنابر الحسينية ما هو إلا تكريس للهيمنة و التسلط و المعاناة التي تعيشها الطائفة الشيعية في البحرين. و مساعي النظام الخليفي البحريني لطمس معالم ذكرى عاشوراء و تقييد إحياء مراسمها يظهر جلياً في سجن جو المركزي حيث كشف معتقلون سياسيون في السجن عن قيام إدارة السجن بمنعهم بشكل رسمي من القيام بأي مراسم عاشورائية بحجة وجود مخالفات.

وقال معتقل الرأي حسين هلال أحمد في اتصال هاتفي: "إن السلطات على الرغم من ادعائها حماية الحريات الدينية، لكنها أبلغتنا في مبنى 7 (مبنى 15 سابقًا) بعدم السماح لنا بإقامة شعائرنا الدينية".

موضحاً أن "المنع جاء على لسان عدد من الضباط أبرزهم "الرويعي" و"أحمد العمادي"، وجاء المنع بسبب ما أسموه وجود بعض المخالفات".

وأشار المعتقل إلى أن "هذا المنع لم يكن الأول وأن الأمر حدث في الأشهر الماضية، فقام نزلاء مبنى 7 بتنظيم اعتصام سلمي داخل السجن رفضوا بموجبه الدخول إلى الغرف، فما كان من شرطة السجن إلا تهديدهم باستخدام القوة في حال عدم فض الاعتصام، وبعد فض الاعتصام تمت معاقبة نزلاء المبنى بإخراجهم للباحة الخارجية لمدة 20 دقيقة فقط لكل غرفة وحدها، وفي حال مكوث نزلاء الغرفة أكثر من المدة المسموحة تتم معاقبة العنبر بأكمله ويمنع من الخروج للباحة الخارجية".

فيما أكد المعتقل السياسي أسامة الصغير أنباء المنع معبراً عن ذلك بقوله" السجناء السياسيون مستهدفون ومحاربون طائفيًا والإعلام الرسمي شريك في الاضطهاد والتعمية على الانتهاكات الممنهجة بحقهم".

من جانبه أورد الناشط الحقوقي "يوسف المحافظة" معلومات عن "حشد فرقة أمنية بقيادة الضابط (أحمد) الحمادي أمام مبنى سبعة الذي تم منع المعتقلين فيه من ممارسة حرياتهم الدينية". ويقول المحافظة إن هناك "مخاوف من تعرضهم للضرب كما حصل ذلك مرارا خلال السنوات الماضية"، مطالبا "المسؤولين بالتعامل بحكمة في هذا الشهر وهذه المناسبة التي تتسم بالقدسية

ودعا معتقل رأي آخر "كل من يدّعي أن السجناء يمارسون حقوقهم، للحضور إلى مبنى 7 في سجن جو المركزي ليرى بأم العين ما يتعرضون له من تجاوزات وازدراء للشعائر الدينية".وكان أكثر من 100 معتقلٍ في «مبنى 7» في سجن جو المركزي اتهموا عبر تسجيلاتٍ صوتية مدير السجن الرائد «هشام الزياني» بالاستهداف الطائفي وحرمانهم من حقهم في ممارسة الشعائر الدينية بسبب انتمائهم إلى الطائفة الشيعية

إن السلطات البحرينية وعلى الرغم من مزاعمها في حماية الحريات الدينية، لكنها وحسب المعتقلين في السجون تقوم بقمع حرياتهم الدينية في حين أوضح المعتقلون أن هذا المنع لم يكن الأول وإن الأمر حدث في الأشهر الماضية، حيث قام نزلاء مبنى 7 بتنظيم اعتصام سلمي داخل السجن رفضوا بموجبه الدخول إلى الغرف، فما كان من شرطة السجن إلا تهديدهم باستخدام القوة في حال عدم فض الاعتصام، وبعد فض الاعتصام تمت معاقبة نزلاء المبنى.

من جانبه دعا عالم الدين البحريني البارز، الشيخ عيسى أحمد قاسم، السلطات البحرينية إلى إحترام الشعائر الحسينية، منتقدًا في الوقت نفسه المضايقات التي يتعرض لها محبو أهل بيت النبي الأكرم عليهم السلام خلال إحياء الشعائر الحسينية.

وأصدر آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم بيانًا اليوم الأحد دعا فيه السلطات البحرينية إلى التوقف عن استفزازات تثير الضمير الديني وتتعارض مع حق إحياء الشعائر الدينية، وتمثل محاربة للمظاهر الحسينية. واستنكر إقدام  السلطات البحرينية على وضع سياسة التجريم الظالم للخطباء والرواديد ورؤساء المآتم والمواكب، محمّلًا السلطات السياسية البحرينية مسؤولية تدهور الوضع جراء ذلك.

مظاهر التضييق الديني لسلطات آل خليفة

مع حلول شهر محرم الحرام، منعت السلطات البحرينية، إقامة مراسم الإحياء لذكرى استشهاد الإمام الحسين (ع)، حيث اقتحمت قوات الأمن تجمع المعزّين المشاركين في مجالس العزاء والمواكب الحسينية و أقدمت على إزالة اللافتات الحسينية من بلدات بحرانية عدة من بينها المصلى والسهلة الجنوبية والبلاد القديم، وذلك في إطار استمرار سياسة منع المسلمين الشيعة من إحياء ذكرى عاشوراء وإجراءات استفزازية تثير الضمير الديني ومحاربة للمظاهر الحسينية

كما وضعت السلطات البحرينية سياسة التجريم الظالمة للخطباء والرواديد ورؤساء المآتم والمواكب، ما يعكس تحديا كبيرا لمشاعر المواطنين البحرينيين من محبي أهل بيت النبي الأكرم عليهم السلام. ومن أبرز مظاهر التضييق التي تستخدمها سلطات آل خليفة لخنق الطائفة الشيعية نستذكر مايلي:

استقدام قوات أجنبية لقمع الشعب البحريني

لم يستمع نظام المنامة طوال السنوات الماضية لمطالب شعبه بل على العكس قام باستقدام الأجنبي لقمعهم سواء بقوات درع الجزيرة التي تشكلت من قوات سعودية ودول مجلس التعاون، ووصولاً إلى القوات الهندية والباكستانية التي منحت الجنسية البحرينية بهدف قمع الشعب البحريني، وعندما عجز النظام عن ذلك وبات على وشك السقوط، هرع إلى الحضن الأميركي حتى ينجده وبعد أن اخذت الولايات المتحدة ثروة الشعب البحريني ونهبته، أمرت رأس النظام بأن يقوم بالتطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي لإبقائه في الحكم وتستمر واشنطن بالدفاع عنهم، ورغم ذلك استمرت التظاهرات في الشوارع البحرينية والاعتصامات من أبناء الشعب رفضاً لسياسات النظام في الداخل والخارج، وتأكيداً على أن الشعب البحريني منفصل تماماً عن من يحكم البلاد، ذلك النظام الذي يضطهد شعبه ويحكمه بالحديد والنار.

منع مواطنين بحرينيين من السفر لزيارة العتبات المقدسة

جديد الإجراءات التعسفية المتخذة من قبل سلطات آل خليفة حسب جمعية الوفاق الوطني الإسلامية، كبرى الجمعيات السياسية المعارضة قيام السلطات الأمنية البحرينية بمنع مواطنين شيعة من مغادرة البلاد إلى العتبات المقدسة في العراق.

وأشارت الجمعية في تغريدة لها على حسابها على تويتر إلى أن المنع صدر عن السلطات الأمنية في مطار البحرين الدولي "ضمن مسلسل الاضطهاد الطائفي بحق المواطنين الشيعة".

رد الشيخ الديهي على ممارسات آل خليفة

انتقد نائب أمين عام "الوفاق" الشيخ حسين الديهي استمرار السلطات البحرينية في التضييق على المواطنين الشيعة أثناء إحيائهم لمراسم عاشوراء، معتبرًا أن ما يحصل جزء من "سياسة عنصرية كبرت وتوسعت في السنوات الأخيرة".

وفي سلسلة من التغريدات له على حسابه على "تويتر"، اعتبر الديهي أن "الخلل بين الحكم والشعب في البحرين عميق جدًا"، مضيفًا "عندما يشخص مسؤول أمني المصلحة في موضوع يتعلق بالطائفة الشيعية فاعلم أن البلد في منحدر سحيق جدًا".

واتهم الشيخ الديهي الحكومة "بممارسة دور الوصاية بالقوة واستخدام مؤسسات الدولة في تشخيص مصلحة البلد والشيعة والحسينيات والخطباء وأن من يخالف الأوامر يتعرض للعقاب"، سائلاً "لأي عصر ينتمي هؤلاء؟".

وأردف إن "الأوطان لا تستقيم بالتفرد والتسلط، وما يحدث في البحرين وصل إلى حد التدخل في الخصوصيات المذهبية وتفاصيلها وتحديد ما يمكن وما لا يمكن"، ورأى أننا أمام "واقع خطير لا يطاق ولا يمكن القبول به، والبلد بحاجة لإصلاح شامل يوفر الأمن والأمان والاستقرار والحرية للجميع على قدم المساواة".

وأكد قائلًا: "إن الشيعة في البحرين لا يسعون لقيام حكم شيعي وفي الوقت نفسه يرفضون فرض حكم لمذهب أو توجه ديني آخر عليهم وهو ما يجري في البحرين، فالعقاب والقانون والمناهج والإعلام والقضاء والأمن مفصلة على معاقبة الشيعة وهو أخطر مستويات الاستبداد".

ودعا الشيخ الديهي إلى "تحكيم الإرادة الوطنية التي توفّر لكل المواطنين الحرية الدينية في ممارسة شعائرهم وطقوسهم على قدم المساواة"، مجددًا رفضه التعدي على "الحرية الدينية لكل المذاهب والطوائف والأفراد" وأن ذلك "هو ديننا ومعتقدنا ومشروعنا ومطلبنا".

وختم  قائلا: "إنّ التغني والتفاخر بوجود حريات دينية في البحرين كذبة كبرى وتدليس لا مثيل له، وخصوصًا في ظل وجود تمييز طائفي عميق لا تخفيه المعالجات السطحية أو غير المؤثرة، وما يجري يحتاج لانتصاف حقيقي؛ ففي كل زاوية من زوايا الحكم تهميش وتمييز لا حصر له، والحديث عن التضييق على إحياء موسم عاشوراء في البحرين، وتمزيق يافطات عاشوراء والتهديد والوعيد للخطباء والحسينيات هو امتداد لسياسة عنصرية كبرت وتوسعت في السنوات الأخيرة وستستمر ما لم يكن هناك مشروع سياسي شامل ينقل البلد لحالة التوافق الدستوري والوطني الحقيقي".

منذ عام 2011 و الشعب البحريني منتفض في وجه الظلم والطغيان الذي يتعرض له من قبل النظام الخليفي الحاكم، ومنذ ذلك الوقت استخدم النظام جميع وسائل القمع والاضطهاد بحقهم، من الاعتقال والتسفير وسحب الجنسية وصولا إلى القتل. وخلال السنوات الماضية استمد البحرينيون قوتهم من عاشوراء الإمام الحسين عليه السلام، حيث اعتبروا أن ثورة الإمام تمثلهم فهم أيضاً ثاروا على طاغية عصرهم بهدف رفع الظلم عن وطنهم وإعلاء كلمة الله، وخصوصاً بعد أن عاث النظام البحريني فساداً في البلاد طوال العقود الماضية، وبالتالي كانت ثورة الإمام الحسين عليه السلام سراجاً لهم في مواجهة ظلم النظام وجوره ووسيلة من وسائل تسكين الألم عنهم، حيث إن ما يتعرضون له كان قد تعرض له الإمام الحسين عليه السلام، وبالتالي هم على طريقه نفسه ومنهجه نفسه في محاربة الظلم والطغيان والاضطهاد الديني والطائفي الذي يمارسه عليهم.

كلمات مفتاحية :

البحرين مراسم عاشوراء سجن جو معتقلين سياسيين

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

المنجزات العالمیة للثورة الاسلامية

المنجزات العالمیة للثورة الاسلامية